الأخبار

  ولله الحمد والمنة حصلت الكلية على المركز الثاني في الألمبياد الثقافي الرابع  ​فابسعي والجد والعزيمة يُنال المجد ونبارك لطالبات المتميزات الرائعات فأنتن فخر للجميع   الطالبة / تهاني محمد السيد (المركز الأول في مجال القصة القصيرة)   الطالبة / ندى عبدالحميد حجازي (المركز الأول في القرآن الكريم)   الطالبة / مريم سعد عائض (المركز الثاني في الشعر النبطي)   الطالبة / عائشة سعيد التليدي (المركز الثاني في السيرة النبوية)   الطالبة / تهاني عبد الرحمن حضر (المركز الثالث في أعذب تلاوة)     متمنين لهن دوام التوفيق والنجاح    
برعاية معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، أقامت الإدارة العامة لتقنية المعلومات، مساء يوم أمس الأربعاء، بفندق قصر أبها، لقاءها الثاني لمنسقي المواقع الإلكترونية بالجامعة، بحضور عدد من وكلاء الجامعة وعمداء الكليات ومنسوبيها. وفي بداية اللقاء تم عرض فيلم تعريفي مبسط لبيئة مواقع الكليات والجهات الإلكترونية الجديدة، والتي تتميز بسهولة التعامل، كما شمل العرض توضيح إجراءات العمل الواجب اتباعها لطلب أي خدمة تخص موقع الجامعة الرئيسي أو مواقع الجهات، إضافة إلى الإشارة إلى أدوات "الويب" التي يمكن الاستفادة منها في العمل على الموقع، وتحقيق متطلبات مستخدمي الموقع، كذلك اشتمل الفيلم على شرح طريقة التعامل مع الصور والتصاميم وأهميتها في إبراز وإظهار جمالية الموقع. وعلى هامش اللقاء دشن معالي مدير الجامعة النسخة الإلكترونية لصحيفة آفاق الجامعية، والتي تضم العديد من المزايا، أبرزها إتاحة تصفحها للمكفوفين بواسطة الأوامر الصوتية والكثير من التقنيات الجديدة، بعد ذلك تم تدشين موقع الإدارة العامة لتقنية المعلومات بحلته الجديدة، مشتملة على بوابة منصة سفراء تقنية المعلومات، ومؤشرات التحول المعرفي. وأشاد السلمي بجهود منسوبي الإدارة العامة لتقنية المعلومات في سبيل تقدم الجامعة ومواكبتها للتطور الإلكتروني، موجهاً كافة الإدارات الجامعية بالمزيد من العمل الجاد والمستمر على تطوير مواقعهم، لافتاً إلى أنه لن يآلو جهداً في دعمهم لتطوير وإنجاح مواقعهم الإلكترونية. من جهته، شكر المشرف العام على إدارة تقنية المعلومات الدكتور سالم العلياني معالي مدير الجامعة على دعمه المتواصل ومتابعته للتحول التقني في الجامعة، وتركيزه على دور الكليات في إثراء المحتوى، ورفع تصنيف الجامعة، من خلال إبراز جهود منسوبيها ومنسوباتها، مثمناً جهود الجهات المشاركة وتميزها ومشاركتها الفعالة في إنجاح المواقع الإلكترونية بصفة خاصة، مما انعكس بدوره على إنجاح موقع الجامعة بصفة عامة. بدورها قدمت إدارة التعلم الإلكتروني بالجامعة ورشة عمل عن منصة KKUx ضمن فعاليات اللقاء، تم من خلالها تدريب منسقين من مختلف إدارات وكليات الجامعة مع إدارة تقنية المعلومات على البيئة الجديدة لمواقع الجهات وما تحتويه من أنواع المحتوى المختلفة، وآلية إدارة مواقعهم الإلكترونية، وكذلك عرض نبذة مختصرة عن الدعم الفني وكيفية التواصل عبر 8000، وشرح تفصيلي لخدمة موقعي mySITE ، وحث جميع الحضور على ضرورة تفعيل هذه الخدمة بشكل أكبر، من خلال نقل المعرفة لجميع منسوبي الكليات والإدارات لديهم، مع توضيح كيفية التعامل مع خدمة المستودع الإلكتروني للأبحاث، وكيفية الدخول على الخدمة والتعامل معها، ورفع الأبحاث من خلالها، وتم عرض آليات تحسين ترتيب المواقع الإلكترونية من خلال محركات البحث، تلت ذلك فترة نقاش مفتوح للرد على تساؤلات الحضور. وفي ختام اللقاء، كرم معالي مدير الجامعة الفائزين بالمراكز الأولى في عدة فروع، بناء على التقييم الذي قام به فريق متخصص من الإدارة العامة لتقنية المعلومات وفقا لمجموعة من المعايير الآتية:        المظهر العام (اختيار الصور وتنسيق المحتوى).        ​تحديث المحتوى باستمرار.        ​تنسيق خارطة الموقع وترتيب المحتوى.        ​اثراء المحتوى        ​سلامة الروابط ووجود روابط داخلية وخارجية.        ​تجربة المستخدم في تصفح الموقع.        ​كتابة الوسوم وتنوعها.        ​التدقيق اللغوي والإملائي.        ترجمة محتوى الموقع.        ​تعاون المنسق/ة مع الإدارة العامة لتقنية المعلومات. وقد أسفرت نتيجة التقييم عن حصول هذه الجهات على المراكز الأولى: الفرع الأول: عدد الأبحاث المنشورة وتفعيل المواقع الشخصية كلية الصيدلة: أكبر عدد أبحاث منشورة. كلية المجتمع للبنات بأبها: أكبر عدد في تفعيل المواقع الشخصية. الفرع الثاني: أفضل باحث على مستودع الأبحاث الإلكتروني المركز الأول:       أستاذ مشارك بكلية الطب المركز الثاني:       أستاذ بكلية الصيدلة المركز الثالث:      أستاذ بكلية طب الأسنان الفرع الثالث: أفضل مواقع شخصية المركز الأول: د. علي بن سعيد محمد القحطاني أستاذ مشارك بكلية الطب المركز الثاني: أ.