kku

كلية التربية بالجامعة تشارك في اللقاء التاسع لعمداء كليات التربية بالمملكة

المصدر: جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي شارك عميد كلية التربية بجامعة الملك خالد ورئيس الجمعية السعودية العلمية للمعلم (جسم) الدكتور عبدالله آل كاسي في اللقاء التاسع لعمداء كليات التربية بالجامعات السعودية، الذي استضافته جامعة تبوك الأسبوع الماضي بحضور معالي مدير جامعة تبوك الأستاذ الدكتور عبدالله بن مفرح الذيابي، ووكيل وزارة التعليم للتطوير والتخطيط الدكتور نياف الجابري، ومدير تعليم تبوك بالإنابة الدكتور سلطان العنزي، وعمداء كليات التربية في الجامعات السعودية، ووكلاء جامعة تبوك، وأعضاء هيئة التدريس، وذلك على مسرح معالي الدكتور عبدالعزيز العنزي بالمدينة الجامعية بتبوك. وتضمن اللقاء العديد من الجلسات العلمية، حيث كانت الجلسة الأولى بعنوان "التعليم المبني على الكفايات" قدمها DR. Griffin, Patrick,  والثانية بعنوان "تجربة جامعة ملبورن بأستراليا في برامج إعداد المعلمين"، تحدث فيها DR. Milligan, Sandra. وكانت الجلسة الثالثة لوكيل وزارة التعليم والتخطيط والتطوير تحدث فيها عن "السياسات التي يتم العمل عليها لتجديد برامج إعداد المعلمين". وشهد اليوم الثاني من اللقاء  ثلاثة جلسات، ففي الجلسة الأولى تحدث الدكتور عبد الرحمن بن عبد الملك كمال، والثانية كانت لـ سامية بنت ناصر المهوس حول "إضاءات من برنامج التعليم المبني على الكفايات بالمملكة"، واختتم اللقاء بجلسة لـعميد كلية التربية بجامعة الملك خالد ورئيس الجمعية السعودية للمعلم "جسم" الدكتور عبدالله آل كاسي للتعريف بالجمعية، ونشأتها وأهدافها، وفي نهاية الجلسة منح آل كاسي العضويات الشرفية للجمعية لعدد من الشخصيات الاعتبارية وفق لائحة الجمعيات العلمية، منهم عمداء كليات التربية بالمملكة العربية السعودية. الجدير بالذكر أن لقاء عمداء كليات التربية في الجامعات السعودية يأتي للتشاور وبحث سبل التطوير ورفع مستوى الأداء من خلال دراسة الأفكار والتجارب المشتركة بهذا الشأن، ولتعزيز مفهوم المنظومة المتعلمة بين الجامعات والاستفادة من التجارب بما يحقق نقل وتبادل الخبرات وتعميم الفائدة.
عربية

دورات ومحاضرات متنوعة في الأسبوع الثاني من برنامج الجامعة الصحي والتثقيفي والتوعوي ببارق

