كلية العلوم والآداب بخميس مشيط

استكمالا لعدد من الإجراءات الإلكترونية مدير الجامعة يدشن منظومة الخدمات الإلكترونية لعمادة الدراسات العليا

أشاد معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي بما تحقق للجامعة من تطور وإنجازات في مجالات متعددة منها مجال الدراسات العليا الذي شهد خلال العامين الماضيين توسعًا في البرامج وتطورًا في البنيتين الإدارية والإلكترونية. جاء ذلك في حديث معاليه أثناء تدشين منظومة الخدمات الإلكترونية لعمادة الدراسات العليا في مكتبه بمقر الجامعة الرئيس (قريقر)، ظهر أمس الاثنين الـ 13 من شهر صفر، بحضور وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي وعميد ووكيلي عمادة الدراسات العليا وعدد من منسوبي العمادة. وقبل بداية التدشين سلّم معالي مدير الجامعة وثيقة التخرج من مرحلة الماجستير (تخصص الإدارة والإشراف التربوي – كلية التربية) لوالد الطالب ياسر بن عايض بن نملان الذي توفي رحمه الله قبل انتهاء إجراءات منحه الدرجة وتسلُّم الوثيقة. وأكد السلمي أهمية أتمتة الإجراءات، والعمل على إنشاء نظام إلكتروني فعال، وما يوفره ذلك من وقت وجهد كبيرين، لافتًا إلى أن عمادة الدراسات العليا بهذه الخطوة الإيجابية تعد نموذجًا جيدًا في الجامعة، ومعربًا عن أمله في استكمال جميع الجهات الأكاديمية والإدارية في الجامعة أتمتة تعاملاتها وإجراءاتها على النحو الذي يحقق الجودة في العمل والدقة في الأداء. وفي ذات السياق أشاد وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور سعد بن عبدالرحمن العمري بالخطوة، مشيرًا إلى أن جدوى هذه المنظومة الإلكترونية لا تتوقف عند تسهيل الإجراءات وتسريعها وتحديد المسؤوليات فحسب، وإنما تتجاوز ذلك إلى "حفظ الإنتاج العلمي ممثلا في الرسائل العلمية بآلية منظمة". من جانبه أوضح عميد الدراسات العليا بالجامعة الدكتور أحمد بن يحيى آل فائع أن الخدمات الإلكترونية التي دشنها معالي المدير تهدف إلى تطوير الإرشاد العلمي والإشراف على الرسائل العلمية لطلاب وطالبات الماجستير والدكتوراه، وتحويل إجراءات الإرشاد والإشراف من بداية إسناد الإرشاد للأستاذ إلى ما بعد مناقشة الرسالة واعتمادها بصورتها النهائية ومنح الدرجة إلى إجراءات إلكترونية، مشيرًا إلى أن هذه الخطوة ستعزز مستوى تواصل الطالب مع مرشده ومشرفه العلمي، كما سيسهم ذلك في ضبط العمل في هذا المجال، إضافة إلى اختصار كثير من الوقت والجهد، والحد من التعاملات الورقية، بما يتوافق مع التطور التقني الذي تنتهجه جامعة الملك خالد، كما أشاد آل فائع بما تلقاه العمادة من اهتمام ومتابعة كبيرة من معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، ومن سعادة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور سعد بن عبدالرحمن العمري، مؤكدًا أن الاهتمام والدعم الذي حظيت به العمادة مكّنها من التوسع في البرامج بالتنسيق مع الكليات بالإضافة إلى تنفيذ عدد من الإجراءات والأعمال التطويرية. ولفت وكيل العمادة للشؤون الفنية الدكتور أحمد بن محمد الغامدي إلى أن المنظومة الإلكترونية التي تم تدشينها تأتي استكمالا لعدد من الإجراءات الإلكترونية التي تم تدشينها سابقا وتتمثل في الاعتذار والتأجيل والانسحاب وعدد من الحركات الأكاديمية، مشيرًا إلى أن هذه المنظومة مرت بمراحل متعددة، وتم التنسيق مع الكليات فيها وتزويدها بأدلة تنفيذ العمليات الإلكترونية، مؤكدًا أن المنظومة الإلكترونية تنسجم مع اللائحة الموحدة للدراسات العليا في الجامعات وقواعدها التنفيذية بجامعة الملك خالد.
عربية