د محمد مرعي جبران القحطاني أستاذ بكلية التربية المركز الثالث: منى محمد مجاهد البسيوني أستاذ بكلية العلوم الطبية التطبيقية بمحايل عسير المركز الرابع: الوليد حسن علي مُسَلَّم أستاذ بكلية العلوم والآداب بنين بمحايل عسير المركز الخامس: نوال غرمان عبد الله العمري موظفة بكلية العلوم والآداب للبنات بأحد رفيدة المركز السادس: محمد يحيى علي آل سرور موظف بكلية العلوم الطبية التطبيقية بخميس مشيط المركز السابع: محمد احمد إبراهيم إسماعيل أستاذ مساعد بكلية الهندسة المركز الثامن: أميرة حسن جبران قرادي طالبة بكلية المجتمع للبنات بأبها المركز التاسع: نوال عبد الله علي أبو عشي محاضر بكلية العلوم والآداب للبنات بخميس مشيط المركز العاشر: أ.د عبد العزيز بن عمر القنصل أستاذ بكلية الشريعة وأصول الدين الفرع الرابع: أفضل مواقع العمادات والإدارات والمراكز المركز الأول: عمادة التعلم الإلكتروني المركز الثاني: عمادة التطوير والجودة المركز الثالث: عمادة شؤون أعضاء هيئة التدريس والموظفين المركز الرابع: عمادة القبول والتسجيل المركز الخامس: معهد البحوث والدراسات الإستشارية الفرع الخامس: أفضل مواقع الكليات المركز الأول: ليلي علي معيض الشمراني  كلية المجتمع للبنات بأبها المركز الثاني: جيهان عبدالرحمن صادق كلية العلوم والآداب للبنات بخميس مشيط المركز الثالث: د.أمير بن محمد القسنطيني كلية الهندسة المركز الرابع: محمد مبشر هزاع الأسمري كلية علوم الحاسب الآلي المركز الخامس: د.مراد فتحي إبراهيم مصطفى كلية العلوم 
مازالت وقفات الأمير منصور مع الجامعة ومنسوبيها ندية عابقة رفع معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح السلمي باسمه واسم منسوبي جامعة الملك خالد خالص العزاء والمواساة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ، وسمو ولي عهده ،ولسمو الأمير مقرن بن عبدالعزيز ، ولسمو أمير منطقة عسير ، في المصاب الجلل بوفاة صاحب السمو الملكي الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز ومرافقيه ، إثر الحادث الأليم الذي وقع لطائرتهم مساء أمس ، بعد أن كانوا عائدين من مهمة وطنية تنموية ، وقال السلمي : إننا لا نملك أمام هذا الحادث الجلل إلا أن نسأله تعالى أن يغفر لهم ، ويرحمهم ، وأن يسكنهم فسيح جناته  وأن يجبر مصاب أهلهم ، وذويهم ، والشعب السعودي كافة ، مذكرا معاليه بالدور الكبير الذي كان سمو نائب أمير منطقة عسير يوليه للجامعة ومنسوبيها ، فما زالت أصداء زيارته التفقدية للمدينة الجامعية ، ورعايته لمعرض الكتاب ندية عابقة ، وهو الذي كان ينقل للجامعة ومنسوبيها حرص خادم الحرمين الشريفين ، وولي عهده على دعم الجامعة ومنسوبيها، ومتابعة واهتمام سمو أمير منطقة عسير بكل ما يخدم الجامعة . واختتم السلمي حديثه بالتأكيد على أن الوطن فقد قامة من القامات الشابة المؤهلة التي كانت تمارس عملها بحب ودأب ونشاط ، ولكن لكل أجل كتاب ، وإنا لله وإنا إليه راجعون .
منصة البرامج الاكاديمية myApps: هي منصة للبرمجيات المكتبية و الأكاديمية المتخصصة لمنسوبي جامعة الملك خالد تقدمها تقنية المعلومات بالشراكة مع شركة OntheHub العالمية، ويمكن الوصول لها من الرابط التالي:http://myApps.kku.edu.sa وتقدم المنصة البرامج المكتبية الاكاديمية للطلاب بشكل مجاني وذلك لتسهيل العملية الدراسية وتخفيض تكاليف البرامج الأكاديمية وتحسين مخرجات التعليم، كما انها تسهم في القضاء على استخدام البرمجيات المقرصنة. وتقدم المنصة تصنيفات متنوعة شاملة لاحتياجات الطلاب كأنظمة التشغيل والبرامج المكتبية وبرامج التحليل والبرمجة و التصميم تضم داخلها اهم البرامج المكتبية والاكاديمية كالــ SPSS , MATLAB ,AutoCAD و حقيبة الاوفيس برامج الارشفة كــ WinRAR وأنظمة التشغيل كــ Windows 10, 8.1. كما تقوم المنصة بتقديم البرامج العامة كأنظمة التشغيل والبرامج المكتبية بسعر رمزي للموظفين وأعضاء هيئة التدريس مما يسهم في تهيئة البيئة المناسبة للعمل وخفض تكاليف البرامج والأدوات ورفع الجودة. وتفتح منصة myApps ابوابها للباحثين والأكاديميين المهتمين بحقول البحث العلمي من خلال تزويدهم بالبرامج الإحصائية كـ SPSS مجاناً لتسهيل عمليات البحث والحصول على ادق النتائج التي تسهم في إثراء الحقول العلمية في شتى المجالات. وتتنوع المنصة myApps في تغطية البرامج المهمة لدى الطلاب فهناك البرامج العامة كأنظمة التشغيل والبرامج المكتبية كحقيبة مايكروسوفت أوفيس وهناك برامج تخصصية تستهدف المجالات الأكاديمية كالتصميم والبرمجة والتحليل، كما تتيح الوصول الى البرامج بحسب مواد الخطة الدراسية المرتبطة بالبرامج لدى الطالب متكاملةً بذلك مع الأنظمة الأكاديمية الأخرى في الجامعة، ولتكون تجربة مميزة للطلاب في حصولهم على احتياجاتهم من البرامج الأكاديمية بكل يسر وسهولة. وسيتم -بإذن الله- اضافة المزيد من البرامج الأكاديمية -مستقبلاً- إلى المنصة لتكون شاملة لكل البرامج الاكاديمية المتخصصة التي يحتاجها الطلاب خلال اعوامهم الدراسية.