  المصدر: جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي نفذت جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر عددا من المحاضرات والدورات التدريبية المتنوعة في الأسبوع الثاني من فعاليات البرنامج الصحي والتثقيفي والتوعوي السابع ببارق، استفاد منها أكثر  من 195 متدربا ومتدربة.   وتضمنت هذه البرامج  دورات توعوية في الأمن السيبراني للمدربة الدكتورة أميرة السرطيفور، تضمنت التعريف بالتحول الرقمي وفوائده ومعوقاته، وأهمية أمن المعلومات وعناصره، وأهم التهديدات التي تطرأ على أمن المعلومات، ووسائل الحماية التقنية، والفرق ببن أمن المعلومات والأمن السيبراني، والتعريف بالجرائم السيبرانية والدوافع لارتكابها، واستهدفت الطالبات والمعلمات، بالإضافة إلى دورة تدريبية أخرى حول "الاستخدام الآمن للإنترنت" للدكتور محمد أبكر استهدفت موظفي الدوائر الحكومية، وتناولت التعريف بالجرائم المعلوماتية، والفيروسات والبرامج الخبيثة، وبرامج الحماية، وطرح المدرب خلال الدورة عددا من النصائح العامة للوقاية من النصب والاحتيال على الإنترنت، وهدفت الدورة إلى جعل المستفيد على دراية جيدة بمخاطر الإنترنت، وتمكينه من حماية نفسه وتعريفه بأحدث برامج الحماية.   كما اشتمل البرنامج على محاضرة تثقيفية وتوعوية، بعنوان "الرعاية الصحية المنزلية لكبار السن" للدكتور منتهي ابراهيم، تضمنت التعريف بمشاكل الجهاز التنفسي والهضمي، ومشاكل الجهاز العظمي والعضلي، ومشاكل الجهاز البولي، ‎ومشاكل الجهاز الحسي، ومشاكل الجلد، وهدفت إلى إدراك الدارسين التغيرات التي تحدث للمسن في أعضاء جسمه المختلفة مع زيادة العمر، ومعرفة المشاكل العضوية والصحية والنفسية المترتبة على هذه التغيرات وفقا لأجهزة الجسم المختلفة والحيوية لدى المسن، بالإضافة لإلمام الدارس بالمعالجات والعناية المناسبة لحل  تلك المشكلات.   كما قدم البرنامج دورة بعنوان "ترشيد الاستهلاك مطلب ديني ووطني" للمدربة سمر منصور استهدفت المعلمات، وتطرقت للتعريف بنظرة الإسلام لترشيد الاستهلاك، ومجالات ترشيد الاستهلاك، وفوائده وطرقه، وكيفية نشر ثقافة الترشيد في المجتمع ودور كل من وسائل الإعلام والمؤسسات التربوية والأسرة في تعزيز ثقافة ترشيد الاستهلاك، وهدفت إلى التعرف على مفهوم ترشيد الاستهلاك، وبيان أهمية ترشيد الاستهلاك وتحديد مجالات ترشيد الاستهلاك، بالإضافة إلى دورة تدريبية في  "مهارات الطباعة على المنسوجات" قدمتها الدكتورة وفاء سماحة، واستهدفت سيدات المجتمع، وتضمنت التعريف بأنواع الطباعة على المنسوجات واشكالها وكيفية إتقانها.   هذا وسيواصل البرنامج تقديم خدماته وفعالياته المتنوعة لمحافظة بارق والقرى والمراكز التابعة والمجاورة لها حتى الثاني من جمادى الآخرة للعام الحالي 1440هٰـ .
عربية

كلية الشريعة في الجامعة تطلق الأسبوع القرآني الأول

المصدر: جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي تطلق كلية الشريعة وأصول الدين بجامعة الملك خالد ممثلة في قسم القرآن وعلومه يوم الأحد الأسبوع القرآني الأول تحت عنوان "بالقرآن نحيا". وأوضح عميد كلية الشريعة وأصول الدين بالجامعة الأستاذ الدكتور محمد بن ظافر الشهري أن البرنامج يستمر من الـ 21 حتى الـ 25 من شهر جمادى الأولى الحالي، لافتًا إلى أن البرنامج يتضمن عددًا من المناشط المتنوعة تشمل دورات علمية وندوات علمية وثقافية وحلقات للقراءة وكلمات توعوية ومعارض مصاحبة، مشيرًا إلى أن الندوة العلمية تحمل عنوان "بالقرآن نحيا" وتتضمن عدة محاور من أهمها محور عن جهود المملكة العربية السعودية في خدمة القرآن الكريم.  
عربية

مدير الجامعة يرعى توقيع مذكرة تفاهم مع مؤتمر مكة الدولي لطب الأسنان ويكرم أطباء الامتياز