إدارة التعاون الدولي بالجامعة .. أكثر من 40 اتفاقية ومعايير تستهدف المؤسسات التعليمية ومراكز الأبحاث ذات الجودة والتصنيف العالي

  المصدر:  جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي تسعى الجامعات في جهودها للتنمية للتوازن من أجل التوفيق بين الحاجة إلى إبراز هويتها الفردية والحاجة للاستفادة من خبرات الآخرين، وتعزيز مكانتها عن طريق تحديد هويتها، والوفاء بالتزاماتها الخاصة للرقي والنهوض بالعملية التعليمية والأنشطة البحثية وخدمة المجتمع، وكل ذلك يتطلب التفاعل المستمر بينها وبين مؤسسات التعليم المناظرة الإقليمية والعالمية، وتمثل إدارة التعاون الدولي التابعة لوكالة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي في جامعة الملك خالد محور التواصل والتعاون الدولي. وقد تم استحداث إدارة للتعاون الدولي في الجامعة بقرار إداري رقم (60/5) وتاريخ 16/1/1431هـ، وتتمحور رؤية إدارة التعاون الدولي في : ربط الجامعة بمنظومة التعاون الدولي في كافة المجالات البحثية والتعليمية والتدريبية والاستفادة من الخبرات الدولية، وتتمثل رسالتها في : إنشاء حلقة تواصل مستمر مع الجامعات الإقليمية والعالمية والمؤسسات البحثية والجمعيات العلمية التي لديها الخبرة العالية والرؤية الواضحة في تطوير التعليم الجامعي والبحثي، والتي يمكن أن تسهم في الإثراء الفكري العلمي للجامعة وبما يحقق أهدافها.  وفي هذا السياق أوضح سعادة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور سعد بن عبدالرحمن العمري أن الجامعة تحرص ممثلة في معالي مديرها الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، ووكالة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي في تنمية جانب الشراكات والتعاون وتبادل الخبرات والمعرفة والاستفادة من تجارب الآخرين، لا سيما مع جهات الاختصاص المماثل، ومختلف المؤسسات التعليمية ومراكز البحث العلمي العربية والعالمية، وقد أنجزت الجامعة العديد من ذلك من خلال إدارة التعاون الدولي والتي أسهمت كثيرًا بالتعاضد مع جهات مختلفة في الجامعة في تطوير وإثراء عدد من المجالات والنواحي المعرفية والأكاديمية والبحثية في كثير من التخصصات العلمية.   وأكد الدكتور العمري أن الوكالة تسعى إلى تنمية محور التعاون والتبادل المعرفي المتمثل في الطالب - الاستاذ الجامعي - الجامعة، وذلك عن طريق وضع لوائح وتنظيمات خاصة ببرامج التعاون ومشاريع البحث الدولية، والتي توضح وتشجع في الوقت نفسه عملية التعاون والتشارك النوعي والفعال ابتداء من التعاونات البحثية بين أعضاء هيئة التدريس، وبرامج تبادل الطلبة والأستاذ الزائر، وصولاً إلى شراكة متكاملة ومنح درجات علمية مشتركة. وتعد إدارة التعاون الدولي بجامعة الملك خالد الجهة المنظمة للتعاون الدولي وتتضمن أهدافها : نشر مفهوم وثقافة التعاون الدولي بين أعضاء هيئة التدريس والباحثين ومن في حكمهم، والعمل على خلق مناخ مشجع يسهم في عقد الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين الجامعة والجامعات والمؤسسات العلمية الدولية، وكذلك الدعم الإداري لأنشطة التعاون الدولي، وتنسيق وبلورة الاتفاقيات الدولية ومتابعة تنفيذها، والاستفادة من المنح الجامعية والتمويل البحثي المقدم من الجامعات والمؤسسات والمنظمات الدولية، وكذلك مساعدة أعضاء هيئة التدريس في برامج التفرغ العلمي، والإفادة منها على مستوى الدولي، وتعد الإدارة مصدرًا للمعلومات الأكاديمية والإرشادية التي تتعلق بالتعاون الدولي، إضافة إلى التعريف بجامعة الملك خالد وأنشطتها على المستوى الإقليمي والدولي، والعمل على تنظيم زيارات الوفود الخارجية للجامعة ومتابعة برامجهم وكذلك التعاون في تنظيم المؤتمرات المحلية والخارجية بما يتفق مع رسالة الجامعة وتوجهات وسياسة المملكة، وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية بالجامعة، وتبادل الخبرات والاستشارات، والتعاون بين الجامعات والجهات الأخرى ذات العلاقة، وتقييم التعاون الدولي والعمل على التخطيط له. وقد أبرمت الجامعة منذ إنشاء إدارة التعاون الدولي العديد من الاتفاقيات والشراكات الدولية، ويزيد عدد الاتفاقيات والشراكات على الأربعين اتفاقية وعقد شراكة وخدمة سواء المستمر منها أم المنتهية مدتها.  وتهدف إدارة التعاون الدولي في مجالات عملها إلى توسيع نطاق التعاون الدولي، وبناء شراكات عالمية فعالة للجامعة في عدة مجالات من أهمها الدراسات العليا، والبحث العلمي، وتطوير المناهج، وتدريب أعضاء هيئة التدريس والطلاب الجامعيين، وتبادل الأساتذة الأكاديميين، وذلك في مختلف التخصصات العلمية والطبية والنظرية.  