نيابة عن صاحب السمو الملكي أمير منطقة عسير الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز ، رعى صاحب السمو الملكي الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة، يوم أمس الثلاثاء، حفل افتتاح معرض الكتاب والمعلومات الرابع عشر، الذي تنظمه جامعة الملك خالد، وذلك بمركز الأمير سلطان الحضاري بخميس مشيط.  وكان في استقبال سموه معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، ووكلاء الجامعة، وعدد من عمداؤها وأصحاب الفضيلة والسعادة. وفور وصول سموه قص شريط الافتتاح ثم تجول داخل المعرض واطلع على الأجنحة المشاركة، عقب ذلك بدأ حفل الافتتاح بآيات عطرة من الذكر الحكيم، ثم شاهد الحضور فيلما تعريفيا عن المعرض، تحدث عن نشأة عمادة شؤون المكتبات بالجامعة وما تحويه من مصادر للمعرفة، بالإضافة إلى الخدمات التي تقدمها  لمنسوبي الجامعة والمجتمع، وشراكاتها مع المكتبات السعودية والعالمية. بعد ذلك ألقى مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي كلمة رحب فيها براعي حفل الافتتاح. وبين السلمي إن العلم بمصادره المتنوعة هو طريق المعرفة ومصدر القفزات العلمية في جوانبها الإنسانية والطبيعية والتقنية، وليس من شك في أن الكتاب يعد مصدرا مهما لكل تقدم وتطور، وأكد أن الاهتمام به هو اهتمام بفرضه الواجب الديني والوطني والحضاري، وقال" لذا كانت جامعة الملك خالد حريصة على إقامة هذا المعرض وفق رؤية تحاول أن تضيف كل عام من خلال التغذية الراجعة والخبرات المتراكمة، كما حرصت الجامعة على أن يكون المعرض في هذا العام خارج نطاق الحرم الجامعي، ليكون قريباً من المجتمع المستهدف به". وأضاف السلمي أن الجامعة وانطلاقا من مسؤوليتها العلمية وإيمانها المتجدد بالمنجزات المتسارعة الحاصلة في ميدان التقنية تربط طلابها وطالباتها ومنسوبيها تقنيا مع كبريات دور النشر في العالم عن طريق المكتبة الرقمية وهي مازالت تواصل جهودها المستمرة لمواكبة هذه النقلات المتلاحقة التي تختصر كثيراً من الوقت والجهد. وأختتم السلمي كلمته بالشكر الجزيل والتقدير لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير على رعايته الكريمة، ولسمو نائبه الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز على تشريفه افتتاح المعرض الرابع عشر للكتاب والمعلومات بجامعة الملك خالد . كما شكر السلمي ضيف شرف المعرض لهذا العام وهو جامعة الملك سعود، وقال" نشكر هذه الجامعة العريقة التي تحل علينا اليوم ضيفاً عزيزاً في مبادرة نعتز ونفتخر بها ، ونراها بداية خير لتعاون وتكامل قادم بين الجامعات السعودية في هذا الميدان المهم". بدورة رحب عميد شؤون المكتبات بالجامعة الدكتور عبدالله آل ناصر بنائب أمير منطقة عسير وضيوف الحفل، في معرض جامعة الملك خالد الـ14 للكتاب والمعلومات الذي جاء منطلقا تحت شعار  "سياحة في كتاب"، بالتزامن مع نيل أبها لقب عاصمة السياحة العربية 2017م، بقيادة سمو أميرها وسمو نائبه وتوجيهاتهما وتطلعاتهما المستقبلية، مؤكدا أن معرض الكتاب ليس مجرد حدث يجتمع فيه الناشرون ليلتقي فيه القراء، بل أصبح مكانا وموعدا لطلاب القراءة والعلم والثقافة، تتبناه الجامعة كخدمة مجتمعية منها لجميع رواد هذا المعرض. ولفت إلى أن المعرض بدورته الحالية تصاحبه مجموعة من الفعاليات الثقافية تركز في مجملها على كل ما له علاقة بالقراءة والكتاب وعدد من الأمسيات والدورات التدريبية المجانية، مشيرا إلى أن المعرض يعد أيضا فرصة لمحبي القراءة للاطلاع على كل ما هو جديد في عالم المعرفة من مصادر مختلفة. من جانبه، قال وكيل جامعة الملك سعود للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور أحمد العامري إنه ليوم سعيد أن نكون بينكم في هذا الجزء الغالي من بلادنا الطاهرة، وتزداد سعادتنا ونحن نحل ضيوفا في رحاب جامعة الملك خالد، ويتشرف منسوبو جامعة الملك سعود بالمشاركة في هذا المعرض والمتزامن مع اختيار أبها عاصمة للسياحة العربية 2017. وأكد العامري أن التعاون بين الجامعات في كافة المجالات التعليمية والبحثية والثقافية هو المحور الأساس لنجاحها وتميزها لما لتبادل الخبرات من أثر فاعل في تسريع نقل المعرفة وإنجاز الأهداف. وقد شاركت سعادة الدكتورة سراء ابو ملحة عميدة الكلية بحضور افتتاح المعرض ونخبة من اعضاء هيئة التدريس وموظفات الكلية وتدعو الكلية جميع منسوبيها من اعضاء هيئة تدريس وطالبات واداريات من محبى القراءة والاطلاع لحضور المعرض والدخول لعالم المعرفة لكل ما هو جديد بالمعرض.  
برعاية كريمة من عماده شؤون الطالبات ووكاله العماده لشؤون الطالبات أقام نادي مسك بكليه العلوم والااداب بالخميس للبنات بأبها احتفالية ....اليوم الوطني واستقبال المستجدات وذلك يوم الاربعاء ١٤٣٩/١/١٤ من الساعه العاشره حتي الثانيه عشر علي مسرح الكليه بحضور الطالبات المستجدات وقد كانت فقرات حفلنا كالآتي :مقطع  فيديو لليوم الوطني والمقدمة والقرآن والسلام الملكي وأنشودة وطنية من الوكالة  ثم فقره وضع بصمه للوطن حيث قامت العميده والضيوف الكرام من الوكاله والمدرسة بوضع بصمتهم علي لوحه للمملكه فقره ....مشاركة طالبات مدرسة صدى الإبداع الأهلية بفقره إنشادية وأنشودة ترحيبية ثم كلمه العميده د/سراء وقصيده نقش علي جدار الوطن وتلاها فقره الوكاله ثم ترحيب الأقسام بالطالبات المستجدات قسم الدراسات الاسلامية وقسم اللغة العربية وقسم اللغة الانجليزية وقسم الحاسب الآلي ثم فقره ..نصائح للطالبات المستجدات وانشودة فوق هام السحب عرض الجدار الالكتروني والمشاركات ع ذلك الجدار وقد كان عن( الوطن قصه عشق بين الارض والتراب ) فقره ....رسالة لابطال الحد الجنوبي فقره ....إنجازات المملكة العربية السعودية  فقرة .....مشاركة الطالبات من  الاناشيدو الرسم والخط بدانا بالمشاركه من بدايه البرنامج وف نهايه البرنامج  تم انتهاء الطالبات من أعمالهن وعرضها ع الحضور ف إطار مشاعرهن تجاه وطنهن فقره ....التعليم الالكتروني ..أ.بسمة القحطاني وفقره مسجلتي الكلية ...أ.حصة شويل أ.زينة غانم هذا وقد تمت مشاركه الوكاله بمن حضر نيابه  عنهم أ.عائشه محمد عسيري  وأ.سعاد شايع وقد كان هناك ركن خاص بالوكاله الي جانب مايحملونه من توزيعات وهدايا وف نهايه الحفل تم التعريف بالاركان الموجودة من  ركن الجوده والتطوير وركن التعليم الالكتروني وركن الموهبة والابداع وركن الإرشاد والتوجيه الى جانب ركن الوكاله  رائده النشاط /مريم جبران         المنسقه الاعلاميه /قوت سعيد الشهراني  
أعلن أمين امانة منطقة عسير رئيس اللجنة المنظمة لملتقى العمران السياحي في المناطق الجبلية المهندس صالح القاضي 16 توصة في نهاية جلسات الملتقى المنعقد في مدينة أبها خلال الفترة 28-29 من ذي الحجة، بتنظيم من جامعة الملك خالد، وأمانة منطقة عسير، وفرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالمنطقة، التي تم استخراجها من البحوث والدراسات المشاركة في الملتقى، ومن أهمها الدعوة إلى صياغة قانون لحفظ التراث العمراني. وأكد القاضي خلال إعلانه للتوصيات النهائية على أهمية هذا الملتقى، لما تتميز به السياحة في الوقت الحالي وما تتمتع به منطقة عسير من بيئة سياحية جاذبة تسهم في إيجاد صناعة سياحية جديدة تدعم الاقتصاد الوطني لتتوافق مع رؤية المملكة 2030. وأشار إلى أن جلسات الملتقى أظهرت العديد من التوصيات التي تدعم السياحة في المملكة العربية السعودية بشكل عام، إضافة إلى سياحة منطقة عسير على وجه الخصوص، شاكرا سمو أمير منطقة عسير الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، على رعايته لهذا الملتقى، ورئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني سمو الأمير سلطان بن سلمان، لحضوره وتشريفه للملتقى الذي سيكون نواة لتنمية السياحة ودعمها في المملكة، ولنائب أمير منطقة عسير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز على دعمه المتواصل لكافة جوانب الملتقى. كما أوضح  القاضي أن هناك عددا كبيرا من توصيات التي تم التوصل إليها من خلال أوراق العمل المقدمة في جلسات المؤتمر، ومن أبرزها أهمية إيجاد كلية للعمارة والتخطيط في جامعة الملك خالد استجابة لمبادرة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز الرئيس العام لهيئة السياحة والتراث الوطني، بالإضافة إلى التوصية بإنشاء تخصصات جديدة بكليات العمارة والتخطيط تعني بتدريس الطرز المعمارية والجمالية للعمارة التقليدية بالمملكة للحفاظ على الهوية والتراث المعماري . كما شملت التوصيات بإنشاء قسم خاص يعني بالتراث العمراني على مستوى الأمانات، بالإضافة إلى تطوير استراتيجيات تهدف إلى خفض التكلفة في المناطق السياحية ورفع مستوى الجودة وذلك بتبني استراتيجية سياحية مستدامه تعمل طوال فصول السنه المختلفة . بالإضافة إلى إعداد معايير خاصة بالبناء تتوافق مع الطرز المعمارية والجمالية للعمارة التقليدية الخاصة بالمناطق الجبلية، وحصر القرى والمواقع التراثية في منطقة الجذب السياحي لترميمها وصيانتها وتأهيلها لتصبح وجهات سياحية مختلفة من متاحف ونزل ومزارت سياحية . كما جاء في التوصيات تسهيل الإستثمار في المناطق الجبلية من خلال توفير فرص استثمارية متميزة، وتسريع اصدار التراخيص والرخص وآليات الحصول على الدعم المالي ، والتركيز على دور الشباب واسهاماتهم في اثراء برامج المهرجانات الثقافية السياحية .
يرعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد أمير منطقة عسير،  افتتاح ملتقى العمران السياحي في المناطق الجبلية ( الثلاثاء)، بمسرح أمانة منطقة عسير في مدينة أبها، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني. وسيشتمل حفل الافتتاح على كلمة لصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وأخرى لرئيس اللجنة التنظيمية للملتقى أمين المنطقة صالح بن عبدالله القاضي، إضافة إلى عرض لفيلم (قصن الحصن في عسير)، وتكريم الجهات المشاركة وتشارك جامعة الملك خالد، ممثلة في مركز الأمير سلطان بن عبدالعزيز للبحوث والدراسات البيئية والسياحية، ضمن فعاليات الملتقى، بثلاثة بحوث ستتم مناقشتها خلال فترة انعقاد الملتقى يومي الـ" ٢٨ و٢٩" من الشهر الجاري. وستتم مناقشة أول البحوث المشاركة من جامعة الملك خالد في الجلسة الأولى من اليوم الثاني والجلسة الرابعة للملتقى، والتي تتمحور حول "الاستثمار السياحي"، بعنوان "معوقات النشاط السياحي الفندقي في مدينة أبها" لأستاذ الجغرافيا بكلية العلوم الإنسانية في جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور مارش العديني، والأستاذة نجود القحطاني. وسيستعرض البحث الثاني والمقدم من أستاذ الجغرافيا البيئية المشارك بكلية العلوم الإنسانية في جامعة الملك خالد الدكتور عادل معتمد، في بداية الجلسة الخامسة وهو حول محور "السياحة المستدامة في المناطق الجبلية"، بعنوان "الطاقة الاستيعابية للسياحة البيئية بمنطقة عسير، منتزه السودة، نموذج تطبيقي". من جانبه، سيقدم أستاذ الجغرافيا البشرية والخرائط المشارك بكلية العلوم الإنسانية في جامعة الملك خالد الدكتور فايز عسيري ورقة بحثية بعنوان  "التنمية السياحية المستدامة للأودية الجبلية"، مستشهداً بحوض وادي أبها كأنموذج للبحث في الجلسة السادسة في محور "السياحة المستدامة في المناطق الجبلية" أيضا. في السياق، أوضح سعادة مدير مركز الأمير سلطان بن عبدالعزيز للبحوث والدراسات البيئية والسياحية الأستاذ الدكتور حسين الوادعي أن اللجنة العلمية للملتقى شهدت إقبالا كبيرا من الباحثين الراغبين في المشاركة العلمية بالملتقى، حيث وصل عدد البحوث التي استقبلتها 117 بحثا، مشيرا إلى أن  اللجنة راجعت جميع الدراسات والبحوث التي وصلت إليها وفق الضوابط العلمية التي حددتها سابقا، وعلى إثر ذلك تم اختيار 20 ورقة للمشاركة في الملتقى، من خلال 6 جلسات علمية طيلة فترة إقامة الملتقى، إضافة إلى الجلسة الختامية التي ستخصص لاستعراض البيان الختامي والتوصيات. وأكد الوادعي أن كمية البحوث التي استقبلتها اللجنة العلمية ليست إلا دليلا قاطعا على أهمية الملتقى، والنهضة الحضارية التي تشهدها المنطقة في المجال السياحي، خاصة بعد نيلها لقب عاصمة السياحة العربية للعام الجاري. وأضاف "تشارك في الملتقى جنسيات مختلفة من الباحثين بثقافات وتجارب مميزة في مجال العمران السياحي لنقلها للسياحة في عسير".