المصدر: جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي رعى معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، صباح أمس الأربعاء، توقيع مذكرة تفاهم بين مؤتمر مكة الدولي لطب الأسنان وكلية طب الأسنان بالجامعة، وذلك في مجلس الضيافة بمبنى إدارة المدينة الجامعية بأبها.  حيث مثل المؤتمر خلال توقيع الاتفاقية رئيسه الدكتور مشاري بن فرج العتيبي، ومن جانب الجامعة عميد كلية طب الأسنان الدكتور ابراهيم بن سليمان الشهراني. وتهدف مذكرة التفاهم إلى بناء شراكات بين كلية طب الأسنان جامعة الملك خالد ومؤتمر مكة الدولي حيث أن الكلية من أهم الكليات الداعمة وتسعى للمشاركة بفعالية في إنتاج المعرفة وتقديم تعليم طبي متقدم للطلبة والممارسين في مجال صحة الفم والأسنان، وخدمة المجتمع بما يتماشى مع رسالتها وتصبح الكلية أحد المشاركين في المؤتمر. ومن أبرز بنود الاتفاقية عمل الطرفين بفعالية على دفع وتشجيع التعاون بينهما في مجال التعليم الطبي في مهنة طب الأسنان وذلك وفقاً لما تنص عليه الانظمة المتبعة لدى الطرفين. كما كرم معالي مدير الجامعة على هامش توقيع الاتفاقية أطباء الامتياز الحائزين على المراكز الثلاثة الأولى في لقاء الكلية العلمي الـ12 لأطباء وطبيبات الامتياز وفقا لتقييم اللجنة العلمية للأبحاث بالكلية.  الذي حظي بحضور عميد الكلية إبراهيم بن سليمان الشهراني ووكلاءها ورؤساء الأقسام إضافة إلى أعضاء هيئة التدريس وأطباء وطبيبات الامتياز الذين قدموا بدورهم نبذة مختصرة عن كل بحث. فيما بلغ مجموع الأطباء والطبيبات المشاركين في اللقاء العلمي 125 طبيبًا وطبيبه، وعدد الأبحاث المقدمة 50 بحثًا من الدفعة الثامنة عشرة والتاسعة عشرة للأطباء، والدفعة السادسة والسابعة للطبيبات بعدد 27 بحثًا للأطباء و 23 بحثًا للطبيبات. حيث حصلت الطبيبتان أسماء القرني ومنى عسيري على المركز الأول في فرع جودة البحث العلمي من شطر الطالبات، كما حصلت الطبيبات نجلاء الشهراني، وفاطمة المطيري، ومهرة عوض على المركز الثاني، وفي نفس الفرع جاء في المركز الثالث كل من الطبيبة أميرة بداح، وأسمهان النعمي، وكذلك عقيلة البحراني، أما من شطر الطلاب حصل على المركز الأول في فرع جودة البحث العلمي أيضًا الأطباء سالم الحارثي، وسعيد أبو حاصل، وخالد النهاري، وجاء في المركز الثاني بحث الطبيب غاصب آل غاصب، ونورة القحطاني، فيما حصل المركز الثالث  فيصل الأحمري، وسويلم القحطاني، كما حصل على لقب أفضل مقدم للملصق العلمي طبيب الامتياز  سعيد أبو حاصل، وحصلت طبيبة الامتياز أسماء القرني على نفس اللقب أيضًا في شطر الطالبات. 
عربية

لقاء علمي مع الأمير فيصل بن محمد في كلية الشريعة بالجامعة

المصدر: جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي نظمت كلية الشريعة وأصول الدين بجامعة الملك خالد مؤخرًا لقاء علميا مع صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز آل سعود، وذلك في مقر الكلية بالمدينة الجامعية بأبها. حيث قدم سموه محاضرة بعنوان "السياسة الشرعية وتطبيقاتها في الواقع"، وتناول في حديثه مفهوم السياسة الشرعية وأركانها ومجالاتها وتطبيقاتها على الواقع. وفي ختام المحاضرة أجاب سموه على أسئلة الحضور ومداخلاتهم، حيث شهد اللقاء العلمي العديد من المداخلات والنقاشات وتفاعلا كبيراً من الحضور. حضر اللقاء عميد كلية الشريعة وأصول الدين الأستاذ الدكتور محمد بن ظافر الشهري ووكلاء الكلية ورؤساء الأقسام وعدد من أعضاء هيئة التدريس والطلاب.   
عربية