وتتنوع الجامعات والجهات التي تم التعاون والتبادل المعرفي معها وتتوزع هذه الاتفاقيات بين البلدان وبحسب المجالات التي تتفوق فيها الجامعات والجهات التي يتم التعاون معها،  ففي أمريكا  تم التعاون مع  جامعة أرزونا في مجالات : الطب – الصيدلة – تطوير المناهج والبحث العلمي، كما تم التعاون مع جامعة نيفادا لاس فيغاس في مجال تقييم برامج المناهج بكلية طب الأسنان، و مع جامعة بنسلفينيا تم التعاون في تقييم برامج المناهج بكلية الصيدلة، ومع جامعة ويسكونسون تم التعاون لإنشاء برامج تأهيلية في مجال التعليم الإلكتروني، وتم التعاون مع  جامعة بنسلفينيا أيضًا في تقييم برامج المناهج بكلية التمريض، كما تم التعاون مع جامعة ولاية ميتشيجان في برامج تأهيلية في مجال التعليم الإلكتروني، وفي أوروبا تم التعاون مع جامعة قرونبينجن - هولندا في تقييم برامج  كلية الحاسب، ومع جامعة دي منتفورت بريطانيا في مجموعة الأبحاث البيئية والصحية (EHRG)، ومع جامعة ليون -–فرنسا في مجالات الفيزياء الذرية والجزيئية والبصرية : تطبيقات لفيوجن البلازما والفيزياء الفلكية والكمية، ومع جامعة مدريد – إسبانيا في مجال المواد المتقدمة لتطبيقات الأجهزة الحديثة، ومع جامعة أيه جي إتش للتكنلوجيا والعلوم - بولندا في مجال صورة أشباه الموصلات الكهربائية، وفي أستراليا تم التعاون مع جامعة لاتروب في مجال علم التتشفير/التعمية التطبيقية، وفي آسيا تم التعاون مع جامعة غادج أمرفاتي - الهند في مجال تصميم وتصنيع المواد المستخدمة في الأجهزة للتطبيقات الكهروضوئية، ومع جامعة مالايا- ماليزيا في مجال تقنية المواد المتقدمة، ومع جامعة كومساتس - باكستان في مجال الحسابات الكمية في المجموعات اللونية العضوية (كيمياء)، وفي الدول العربية تم التعاون مع جامعة دمنهور- مصر في مجال برمجة الخلايا المناعية لعلاج السرطان، ومعهد الأبحاث الزراعية – مصر في استخدام نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد لتقييم بعض الموارد الطبيعية في المنطقة الجنوبية من المملكة العربية السعودية، ومع معهد باستور- تونس في مجال دراسة العلاقة بين الإصابات بعدوى المايكوبلازما ومرضى السرطان في منطقة عسير بالمملكة العربية السعودية : سرطان البروستاتا، (دراسة أولية) ، ومع جامعة ابن زهر – المغرب في مجال التآكل والحماية (العلوم التطبيقية)، ومع جامعة النيلين - السودان في مجال الاقتصاد.                                        وحول الخطط المستقبلية أوضح المشرف على إدارة التعاون الدولي الدكتور محمد سالم الشغيبي أن الإدارة تعكف حاليًّا على وضع خطة استراتيجية شاملة مستقبلية لمدة خمس سنوات تتواءم مع خطة الجامعة التي تهدف بأن تكون من أفضل 200 جامعة في العالم بحلول 2030، وكذلك متناغمة مع رؤية المملكة 2030، ومن أهم أولويات هذه الخطة تجويد أداء الإدارة، وتوسيع أهدافها، والتركيز على نوعية وجودة التعاون؛ بحيث سيكون أي تعاون مستقبلي مبنيًّا على معايير معينة تستهدف المؤسسات التعليمية ومراكز الأبحاث ذات الجودة والتصنيف العالي، كما سيكون هناك العديد من البرامج النوعية التي ستستهدف عضو هيئة التدريس والطالب الجامعي في مجال التطوير الأكاديمي ومهارات البحث العلمي والتعلم، ولدى الإدارة عدد من المبادرات الخاصة بالتعاون الدولي وهي حاليًّا تحت الدراسة، وهي مع مؤسسات تعليمية عالمية، ينتظر أن التعاون معها سوف يعزز من خبرات الجامعة التعليمية والبحثية، مثل جامعة جورج تاون بواشنطن، وكوين ميري بلندن، وجامعة كوين ببلفاست، وعدد من الجامعات في فلندا، والكلية الملكية للجراحين بإنجلترا، وأيضا المعهد الوطني الهندي للزراعة. وعلى الجانب العربي هناك طلبات تعاون حاليًّا من أربع جامعات مغربية أبدت رغبتها في التعاون مع جامعة الملك خالد في عدة مجالات من المجالات ذات الاهتمام المشترك، وفي التخطيط المستقبلي للإدارة ستكون هناك برامج وأنشطة للتعاون الدولي منسجمة مع أولويات الجامعة، وستكون شاملة لمجالات التدريس والبحث والتدريب والمؤتمرات، وتسعى الإدارة من خلالها إلى توفير بيئة تعليمية ثرية تواكب فيها التغيرات العالمية والتحول في الاتجاهات الدولية للتعليم العالي والجامعي، وإلى إكساب الأستاذ الجامعي أعلى مهارات الممارسات الأكاديمية والبحثية والإدارية في مجال تخصصه ليكون له تأثير إيجابي على المستوى المحلي والعالمي. 
عربية