سبع وثمانون قلادة في عقد الأمن والرخاء اليوم الوطني رفع معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي أسمى آيات التهاني لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – وإلى سمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان –حفظه الله- بمناسبة اليوم الوطني الـ87 للمملكة العربية السعودية.  كما عبر مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي بهذه المناسبة بقوله ​إذا كانت الدول تقاس حضارتها وتقدمها وتمدنها بما قدمته لمواطنيها، وما أنجزته لشعوبها فإنني أقول والأدلة والأرقام تشهد: إن هذا الوطن قد اختصر الزمن، وقلل المسافة، واستطاع خلال سبعة وثمانين عاما من أن يقدم ما لم تقدمه دول كثيرة في مساحات زمنية أطول. ولا غرور في ذلك فقد كانت خطط التنمية في هذه البلاد المباركة تركز على خير الإنسان في خططها المتلاحقة، وتعمل وفق رؤية القيادات المتعاقبة لهذه البلاد من أجل هذه الأهداف السامية، بعد أن تحول -بحمد الله- المجتمع القبلي المتناثر والمتحارب في أرض الجزيرة العربية إلى أن يكون منظومة مدنية واحدة، بعد الانعطافة التاريخية النوعية التي قادها بشجاعة وهمة الموحد الراحل الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه لها؛ حيث صنعت وقفته التاريخية الشجاعة لوحة باهية من الوحدة والحب والبناء الحضاري المؤسس لمنظومة مدنية واعية ومتميزة تقوم على تناغم مشهود ومعروف بين المحافظة على الثوابت الدينية الروحية لهذه البلاد، والاستفادة من كل منجز حضاري يخدم البلاد والعباد، بعد سنوات الشقاء العجاف التي عاشها الإنسان على أرض الجزيرة العربية؛ حيث كانت الفوضى والانقسامات والتخلف والحروب. إن الناظر بوعي ومقارنة لطريقة الحياة في المملكة العربية السعودية سيجد هذا التناغم واضحا في الشارع السعودي، حيث تحظى البلاد بكل مقومات الحضارة الحديثة في جوانبها المتنوعة، وتحافظ في الوقت ذاته على إرثها الحضاري، وثوابتها الإسلامية التي لم تقف يوما ما ضد حاجات الإنسان ومصالحه، وهي المعادلة التي تخيلها الآخرون صعبة ومستحيلة لكن تحقيقها العملي المبهر كان من خلال هذا الوطن العظيم . إن التهنئة المكثفة في دلالاتها لتشير وتشير دون مواربة، ومن خلال كلماتها الأولى على قيمة حقيقية وكبرى في حياة الشعوب وهي قيمة "الأمن" التي لا يمكن أن يكون هناك أي تطور أو بناء في غيابها، وتأتي الإشارة الثانية إعلانا واضحا على توجهه -حفظه الله- نحو استمرارية المسيرة التنموية الحضارية التي تتواصل بوعي وضبط في عهده الميمون، لتكون المحصلة أن يفخر الإنسان السعودي معتزا بوطنه، داعيا له، وهو ما كان بالفعل، حيث كان للقرارات الحكيمة والشجاعة التي اتخذها -حفظه الله- حضور مهيب وجدير بالوطن البهي الذي يمد يده بالخير لكل الراغبين في السلام والنماء، ويده الحازمة القوية لكل من يحاول المساس بأمن ونماء بلادنا الغالية، وهي سياسة تنطلق من عمق تاريخي، وفهم حضاري لتاريخ هذه البلاد التي تحتضن حضارة إسلامية عربية منذ ألاف السنين، حيث انطلق النور من هذه البلاد يهدي للبشرية قيم الحق والخير والسلام، وفي الوقت ذاته لم ولن تقبل أن يمس أمنها ومنجزاتها عدو خارجي أو متستر داخلي، وما زالت بلادنا الغالية تقدم نموذجا إسلاميا وسطيا يبين قيم الحق والخير بعد أن شوهت هذه الحقائق على أيدي بعض المنتسبين إلى هذا الدين الحنيف، وأحسب أن المملكة العربية السعودية وقفت بكل شجاعة ووضوح عبر مواقفها المتعددة لتقدم للعالم الرسالة الحقيقية للإسلام، بعد أن شوهته المنظمات والعصابات التي تنتسب إليه، وهو مواقف له أهميتها الكبرى التي ستسجل في التأريخ بأحرف من نور لهذا الوطن العظيم. وفي المبتدأ وفي الختام أشرف بأن أقدم التهنئة والمباركة والدعاء الصادق باسم منسوبي ومنسوبات جامعة الملك خالد كافة إلى مقام خادم الحرمين الشريفين وإلى سمو ولي عهده الأمين وإلى الشعب السعودي كافة، سائلا الله تعالى أن يحفظ الوطن عزيزا أبيا شامخا، وأن يوفق خادم الحرمين الشريفين لما فيه أمن ونماء هذا الوطن العظيم.  
    مدير الجامعة يهنئ الطلاب ومنسوبي الجامعة بمناسبة بداية العام الجامعي الجديد             هاهي قافلة العلم والمعرفة تبدأ رحلة جديدة في بلادنا الغالية، وسط أجواء من الأمن والأمان، وتوفير الإمكانات الكبيرة التي قدمتها الدولة من أجل أن يتلقى الطلاب والطالبات علومهم المختلفة في جو تعليمي وتربوي متميز، على نحو قل أن يوجد له مثيل، وهو ما تقوله لغة الأرقام والإحصاءات وكفى بها شاهدة صادقة، تشير إلى أن الرؤية السامية تتجه نحو الرقي بمواطن هذه البلاد المباركة... ولئن كانت القيادة الحكيمة تتجه بيد الدعم والحب نحو الداخل، وبيد الحكمة والحزم نحو الخارج من خلال مواقف "خادم الحرمين الشريفين" حفظه الله التي يعرفها الجميع، فإنها كذلك تقف دوما في صف الإخوة والأشقاء والمستضعفين في كل مكان، دعما ومناصرة وإغاثة، ولأن السعيد من وعظ بغيره فقد بات من المحتم علينا استحضار هذه المتغيرات التي تمر بها بعض البلدان متألمة من مرارة الحرب، وويلات الفتنة، ومقارنة ذلك بما نعيشه والحمد لله من نعمة، ورخاء تستحق كثيرا من الشكر لله المتفضل، ثم تستوجب منا جميعا أن نكون في مستوى تطلعات القيادة الراشدة، فالوطن نعمة عظمى، ومحاولات الأعداء تتواصل من أجل جر هذا الوطن المبارك إلى ما يريدونه، وتطمح إليه قلوبهم المريضة الحاقدة. إن رسالتي اليوم إلى أبنائي وبناتي الطلاب والطالبات تجدد تذكيرهم بنعمة الأمن والأمان التي ننعم في ظلالها ولله الحمد، وهمستي إلى كل منهم ونحن على مشارف عام جديد أن يتذكروا أن هناك من أقرانهم في بعض البلدان طلابا وطالبات تهفو نفوسهم لمواصلة دراستهم، وتحقيق تطلعاتهم، إلا أن صوت الرصاص، وهرج الفتنة، وفقدان الأمن تقتل كل طموح لديهم، وبلادكم قد وفرت لكم كل ما يمكنكم من تحقيق آمالكم وطموحاتكم؛ فكونوا في مستوى تطلعات وطنكم، ولا تستخفنكم الدعوات المأجورة، والخطط الدنيئة التي تريد القضاء على ما تنعمون به من جو علمي آمن، وإمكانات كبيرة كلفت ملايين الريالات من أجلكم، فتمسكوا بوطنكم، واستشرفوا بكل فرح وأمل أيامكم القادمة الجميلة، وثقوا أن مستقبلكم هو مستقبل الوطن، وتذكروا وأنتم على مقاعد الدرس والتحصيل العلمي أن هناك من ينتظركم وينتظر تميزكم العلمي؛ فكونوا الهدية الكبرى التي تهدونها لأمهاتكم وآبائكم وإخوانكم ومحبيكم، فليس أجمل لديهم جميعا، وهم يودعونكم بالدعاء كل يوم إلا أن تهدوهم حرصكم ونجاحكم. وهو الأمل الذي أنتظره، وينتظره منكم زملائي وزميلاتي أعضاء وعضوات هيئة التدريس وموظفي الجامعة وموظفاتها، فمن أجلكم نعمل، وبجدكم نكمل، ولمستقبلكم البهي ندعو ونأمل. وتحيتي وتقديري في البدء والمنتهى لزملائي وزميلاتي العاملين في الجامعة الذي أشعر بكثير من الاعتزاز والارتياح، وأنا أرى وأسمع ما يقومون به من جهد وبذل، سواء علموا بذلك أم لم يعلموا، وأذكرهم بأننا في مهمة سامية وجليلة، وأن ما يقدمونه اليوم من عطاء سيجدونه قطعا بركة في أعمارهم وأعمالهم، وصلاحا في ذرياتهم، فنحن في مركب السالكين طريقهم نحو الجنة بحول الله، فقد قال من لا ينطق عن الهوى في الحديث الصحيح:" من سلك طريقا يبتغي به علما سهل الله له طريقا إلى الجنة " ولا غرابة في هذه الرؤية النبوية الإنسانية الحكيمة فكم نصر العلم من مظلوم، وشفى من مريض، واختصر من زمن، وحقق من منجز للبشرية جمعاء؛ فهنيئا للسالكين والسالكات، وبارك الله حياض العلم والمعرفة التي تعيشون بين أزهارها ونسائمها، وحفظ الله وطننا الغالي من كل سوء، ووفق خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين لما فيه أمن ورخاء هذا البلد المبارك ...
بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك، تتقدم جامعة الملك خالد بأسمى التبريكات، وخالص التهاني إلى مقام خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده، والأمتين العربية والإسلامية، سائلين المولى عز وجل أن يقبل من الحجاج حجهم، وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان، وأن يعيده علينا أعوامًا عديدة، وأزمنةً مديدة ،وكل عام وأنتم بخير.    
الجامعة تحوز الاعتماد العالمي من منظمة (ABET) لـ 6 برامج بكليتي الهندسة والحاسب الآلي امتدادا للإنجازات المتواصلة والمتتابعة التي حققتها جامعة الملك خالد في عدد من المجالات، حصلت مؤخراً على الاعتماد الأكاديمي من منظمة ABET العالمية، وذلك لـ 6 برامج هي: برنامج علوم الحاسب، وهندسة الحاسب، وهندسة الشبكات والاتصالات من كلية علوم الحاسب الآلي، وكذلك برنامج الهندسة الكيميائية، والميكانيكية، والمدنية من كلية الهندسة. وتوجه معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، بهذه المناسبة، بالشكر لله أولاً ثم لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله -، وإلى ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، على دعمهما وتوجيهاتهما في تطوير التعليم العالي، ورؤيتهما نحو تعزيز مكانة الجامعات السعودية بين نظيراتها العربية والدولية. وعبر السلمي عن شكره لأمير منطقة عسير صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، ونائبه صاحب السمو الملكي الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز، على حرصهما ومساندتهما لكافة مناشط الجامعة البحثية والعلمية والمجتمعية، كما شكر معالي وزير التعليم ونائبه على دعمهما لبرامج الجامعة ومجالات التطوير فيها. وأكد السلمي أن الجامعة تولي التخصصات الهندسية والحاسوبية اهتماماً كبيراً بما يسهم في تحقيق رؤية المملكة 2030م، وقال "إن هذا الإنجاز يدل على حرص كليتي علوم الحاسب والهندسة على تقديم تعليم عال وفق معايير الجودة العالمية، والتي تشمل قوة المناهج الدراسية وكفاءة أعضاء هيئة التدريس، وكذلك جودة البحث العلمي من معامل مختصة وفصول دراسية، معبرا عن فخره وشكره لأعضاء الكليتين من عمداء وأعضاء هيئة تدريس وإداريين وطلاب، وحثهم على بذل المزيد. وتعد منظمة ABET منظمة علمية غير ربحية تملكها وتديرها أكثر من 25 جمعية علمية، ومهنية هندسية في الولايات المتحدة الأمريكية، ويشارك فيها أكثر من 1500 من ذوي الخبرة الأكاديمية والصناعية، وتهدف إلى وضع وتطوير معايير عالية الجودة للتعليم الهندسي منذ 75 عاماً. يذكر أن الجامعة حققت خلال الفترة الماضية العديد من الإنجازات والتي كان آخرها تقدمها في الترتيب العالمي QS من المستوى (501-550 وترتيب 520 ) لعام 2016م إلى المستوى ( 471- 480 بترتيب477) لعام 2017 م، والمركز العاشر على مستوى الجامعات العربية، والرابعة على مستوى الجامعات السعودية، وكذلك حصولها على الاعتماد الأكاديمي المؤسسي لمدة 7 سنوات من هيئة تقويم التعليم لعام 2017 م.
استقبلت عمادة القبول والتسجيل بجامعة الملك خالد، عبر البوابة الإلكترونية، خلال فترة استقبال طلبات القبول، أكثر من 20 ألف طلب للعام الجامعي 1439/1438هـ، وذلك بعد انتهاء أولى مراحل القبول، التي بلغت مدتها شهرا، اعتبارا من الـ10 من شوال الماضي حتى الـ10 من شهر ذي القعدة الحالي . وستبدأ العمادة في إجراء عمليات الفرز والترشيح للمتقدمين في المرحلة الأولى لمن نسبهم أعلى من 80٪ للنسبة المؤهلة أو الموزونة، ويتم ترشيح القبول على أكثر من 130 تخصصا موزعة على 29 كلية. وأوضح عميد القبول والتسجيل بالجامعة الدكتور عبدالمحسن القرني أن عملية الترشيح ستستمر على ثلاث مراحل ابتداء من منتصف شهر ذي القعدة الجاري ولمدة ١٠ أيام، يتم خلالها ترشيح الطلاب والطالبات واستلام موافقاتهم على التخصصات التي تم ترشيحهم عليها بشكل إلكتروني كامل، دون حاجة المتقدمين إلى زيارة العمادة، وقال" العمادة وفرت نظام استفسارات إلكترونيا، لتوفير الدعم والإجابة عن استفسارات المتقدمين بشكل آلي، لتوفير الإرشاد والوقت والجهد على المتقدمين، دون حاجتهم إلى زيارة العمادة أو الاعتماد على مصادر غير دقيقة لتلقي المعلومات". كما أكد القرني أن قبول هذا العام تم على الهيكلة الجديدة لكليات الجامعة التي اعتمدت مؤخرا من مجلس الجامعة ومن اللجنة العليا بوزارة التعليم القائمة بمهام مجلس التعليم العالي بالوزارة، حيث تم دمج التخصصات المناظرة بين قسمي الطلاب والطالبات لنفس الكلية، والذي بدوره يسهم إيجابا في توافق مسميات البرامج مع متطلبات سوق العمل، كما اعتمد في الهيكلة تفعيل بعض التخصصات الجديدة في كليات الجامعة مثل تخصص إدارة الاعمال وعلوم الحاسب الآلي بفرع الجامعة بمحايل عسير. وأشار إلى أن الجامعة تستمر بشكل دوري في مراجعة التخصصات والخطط الدراسية لتطويرها، بما يتناسب مع سوق العمل ومتطلبات المرحلة القادمة لرؤية المملكة ٢٠٣٠.  يذكر أن عمادة القبول والتسجيل بجامعة الملك خالد تقدم خدمات إلكترونية ذات جودة عالية يمكن للجميع الاستفادة منها عبر بوابة (أكاديميا)، وذلك لخدمة أكبر قدر ممكن من المستفيدين في وقت قياسي.