مدير الجامعة يدشن نظام "حاضر" ومبادرة التعلم الإلكتروني "elab"

المصدر: جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي دشن معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي بمكتبه صباح أمس الثلاثاء خدمتين إلكترونيتين مختلفتين تسهمان في تقدم آداء الجامعة وتطوره، تمثلت في نظام "حاضر" المقدم من الإدارة العامة لتقنية المعلومات، ومبادرة عمادة التعلم الإلكتروني الخاصة بالمعامل الإلكترونية "elab". ويأتي "حاضر" بالتعاون ما بين إدارة المتابعة وتقنية المعلومات بهدف تحسين منظومة متابعة الحضور والانصراف بالجامعة وتحويلها إلى نظام متاح عبر الإنترنت يسهل على جميع المستفيدين الوصول إلى النظام والاستفادة من مميزاته. ومن أبرز مميزات النظام توافقه مع بيئة Web مما يعني وصولا أسهل للمستفيدين عبر الإنترنت، و تمكين منسوبي الجامعة من تقديم عدة طلبات مثل : الاستئذان ، التكليف ، التبرير، وغيرها من الطلبات عبر النظام، كما يمكّن متخذي القرار من مقارنة الحضور والانصراف بين الإدارات مما يساعد في اتخاذ القرارات اللازمة، إضافة إلى أنه يتيح للموظف  متابعة جميع حركاته دون الحاجة للرجوع إلى إدارة المتابعة. أما ما يتعلق بمبادرة عمادة التعلم الإلكتروني فقد أكد معالي مدير الجامعة خلال التدشين على أنها مبادرة نوعية، وقال: "من خلال هذه المنصة نحن نسعى إلى تطوير خبرات أبنائنا وبناتنا وأتمنى أن يتم تقديم محتوى متطوّر عبر هذه المنصة كالعلوم المتعلقة بالمحاكاة والعالم الافتراضي". كما أوضح وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديميه بجامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور سعد بن دعجم أن المعامل الإلكترونية تهدف بشكل رئيس إلى إنتاج وعرض مقررات ذات محتوى عملي ممتع ومفيد يصل إلى جميع طلاب وطالبات الجامعة بكافة فروعها لتحقيق فُرص تعلّم متساوية للجميع. فيما أشار عميد التعلم الإلكتروني الدكتور فهد الأحمري إلى أن المنصة  تُعنى بإتاحة فرص العلم والتعلم للجميع وإكساب طلاب وطالبات الجامعة في كافة فروعها فُرص تعلّم متساوية تجمع محتوى المقررات العملية وفق أعلى معايير التصميم التعليمي العملي، لافتًا إلى أن هذه المبادرة تعتبر الأولى من نوعها على مستوى جامعات المملكة من حيث تركيزها على "التجارب العملية" انطلاقا من رؤية المملكة العربية السعوية 2030 والتي تركز في أحد محاورها على "نتعلم لنَعمل".
عربية