الجامعة تستضيف عضو هيئة كبار العلماء "التركي" غدًا

  المصدر:  جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي   تستضيف جامعة الملك خالد ممثلة في وحدة التوعية الفكرية صباح غد الثلاثاء الـ 14 من صفر ضمن فعاليات برنامج "زيارة عالِم"، مستشار الديوان الملكي وعضو هيئة كبار العلماء معالي الشيخ الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي، وذلك في المدرجات المركزية بمقر الجامعة الرئيس (قريقر)، وتأتي الاستضافة ضمن فعاليات برنامج الشراكة بين الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء وجامعة الملك خالد تحت مسمى برنامج القيم العليا للإسلام ونبذ التطرّف (برنامج زيارة عالِم). من جهته أوضح نائب المشرف على وحدة التوعية الفكرية بكليات البنين وفروع الجامعة الدكتور مسفر بن أحمد الوادعي أن برنامج الشراكة يقدم بشكل دوري لقاءات علمية مع كبار العلماء في المملكة العربية السعودية لتعزيز مرجعيتهم لدى الشباب والمجتمع، والحفاظ على هيبتهم من محاولات التشويه الحاصلة لهم في بعض الوسائل وشبكات التواصل الاجتماعي. يذكر أن اللقاء يعد الثاني من أصل سلسلة لقاءات تهدف الشراكة من خلالها إلى تحقيق عدة محاور أبرزها : مكانة العلماء في الأمة، ومصادر التلقي في حياة الشاب، والمنهج الشرعي في التعامل مع الفتن، والوسطية وأثرها في الأمة، والإلحاد وأثره على الدين.
عربية