استقبل أمير منطقة عسير صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، في مكتبه بالإمارة امس، معالي مدير جامعة الملك خالد الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، يرافقه عميد الدراسات العليا بالجامعة ، المشرف العام على كرسي الملك خالد للبحث العلمي الدكتور أحمد بن يحيى آل فائع. ورحب سمو أمير منطقة عسير بالجميع، كما استمع لشرح مفصل عن مستجدات وترتيبات كرسي الملك خالد للبحث العلمي من المشرف العام على الكرسي الدكتور أحمد آل فائع، الذي أوضح أن الكرسي يهدف لإبراز أهم منجزات التنمية الاجتماعية في عهد الملك خالد بن عبدالعزيز - يرحمه الله- وتتبع تطور الجانب الاجتماعي، بالإضافة إلى تسليط الضوء على أهم انعكاسات التنمية الاجتماعية التي شهدتها المملكة العربية السعودية في عهده - يرحمه الله - وحتى وقتنا الحاضر، وإنجاز المشروعات العلميَّة والدراسات الميدانية التي تخدم القضايا المعرفية والتنموية في منطقة عسير، وإثراء ميادين عمل الكرسي واهتماماته باستقطاب الباحثين المحليين والدوليين من ذوي الخبرة والتَّميز العلمي. وفي نهاية اللقاء عبَّر مدير الجامعة عن شكره وتقديره لأمير منطقة عسير على دعمه الدائم ومتابعته المستمرة للجامعة في شتى المجالات. يذكر أن كرسي الملك خالد للبحث العلمي أنشئ في 26 ربيع الأول عام 1427هـ، ويعد أول كرسي بحث علمي في جامعة الملك خالد.
تتيح جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة الدراسات العليا، القبول في برنامج الماجستير التنفيذي في إدارة الأعمال ( مدفوع الرسوم) للطلاب والطالبات، وذلك خلال الفترة من  يوم الخميس الـ11 من شهر ذو القعدة الجاري حتى يوم السبت الـ 20 من الشهر ذاته. وبينت العمادة أن على الراغبين في الالتحاق بالبرنامج زيارة موقع الجامعة الرئيسي للإطلاع على آلية القبول والتسجيل وكل ما يتعلق بالبرنامج، من خلال الرابط  http://www.kku.edu.sa/ar/node/5896/ وأوضح عميد الدراسات العليا بالجامعة الدكتور أحمد آل فائع أن القبول متاح للراغبين في الالتحاق بالبرنامج ممن تنطبق عليهم الشروط الواردة على موقع الجامعة، مشيراً إلى أن هناك عدة برامج سيتم اعتمادها واتاحتها في الفترة المقبلة، مؤكداً على أن برنامج إدارة الاعمال التنفيذي جاء في مقدمة تلك البرامج لما لمسته العمادة من خلال مسوحاتها في الفترة الماضية من احتياج كبير له في المنطقة.
عشر ذي الحجة أفضل أيام الدنيا ​الله أكبر ، الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله ، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد  عن ابن عباس رضي الله عنهما قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام - يعني أيام العشر - قالوا: يا رسول الله، ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله، إلاّ رجل خرج بنفسه وماله ثم لم يرجع من ذلك بشيء » [رواه البخاري]. حج مبرور وسعي مشكور. وذنب مغفور وتجارة لن تبور لكل حاج قاصد بيت الله الحرام.
رعى معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، توقيع اتفاقية بين الجامعة، ممثلة في عمادة شؤون المكتبات، والمكتبة الرقمية السعودية. ومثّل الجامعة عميد شؤون المكتبات الدكتور عبدالله سعيد آل ناصر، بينما مثّل المكتبة الرقمية السعودية مستشار وزير التعليم، المشرف العام على المكتبة الدكتور عبدالحميد السليمان، جاء ذلك خلال زيارته التفقدية للمكتبة المركزية في الجامعة. وأثنى السلمي على هذه الخطوة البناءة، منوها بدور المكتبة الرقمية وجهودها في توفير المصادر المعرفية المتنوعة التي تقدمها أبرز دور النشر العالمية والعربية، مؤكدا حرص الجامعات التي يمثلونها على الاستفادة المُثلى من هذا المحتوى الإلكتروني الثري. من جانبه، أوضح آل ناصر أن زيارة مدير الجامعة التفقدية للاطلاع على العمادة وعلى أعمالها وأنشطتها ومحتوياتها، وذلك لدور المكتبة المركزية المحوري في العملية التعليمية.  وبيّن أن عمادة شؤون المكتبات سعت إلى توقيع اتفاقية مع المكتبة الرقمية السعودية، لاحتوائها على مئات الآلاف من الكتب والمجلات العلمية، وهي تقدم خدمة أكاديمية متميزة للجامعات والطلاب، مشيرا إلى أن الجامعة بحاجة لمثل هذه الاتفاقيات، لا سيما أن الجامعة تشهد توسعا كبيرا في برامج الدراسات العليا. يذكر أن الاتفاقية الموقعة نصت على انضمام الجامعة إلى عضوية تكتل المكتبة الرقمية، الذي يُعد أكبر تجمع أكاديمي لمصادر المعلومات في العالم العربي، إذ يضم ما يزيد على 200 مليون مادة علمية، تشمل 550 ألف كتاب رقمي ومرجع و160 ألف مجلة ودورية ومقالة ومادة مرئية ورسالة علمية وبحث ووسيط متعدد ومؤتمر، تغطي كافة التخصصات الأكاديمية.
تفعيل المبايعة إلكترونيًا لجميع منسوبي الجامعة ومنسوباتها رفع معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي أسمى آيات التهنئة والتبريكات إلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، بمناسبة الثقة الملكية بتعيين سموه وليا للعهد. وقال معالي الدكتور السلمي بهذه المناسبة: "باسمي ونيابة عن جميع منسوبي جامعة الملك خالد من طلاب واساتذة وموظفين، نبايع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، على كتاب الله وسنة رسوله، وعلى السمع والطاعة". وأضاف مدير جامعة الملك خالد إن صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز عمل بحكمة واقتدار على بناء رؤية المملكة العربية السعودية للمستقبل، والتي تحقق الرفاهية والازدهار لبلادنا، ورفعت من شأن المملكة ومكانتها على الصعيد الدولي. كما ان الرؤية السعودية ٢٠٣٠ استطاعت ان تركز جهود الدولة في تنمية مواردها واضافة موارد جديدة تدعم الاقتصاد الوطني للمملكة. واردف الدكتور السلمي في تصريحه بأن سموه يأتي خير خلف لخير سلف، بعد أن قام صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز -حفظه الله- بجهود كبيرة في شتى المجالات، حيث خدم وطنه وساهم في رقيه، كما تحققت في عهد سموه إنجازات عديدة، ابرزها رقي وتقدم وطننا الغالي، والحفاظ على أمنه، وخاصة في مجال مكافحة الإرهاب واقتلاعه من جذوره باذن الله. وتمنى مدير جامعة الملك خالد لسمو ولي العهد كل التوفيق والسداد لخدمة وطنه ومواصلة الإسهام في رفعته وازدهاره، سائلا المولى عز وجل أن يديم على خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - وافر الصحة والعافية، وأن يحقق للمملكة وشعبها الكريم كل ما تتطلع إليه من نماء وازدهار تحت ظل قيادته الحكيمة. كما رفع وكيل جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور محمد بن علي الحسون التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – بمناسبة مبايعة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله – وليا للعهد، وتعيينه نائبا لرئيس مجلس الوزراء. وقال الحسون بهذه