7 أوراق علمية و9 توصيات في ختام ملتقى الأمن الفكري بالجامعة

المصدر: جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي اختتمت جلسات ملتقى الأمن الفكري الأول (المواطنة الرقمية) الذي نظمته جامعة الملك خالد ممثلة في وحدة التوعية الفكرية، بجلستين علميتين شارك فيهما عدد من أعضاء هيئة التدريس وطلاب وطالبات جامعة الملك خالد والجامعات الأخرى، بسبع أوراق علمية. وأدارت الجلسة الأولى د.دولة عسيري من جامعة الملك خالد وشاركت فيها عضو هيئة التدريس بجامعة الملك خالد أ.د.لبنى العجمي بورقة حول دور المؤسسات التعليمية في تعزيز المواطنة الرقمية أكدت خلالها أن المواطنة الرقمية تعد من المفاهيم الحديثة في الأدبيات التربوية بشكل عام والأدب المتعلق بتربية المواطنة والدراسات الاجتماعية بشكل خاص، واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي له آثار إيجابية وسلبية لدى فئات المجتمع عامة وطلبة المؤسسات التعليمية؛ وهذا يتطلب وجود مفهوم المواطنة الرقمية وتوضيح علاقته القوية بمنظومة التعليم. واستعرضت العجمي في ورقتها الأدوار التي تجعل المتعلمين في المؤسسات التعليمية يتسمون بالمواطنة الرقمية وتطرق مشرف مركز التوجيه والإرشاد بجامعة الملك خالد د.خضران السهيمي في ورقته إلى خطر الألعاب الإلكترونية ودور المؤسسات التعليمية في تعزيز المواطنة الرقمية من خلالها، واستعرض أهم الدراسات حول الألعاب والتطبيقات الإلكترونية، ومدى تأثيرها على السلوك، وتطرق لخطوات العلاج التي يمكن أن تتبناها المؤسسات الدعوية والاجتماعية ووزارة الصحة والجهات الأمنية.  وناقشت الطالبة خلود آل عامر من جامعة الملك خالد في الجلسة الثانية التي أدارها الطالب عبدالرحمن الرشيدي من جامعة الملك فيصل بحثا حول دور وسائل التواصل الاجتماعي في تهديد الأمن الفكري وكيفية توعية الشباب بالأخطار الفكرية، فيما ناقش عبدالرحمن حدادي من جامعة تبوك في ورقته مفهوم الأمن وتعريف الأمن الفكري وأهميته للمجتمع، ووسائل تعزيز وتحقيق الأمن الفكري في المجتمع ودور وسائل التواصل الاجتماعي في تهديد الأمن الفكري، وأساليب تعزيز الأمن الفكري في المجتمع.  وقدم الطالب بوفجلة بن عباس من الجامعة الإسلامية ورقة علمية حول دور وسائل التواصل الاجتماعي في تهديد الأمن الفكري وتحدث الطالب عبدالعزيز العيد من جامعة الأمير سطام في ورقته عن أثر مواقع التواصل الاجتماعي على تهديد الأمن الفكري للشباب من خلال المغالطات الفكرية، كما شارك الطالب عاطف الرشيدي من جامعة حائل بورقة عمل أخرى في هذا السياق. هذا وأقيم ضمن الملتقى دورة تدريبية حول "دور المؤسسات التعليمية في تعزيز الوحدة الوطنية" قدمها المستشار بالقضايا الوطنية والأمن الفكري د.