وفق تصنيف QS الجامعة ضمن أفضل 10% من الجامعات العربية

  أعلنت منظمة التصنيف العالمية  QS  حصول جـامعـة الملك خالد على المرتبة ٢٤  وذلك في التصـنيف الخاص بالجامعات العربية (Arab Region University Ranking) لعام ٢٠١٩م، وبذلك تكون الجامعة ضمن أفضل ١٠٪ من جامعات الدول العربية.  وأوضح وكيل الجامعة للتطوير والجودة الدكتور مرزن عوضة الشهراني أن التقدم الذي تحرزه الجامعة في مختلف التصنيفات وفي التصنيف الدولي "QS" الخاص بالجامعات العربية في نسخته الجديدة 2019، يؤكد تميز الجهود المبذولة من إدارة الجامعة ومنسوبيها مقدما شكره لمعالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي ولجميع منسوبي ومنسوبات الجامعة على جهودهم المتميزة في الارتقاء بالأداء الأكاديمي والإداري.  من جانبه أكد المشرف على وحدة التصنيفات الدولية في الجامعة الدكتور  سامي الشهري أهمية دخول الجامعة في مختلف التصنيفات الدولية؛ وذلك لتحسين الأداء بما يتلاءم مع رؤية الجامعة، والعمل على تحقيق التميز ، والمنافسة المستمرة على كافة الأصعدة الإقليمية والعالمية، مشيرًا إلى أن ذلك يعد مؤشرًا مهمًّا لقياس موقعها بين الجامعات الأخرى، وفق معايير  ومؤشرات محددة. يذكر أن منظمة QS تقوم بتقييم الجامعات الإقليمية في ضوء عدد من المعايير والمجالات المختلفة، والتي من أبرزها: السمعة الأكاديمية، والسمعة لدى جهات التوظيف، ونسبة أعضاء هيئة التدريس إلى الطلبة، والعلاقات الدولية، والبحث العلمي، وعدد الاستشهادات العلمية، ومدى التأثير على شبكة الإنترنت.  
عربية

الجامعة تستضيف عضو هيئة كبار العلماء "التركي" غدًا

  المصدر:  جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي   تستضيف جامعة الملك خالد ممثلة في وحدة التوعية الفكرية صباح غد الثلاثاء الـ 14 من صفر ضمن فعاليات برنامج "زيارة عالِم"، مستشار الديوان الملكي وعضو هيئة كبار العلماء معالي الشيخ الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي، وذلك في المدرجات المركزية بمقر الجامعة الرئيس (قريقر)، وتأتي الاستضافة ضمن فعاليات برنامج الشراكة بين الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء وجامعة الملك خالد تحت مسمى برنامج القيم العليا للإسلام ونبذ التطرّف (برنامج زيارة عالِم). من جهته أوضح نائب المشرف على وحدة التوعية الفكرية بكليات البنين وفروع الجامعة الدكتور مسفر بن أحمد الوادعي أن برنامج الشراكة يقدم بشكل دوري لقاءات علمية مع كبار العلماء في المملكة العربية السعودية لتعزيز مرجعيتهم لدى الشباب والمجتمع، والحفاظ على هيبتهم من محاولات التشويه الحاصلة لهم في بعض الوسائل وشبكات التواصل الاجتماعي. يذكر أن اللقاء يعد الثاني من أصل سلسلة لقاءات تهدف الشراكة من خلالها إلى تحقيق عدة محاور أبرزها : مكانة العلماء في الأمة، ومصادر التلقي في حياة الشاب، والمنهج الشرعي في التعامل مع الفتن، والوسطية وأثرها في الأمة، والإلحاد وأثره على الدين.
عربية