المناسبة، إن المتأمل فيما يجري من حوله في العالم العربي اليوم لا يسعه إلا أن يطيل السجود لله شكرا، لما تنعم به بلاد الحرمين من استقرار واطمئنان على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، منطلقة بعد توفيق الله عز وجل، من سياسة متزنة ورؤية واضحة شفافة ولحمة ليست محل مساومة في البيت الكبير وكافة أرجاء البلاد أو على مستوى الأسرة الحاكمة. وأضاف أن ما تناقلته وسائل الإعلام المحلية والعربية والعالمية من قرارات حكيمة أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، والتي نصت على تعديل نظام الحكم، وتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد، يتواكب مع مرور السنين وما تتطلبه المرحلة من ضخ الدماء الشابة لتواصل الدور وتحقق الهدف وتطلعات الحكومة والشعب، وتضفي مزيدا من التقدم والرقي والازدهار. وأوضح الحسون أن الأمير محمد تخرج في مدرسة سلمان الحزم واصطبغ بصبغة أبيه الملك وجده المؤسس، ويشهد بذلك ما قام به من أعمال وما طرحه من أفكار، رغم قصر فترة أعماله، مؤكدا أن ذلك ينبئ عن رجاحة عقل، وبعد نظر، وحرص على مواكبة العالم، وفرض مكانة لا يستهان بها لهذا البلد، والذي يلفت النظر توافق الآراء على أنه رجل المرحلة، مشيرا إلى أن اتفاق هيئة البيعة على اختياره ومرونة الانتقال هما محط المراهنة أمام كل متربص لهذا البلد، ومؤشر حقيقي للترابط الأُسَري والمجتمعي لبلاد الحرمين حكومة وشعبا، فاللهم أدمها علينا من نعمة. من جانبه، هنأ وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الأستاذ الدكتور سعد بن محمد بن دعجم، القيادة الرشيدة، بمبايعة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - وليا للعهد، وتعيينه نائبا لرئيس مجلس الوزراء. وقال "نبايع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز على كتاب الله وسنة رسوله – صلى الله عليه وسلم – في العسر واليسر، والمنشط والمكره". وأزجى ابن دعجم التهنئة لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، على الثقة التي أولاها إياه خادم الحرمين، باختيار سموه وليا للعهد، وتعيينه نائبا لرئيس مجلس الوزراء مع استمراره وزيرا للدفاع، داعيا الله -عز وجل- أن يوفقه لخدمة دينه ومليكه ووطنه.  وأضاف  "إن اختيار الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد، اختيار موفق وصائب وثقة في محلها لرجل قيادي يملك سدادا في الرأي، ووفاء وإخلاصا، ويصب في مصلحة البلاد والعباد؛ لمواجهة التحديات وتحقيق التطلعات ومواكبة المتغيرات، والعمل الجاد في المرحلة المقبلة - بإذن الله تعالى- وفق ما خططته الدولة للمستقبل، من خلال رؤية المملكة 2030".  ونوه ال دعجم بالجهود الكبيرة التي بذلها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، إبان توليه منصب ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، في تحقيق الأمن وحماية الوطن وأهله وممتلكاته، والتي تمثلت في التصدّي لأصحاب الأفكار الضالة والمنحرفة، الذين يريدون زعزعة أمن هذه البلاد وتفريق جماعتها ووحدتها بالأعمال الإرهابية والإجرامية، منوها بمبايعة الأمير محمد بن نايف لسمو ولي العهد، في صورة تجسد تلاحم هذه الأسرة الكريمة، وحرصها على اجتماع الكلمة ووحدة الصف والتآزر على الخير، وهو ما استقر عليه نظام الحكم في المملكة منذ أمد بعيد. بدوره، بيّن وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور ماجد الحربي أن اختيار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد نائبا لرئيس مجلس الوزراء وزيرا للدفاع أمر يدل على الرؤية الثاقبة وبعد النظر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله -، خاصة بعد النجاحات المتوالية التي حققها سمو الأمير محمد بن سلمان في شتى المجالات وإثبات قدرته في كافة المهام الموكلة إليه. وقال "إن الأمير محمد بن سلمان خير عضيد لقائد المسيرة المباركة خادم الحرمين الشريفين - أيده الله-، ونحن إذ نبارك للأمير محمد لنبايع سموه الكريم، وندعو له بالتوفيق والسداد، ونحمد الله على ما نحن فيه من نعم ظاهرة وباطنة في ظل حكومتنا الرشيدة". كما توجه الحربي بالشكر والعرفان لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، على كل ما قدمه لدينه ومليكه ووطنه ومجهوداته البارزة التي قام بها أثناء توليه ولاية العهد، والتي سيخلدها التاريخ ويكتبها بأحرف من ذهب.
بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، تتقدم جامعة الملك خالد بأسمى التبريكات وخالص التهاني إلى مقام خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده، وإلى الشعب السعودي، والأمتين العربية والإسلامية ، سائلين المولى عز وجل أن يديم علينا نعمة الأمن والأمان ، وأن يعيده علينا أعوامًا عديدة ، وأزمنة مديدة وكل عام وأنتم بخير.    
تعلن  عمادة القبول والتسجيل بجامعة الملك خالد، عبر بوابتها الإلكترونية عن موعد بدء استقبال طلبات التسجيل للعام الجامعي 1439/ 1438هـ، والذي سيتاح في الـ 10 من شهر شوال القادم حتى الـ 10 من ذو القعدة، على أن تتم عملية التسجيل بشكل إلكتروني. وأوضح عميد القبول والتسجيل بالجامعة الدكتور عبدالمحسن القرني أن القبول كما جرت العادة، سيكون إلكترونيا بشكل كامل، مشيرا إلى أنه لن يحتاج الطالب أو ولي الأمر إلى مراجعة العمادة، أو إرسال أي مستندات للجامعة.  وأشار إلى أن درجات القدرات والتحصيلي ونسب الثانوية العامة ستصل إلى الجامعة إلكترونيا، بالتواصل مع الجهات المعنية، كما نوه بضرورة استكمال الاختبارات المطلوبة من المركز الوطني للقياس، والالتزام بمواعيد التسجيل المحددة. وأكد القرني أن العمادة تسعى إلى تطوير آليات القبول، من خلال إضافة المرونة اللازمة التي بدورها تتيح للطالب والطالبة تغيير التخصص بعد القبول، عن طريق الخدمات الإلكترونية على الموقع، وفق المقاعد المتاحة في مختلف التخصصات، مشيرا إلى أنه سيتم بعد عملية القبول المبدئي فرز على ٣ مراحل مختلفة بحسب نسب المتقدمين، منوها إلى أنه على المتقدم للقبول بجامعة الملك خالد الحرص على تعبئة النموذج بنفسه، واختيار التخصصات التي تناسب ميوله وقدراته. وبيّن أنه سيؤخذ في القبول النسبة المؤهلة (ثانوية + تحصيلي + قدرات) في تخصصات الكليات الصحية، والهندسية، والحاسوبية، إضافة إلى الكليات العلمية والتربية الخاصة للطلاب، وجميع التخصصات بالنسبة للطالبات، بينما يتم القبول بالنسبة الموزونة (ثانوية + قدرات) في التخصصات النظرية للطلاب فقط. يذكر أن عمادة القبول والتسجيل بجامعة الملك خالد وزعت أكثر من ٢٠ ألف منشور قبول لطلاب وطالبات المرحلة الثانوية على المدارس وأماكن تجمع المستفيدين، مثل اختبارات التحصيلي والقدرات، كما وفرت العمادة دليل تخصصات ورقيا وإلكترونيا يوضح المتاح منها في الجامعة ومجالات العمل فيها مستقبلا.