عبدالعزيز بن عبدالرحمن الهليل استهدفت رؤساء الأندية الطلابية ومشرفي الوفود المشاركة بالملتقى. وتطرق الهليل خلالها للتعريف بالأمن الفكري وعلاقته بالوحدة الوطنية وأهميته وكيف يمكن إشاعة هذا المفهوم وتعزيزه ضمن المسؤولية الاجتماعية ومن ذلك تفعيل دور مؤسسات التنشئة الاجتماعية تجاه ذلك بحكم مسؤولياتها تجاه أفراد المجتمع، وما تسهم به من تدعيم للأمن الاجتماعي، وتحدث عن التطرف والعنف كظاهرة وعوامل لها دور في صناعة العنف والتطرف، ومؤشرات الانحراف الفكري وسبل المعالجة الفكرية لظواهر العنف والتطرف. وقد خلص المشاركون في ملتقى الأمن الفكري الأول (المواطنة الرقمية) في ختام أعماله اليوم إلى عدد من التوصيات أهمها: ضرورة توعية الأسرة لأفرادها فيما يتعلق بالتعامل الأمثل مع وسائل التواصل الاجتماعي تحقيقا لمبادئ المواطنة الرقمية، وضرورة تفعيل دور المؤسسات التعليمية في توعية الشباب والشابات حيال استخدام وسائل التواصل الاجتماعي من خلال لغة وأسلوب يناسبان احتياجاتهم وتطلعاتهم، بالإضافة إلى الاهتمام بدور المرأة السعودية في صناعة الوعي الرقمي والتأكيد على دعمها تماشيا مع متطلبات رؤية المملكة العربية السعودية ٢٠٣٠ فيما يتعلق بتمكين المرأة السعودية، كما أوصى المشاركون بتفعيل دور وسائل التواصل الاجتماعي في نشر ثقافة الوسطية والاعتدال ونبذ التطرف والغلو والتحزب والتحذير من الفكر المنحرف، وتضمين المناهج التعليمية بالتعليم العام والجامعي بكل ما من شأنه تعزيز الوعي والأمن الإلكتروني وآليات التعامل الأمثل مع وسائل التواصل الاجتماعي، والحرص على استثمار الكوادر الوطنية من الشباب والشابات في صناعة الوعي الفكري للجيل القادم، وضرورة التواصل الدائم مع هيئة الاتصالات فيما من شأنه حجب المعرفات الشاذة والتي تدعو إلى تقويض القيم والفكر، والاهتمام بإطلاق مبادرة تتبناها جامعة الملك خالد ممثلة في وحدة التوعية الفكرية لحماية الطلاب من أخطار الانحرافات الفكرية التي تسببها وسائل التواصل الاجتماعي والألعاب الإلكترونية وذلك من خلال إعداد فريق عمل مشكل من عدة جهات تتبنى فكرة التوعية بأضرار الألعاب الإلكترونية على الأطفال والمراهقين، وإعداد حقائب تدريبية جاهزة وإعداد فريق العمل الجاهز لتنفيذ البرنامج بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة، كما أوصى المشاركون بعقد ملتقى الأمن الفكري الثاني (آثار المواطنة الرقمية وصورها) في إحدى الجامعات السعودية خلال العام الجامعي القادم 1441هـ. وقد تقدم المشاركون بخالص الشكر وأبلغه لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين على دعمهما للمؤسسات التعليمية ورعاية ومتابعة برامجها لتساهم في صناعة التنمية والبناء للوطن الغالي، كما رفع المشاركون شكرهم لمعالي وزير التعليم ومعالي نائبه على تفضلهما بالموافقة على إقامة الملتقى نظرًا لأهميته العلمية والعملية، كما تقدموا بشكرهم لمعالي مدير جامعة الملك خالد على دعمه ورعايته ومتابعته الحثيثة لإنجاح فعاليات الملتقى.
عربية