الجامعة تختتم فعاليات معرضها الـ 15 للكتاب والمعلومات

  لمصدر:  جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي   نيابة عن معالي مدير جامعة الملك خالد رعى وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الدكتور سعد بن محمد بن دعجم حفل ختام فعاليات معرض الكتاب والمعلومات الـ 15 اليوم الخميس الـ 9 من صفر، والذي نظمته الجامعة ممثلة في عمادة شؤون المكتبات، بمركز الأمير سلطان الحضاري في خميس مشيط، بحضور عدد من مسؤولي الجهات الحكومية، ودور النشر المشاركة في المعرض. وفي بداية الحفل تقدم الدكتور ابن دعجم في كلمته بالشكر والتقدير لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، أمير منطقة عسير، على رعايته المعرض، ولسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز، الذي شرف الجامعة بافتتاح المعرض. كما وجه شكره لمعالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي على حرصه ودعمه لهذه الفعالية، ولعمادة شؤون المكتبات وكافة الجهات المشاركة من الجامعة وخارجها من الجهات الحكومية ودور النشر. وحول نجاح المعرض أشاد راعي الحفل بالحراك الثقافي المميز الذي قدمه المعرض للمنطقة من خلال استضافة عدد من مثقفي المملكة العربية السعودية في البرنامج المصاحب، مؤكدًا أن استضافة جامعة الملك عبدالعزيز كضيف شرف ومشاركة الجامعات والجهات الأخرى أيضًا أعطت زخمًا كبيرًا للمعرض ومرتاديه، وأضاف: "إن ما شاهدناه من إقبال كبير من المجتمع في المعرض يعد شهادة نجاح تعطي مؤشرًا لنا في جامعة الملك خالد للتخطيط والتطوير في النسخ القادمة بإذن الله". بعد ذلك اطلع الحضور على فيلم مرئي بعنوان "قالوا" تم من خلاله عرض كلمات وآراء زوار وضيوف المعرض في نسخته الــ 15، حول ما شاهدوه خلال زيارتهم لمقر المعرض وما قدمه لهم والفائدة التي حققها لهم أيضًا. من جانبه أكد عميد عمادة شؤون المكتبات بالجامعة الدكتور عبدالله آل ناصر في كلمته أن معرض الكتاب الـ 15 لهذا العام، نجح بتضافر جهود الجميع سواء على مستوى الجامعة أم مشاركات الجهات الحكومية ودور النشر، مقدمًا شكره لكل من أسهم في إنجاح المعرض، مشيدًا بالأدوار التي قدمها نادي أبها الأدبي في المشاركة بالتنظيم والتنسيق للفعاليات الثقافية المصاحبة للمعرض، وبالتسهيلات التي قدمتها محافظة خميس مشيط لإقامة وتنظيم المعرض. وفي ختام الحفل كرم الأستاذ الدكتور سعد بن دعجم كافة الجهات المشاركة في المعرض.
عربية

بحضور أمير عسير توقيع اتفاقية تعاون بين الجامعة والهيئة العامة للأرصاد واعتماد الجامعة بيت خبرة

بحضور وتشريف صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير وقّع معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي مع معالي رئيس الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة الدكتور مصلح بن خليل الثقفي اتفاقية تعاون بين الجامعة والهيئة، كما قدمت الهيئة شهادة اعتماد لجامعة الملك خالد كبيت للخبرة في الدراسات البيئية. وبهذه المناسبة عبر معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي عن سعادته بتشريف صاحب السمو الملكي أمير المنطقة لتوقيع هذه الاتفاقية  بين الجامعة والهيئة والتي سوف يكون لها مردود إيجابي على دراسة القضايا البيئية والتنموية بمنطقة عسير.     كما عبر سعادة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور سعد بن عبدالرحمن العمري عن شكره وتقديره لمعالي مدير الجامعة ولمعالي رئيس الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة على توقيع هذه الاتفاقية وكذلك اعتماد الهيئة لجامعة الملك خالد  كبيت خبرة في الدراسات البيئية، كما نوه سعادته بأن هذه الاتفاقية أتت كثمرة  لتميز الجامعة العلمي و البحثي؛ حيث حققت الجامعة وبدعم معالي مديرها مكانة علمية وبحثية رائدة محليا وعالميا واحتلت مراكز متقدمة منها تحقيقها المرتبة الرابعة محليا بين الجامعات السعودية وكذلك المرتبة ٤٤٨ بين الجامعات العالمية وفق التصنيف العلمي والبحثي لمؤسسة QS العالمية. حضر توقيع الاتفاقية وكيل إمارة منطقة عسير المهندس خالد بن عبدالله الربيعة .
عربية