الأمن السيبراني بالجامعة تختتم دورتها الأولى لموظفي الجهات الحكومية بعسير

المصدر: جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي اختتمت الإدارة العامة للأمن السيبراني بجامعة الملك خالد صباح اليوم الثلاثاء إقامة دورة "أساليب حماية الأفراد والمؤسسات ضد الهجمات السيبرانية"، المنعقدة في المدينة الجامعية بأبها لمدة 3 أيام مستهدفة مختلف الدوائر الحكومية في منطقة عسير.   وتأتي إقامة هذه الدورة من باب استشعار الإدارة العامة للأمن السيبراني المستحدثة مؤخرًا في الجامعة لأهمية نشر الثقافة والتوعية الأمنية لدى جميع شرائح المجتمع وبالأخص الجهات الحكومية. بدوره أوضح المحاضر بالجامعة ومدير إدارة الحوكمة الأمنية والتوعية الأستاذ فراس إبراهيم شحبي أنه عندما يتعلق الأمر بأمن المعلومات فإن العامل البشري دائمًا ما يكون هو الحلقة الأضعف، وأن المسافة ما بين حماية الأنظمة المعلوماتية في المنظمات وبين اختراق واسع التأثير هي ضغطة زر وجهل مستخدم، لافتًا إلى أن من أهم مستهدفات هذه الدورة بشكل أساسي رفع حالة الوعي الأمني لدى موظفي الجهات الحكومية باعتبارهم خط الدفاع الأول ضد التهديدات السيبرانية. وفي تفاصيل الدورة أوضح شحبي أنها تسعى في أقسامها الأولى إلى توضيح ضرورة و أهمية الأمن السيبراني وتسلط الضوء على أبرز مفاهيمه ومصطلحاته مستعرضة أهم الإحصائيات والتوجهات العالمية من جهة ومن جهة أخرى، كذلك تشرح أبرز الدوافع وراء الهجمات السيبرانية وآليات تنفيذها وأكثر أنواعها شيوعًا وتدميرًا، بعد ذلك ستغطي هذه الدورة الخطوات والإرشادات الأمنية المتعلقة بأساليب حماية الأفراد لتصل في نهايتها إلى شرح الإستراتيجيات الأمنية ودور السياسات والإجراءات وإدارة المخاطر وتطبيق مفهوم الحماية الطبقية في حماية المنظمات وكيفية الاستفادة من الحلول التقنية وتأهيل الكفاءات البشرية لتطوير برنامج تكاملي وشامل لإدارة أمن المعلومات لدى الجهات الحكومية. الجدير بالذكر أن الادارة العامة للأمن السيبراني تولي توعية المجتمع بأهمية الأمن السيبراني اهتمامًا كبيرًا، وذلك من خلال إقامة الدورات والورش العلمية للإدارات الحكومية وموظفي الجامعة وكافة شرائح المجتمع، وتعد إقامة هذه الدورة بداية لسلسلة من الدورات التي ستقيمها مستقبلاً.
عربية

جلستان علميتان وعشر أوراق بحثية في أول أيام ملتقى الأمن الفكري بالجامعة

المصدر: جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي شهد ملتقى الأمن الفكري الأول (المواطنة الرقمية) الذي نظمته جامعة الملك خالد ممثلة في وحدة التوعية الفكرية صباح اليوم الاثنين، جلستين علميتين شارك فيهما عدد من طلاب وطالبات جامعة الملك خالد والجامعات الأخرى، بعشر أوراق علمية. وشهدت الجلسة العلمية الأولى خمسة مشاركين كان في مقدمتهم الطالب محمد فهد العقيل  من جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز بالخرج، حيث قدم بحثًا تناول فيه التعريف بمواقع التواصل الاجتماعي، وإيجابياتها وسلبياتها، وأثر استخدامها في تشكيل النسق القيمي والأخلاقي للشباب السعودي. تلته الطالبة بسمة عطاالله القرشي من جامعة الطائف وتطرقت خلال ورقتها إلى واقع وسائل التواصل الاجتماعي وذلك باعتبار أن العالم يعيش حاليًا أكبر فترة تحول زمنية في القرن الـ 21، إثر الثورة المعلوماتية الضخمة التي ساعد في نموها تطور وسائل الاتصالات الحديثة بمختلف صناعاتها، وتحدثت عن مفهوم وسائل التواصل الاجتماعي وتأثيرها السلبي، بالرغم من وجود الإيجابيات الكثيرة التي تعود بالنفع على المجتمع السعودي. وقدم الطالب سلمان بن أحمد العيد من جامعة الملك فيصل ورقة حول مفهوم الإعلام الجديد، ومكانته، موضحًا مفهوم الإعلام الجديد ومكانته وخصائصه ودوره في تعزيز الانتماء للوطن، مشيرًا إلى خطورة الإعلام الجديد على الأمن الفكري من خلال عدم خضوع الإعلام الجديد إلى جهة رسمية تتحمل مسؤولية التحرير والنشر، وسهولة بثّ بعض الإشاعات المغرضة التي لا حقيقة لها من أجل تحقيق أهداف وأغراض، ومتابعة مختلف الفئات العمرية، وسهولة الاختراق من قبل جهات خارجية، وطالب بضرورة تشديد الرقابة على ما ينشر في وسائل الإعلام الجديدة بصورة جدية، وإسناد فرق متخصصة لديها خبرة في التعامل مع الإعلام الجديد لعملية المراقبة. وتناولت الطالبة رغد الجريد من جامعة الأميرة نورة في ورقة علمية شاركت بها، دور التصميم الجرافيكي في تعزيز الانتماء الوطني، ويهدف البحث إلى توضيح أهمية رفع وتنمية الحس الوطني للمواطنين من خلال التعريف بما تتميز به المملكة وذلك بتطبيق استبيان إلكتروني على عينة من أفراد المجتمع السعودي من عمر 15-25 سنة وأسفر البحث عن عدة نتائج أهمها أن من أسباب رفع حس المواطنة المسؤولة المحافظة على الممتلكات والافتخار باللغة العربية والثقافة المحلية بصفتها شاهدًا على الإرث الوطني العظيم. تلا ذلك الجلسة العلمية الثانية تحت عنوان دور وسائل التواصل الاجتماعي في تعزيز الأمن الفكري، شارك فيها الطالبان سلمان المالكي وعبدالرحمن الراشدي من جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز والطالب مشاري الصامل من جامعة حائل، و الطالب عادل البلوي من جامعة تبوك.  كما شاركت الطالبة رفعة الشهراني من جامعة الملك خالد ببحث هدف إلى التعرف على واقع الانعكاسات التربوية لشبكات التواصل الاجتماعي لتعزيز قيمة المواطنة الرقمية، وتطرق لمفهوم الأمن الفكري، وأهميته للمجتمع، ووسائل تعزيز وتحقيق الأمن الفكري في المجتمع.
عربية