الجامعة توقع اتفاقية تعاون مع جمعية الكوثر الصحية بمنطقة عسير

  المصدر:  جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي   شهد معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، صباح اليوم الخميس 9 صفر، توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة الملك خالد وجمعية الكوثر الصحية الخيرية بمنطقة عسير، تنص على تقديم خدمات صحية وتدريبية تطوعية لمنسوبي الجامعة وطلابها وطالباتها ومجتمع عسير بشكل عام، وذلك بمقر إدارة الجامعة الرئيسي (قريقر). وقد مثل الجامعة في توقيع الاتفاقية وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الدكتور سعد بن محمد بن دعجم، فيما مثل جمعية الكوثر رئيس مجلس إدارتها الدكتور جبران القحطاني، ونصت الاتفاقية على دعم وتكثيف الجهود بين الطرفين لتقديم خدمات مميزة في كل من مجالات التطوع، والتدريب والموارد البشرية، بالإضافة إلى مجالات الدراسات والأبحاث، والبرامج الصحية المتخصصة، وكذلك التسويق والعلاقات العامة. وأكد عميد معهد البحوث والدراسات الاستشارية بالجامعة الدكتور عبداللطيف إبراهيم الحديثي أن هذه الاتفاقية ستفتح بابًا واسعًا لتقديم خدمات صحية تطوعية لمجتمع عسير، لافتًا إلى أن جمعية الكوثر من أهم المؤسسات الوطنية غير الربحية المميزة التي حققت عددًا من الجوائز على مستوى المملكة أبرزها جائزة الملك خالد التي حصلت عليها مؤخرًا في فرع المنظمات غير الربحية، مؤكدًا أن الجامعة وبتوجيه من معالي مديرها تسعد بتقديم الدعم اللازم الذي تحتاجه الجمعية لتحقيق أهدافها السامية والنبيلة. وبين الحديثي أن الخدمات الصحية التي يحتاجها المجتمع تقدم له من خلال مزودي الخدمة الممثلين بالجهات الحكومية والجهات الخاصة، ويمثل القطاع الخيري طرفًا ثالثًا لا يقل أهمية عن تلك الجهات، مؤكدًا أهمية الجامعات وما تشكله من دور مهم في التوعية والتثقيف في المجال الصحي إضافة إلى تمكين كوادرها ومواردها لخدمة التطوع والاستفادة القصوى من تلك الموارد في خدمة المجتمع بما يتوافق مع رؤية المملكة العربية السعودية 2030 في تفعيل محور "تعظيم الأثر الاجتماعي للقطاع غير الربحي".
عربية

ضمن البرنامج الثقافي لمعرض الكتاب بالجامعة .. الحسون والحميّد والقرني يحيون أمسية شعرية

  المصدر:  جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي   ضمن البرنامج الثقافي المصاحب لمعرض الكتاب والمعلومات الخامس عشر بجامعة الملك خالد أقيمت مساء أمس الثلاثاء الـ 7 من صفر أمسية شعرية أحياها وكيل جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور محمد بن علي الحسون والدكتور عبدالله محمد الحميّد مستشار معالي مدير الجامعة والأستاذ الدكتور عوض بن عبدالله القرني أستاذ الدراسات العليا بكلية العلوم الإنسانية وأدارها المشرف العام على المركز الإعلامي بالجامعة الدكتور مفلح القحطاني. وقد رحب مدير الأمسية بالشعراء المشاركين مقدّمًا نبذة موجزة عن سيرهم الذاتية والشعرية، ثم قدم الشعراء الثلاثة قصائدهم عبر ثلاث جولات إبداعية قدم فيها كل شاعر خمس قصائد في أغراض شعرية متنوعه في مقدمتها القصائد الوطنية، وقدم الدكتور الحسون قصيدة "صنعاء أخت الرياض" وقصيدة عن الاغتراب وأخرى عن أبها وقصيدة وجدانية، كما قدم الحميّد إضافة إلى عدد من القصائد الوطنية قصيدة رثائية في والده الشيخ محمد بن عبد الله الحميّد رحمه الله وقصيدة حيّا بها جامعة الملك خالد ومعرض الكتاب الخامس عشر، وقدم الدكتور القرني قصيدة حيّا بها جنود الوطن وأخرى في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم وقصيدة عن اللغة العربية الفصحى سمّاها "حورية"، ولغزًا شعريًّا تم طرحه على الحضور. وفي ختام الأمسية كرم عميد عمادة شؤون المكتبات في الجامعة الدكتور عبدالله آل ناصر مدير الأمسية الشعرية والشعراء المشاركين.
عربية

الناقد حسن الهويمل في لقاء علمي بالجامعة

  المصدر:  جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي   نظمت جامعة الملك خالد ممثلة في قسم اللغة العربية وآدابها بكلية العلوم الإنسانية صباح اليوم الـ 8 من صفر لقاءً علميًّا مفتوحًا مع الناقد الأستاذ الدكتور حسن بن فهد  الهويمل أستاذ الدراسات العليا بجامعة القصيم، بحضور عدد من المهتمين وأعضاء هيئة التدريس وطلاب القسم في شطري الرجال والنساء، وذلك في مقر الكلية بالمدينة الجامعية (قريقر). وفي بداية اللقاء قدم عضو هيئة التدريس بقسم اللغة العربية وآدابها الدكتور أحمد بن علي آل مريع مدير اللقاء نبذة مختصرة عن الضيف، مُرحبًا بحضوره وتشريفه لقسم اللغة العربية وآدابها وكلية العلوم الإنسانية والجامعة بشكل عام من خلال إقامة هذا اللقاء. وتحدث الهويمل في اللقاء العلمي عن العلاقة بين الأستاذ والمنهج، ونموذج المحاضرة التفاعلية التي تربط الأطراف الثلاثة وتجعلها أكثر تفاعلاً، كما أشار إلى ما يتعلق بالبحث العلمي في مجال الدراسات العليا مؤكدا على وجوب تركيز الباحثين على ثقافة المنهج بعيدا عن ضوابطه، لافتا إلى أن وعي الطالب والأستاذ بتفعيل دور تبادل وجهات النظر يضيف للمنهج بشكل إيجابي ويساعد في عدم وقوع الأستاذ والطالب في موقع المتلقي أو مسلوب الإرادة. كما قدم ضيف اللقاء نبذة مختصرة عن تجربته الشخصية في الحياة والثقافة، وقال: "حسن الهويمل صنعه الآخر" مؤكدًا بذلك أن المختلفين معه كانوا سبب بروزه عن طريق إكمالهم له علميا وبحثيا مستشهدا باختلافاته الأدبية التي استفاد منها أكثر مما استفاده من التعليم والتدريس الجامعي. وفي ختام اللقاء شكر رئيس قسم اللغة العربية وآدابها الدكتور أحمد التيهاني الأستاذ الدكتور حسن الهويمل على تلبية دعوة القسم وإثرائه بهذا اللقاء الذي سيسهم في دعمه وتطويره. يذكر أن ضيف اللقاء سيحل مساء اليوم الأربعاء أيضًا ضيفًا على معرض جامعة الملك خالد الخامس عشر للكتاب لتقديم محاضرة علمية ضمن فعاليات المعرض التي تقام بالشراكة بين الجامعة ونادي أبها الأدبي تحت عنوان "الهوية بين الكتاب الورقي والإلكتروني".  
عربية