الجامعة تستضيف ورشة عمل نفذها مجتمع مطوري قوقل السحابي السعودي

المصدر: جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي استضافت جامعة الملك خالد ممثلة في كلية علوم الحاسب الآلي، وبتنظيم من نادي الحاسب الآلي بالكلية، ورشة عمل تدريبية في "تقنيات المستقبل"، ضمن مبادرة العطاء الرقمي التي أطلقتها وزارة الاتصالات، بتنفيذ من مجتمع قوقل السحابي السعودي، بحضور أكثر من 200 متدرب ومتدربة من طلاب الجامعة ومن خارجها، وذلك بهدف  تأهيل مدربين متخصصين في تقنيات جوجل، ونشر المعرفة الرقمية بين أوساط المجتمع التقني. واشتملت ورش العمل على قسمين رئيسين هما Google Cloud Platform  و  Flutter، حيث قام فريق عمل قوقل السحابي بالتعريف بكلا القسمين في مجال الحوسبة السحابية وبرمجة التطبيقات بلغة  Flutter. وأكد عميد كلية علوم الحاسب الآلي بالجامعة الدكتور علي آل قروي اهتمام كلية علوم الحاسب الآلي بمثل هذه الورش والدورات التخصصية التي من شأنها إفادة المجتمع؛ وذلك لأن التحول الرقمي والتقني أصبح مما لا شك فيه أحد أكبر الركائز الأساسية التي تقوم عليها المملكة العربية السعودية وتتوافق مع رؤية 2030. ونوه آل قروي بدور تلك المبادرات التي ترعاها الجامعة وكلية علوم الحاسب الآلي، مفيدًا أن الكلية ستسعى لاستمرار تلك الدورات والورش التدريبية بما يثري الطلاب والطالبات ويرفع مستوى الوعي في هذا المجال. ورفع آل قروي شكره للقائمين على مبادرة العطاء الرقمي التي أطلقتها مؤخرًا وزارة الاتصالات ولمجتمع قوقل السحابي السعودي على ورش العمل التخصصية التي يقدمها في كافة مناطق المملكة في الفترة الحالية، وفي ختام الورشة كرمت الجامعة المدربين المشاركين في هذه الدورة والمنظمين.
عربية