كيف تستعد للاختبارات النهائية

                                                                       

 

المصدر: المركز الإعلامي - تقنية المعلومات - كلية المجتمع للبنات بأبها
طلابنا وطالباتنا : أنتم الدعامة الأساسية لهذا الوطن وعماده الذي ينهض به, ودرعه الحصين لاستكمال المسير نحو بناء حضارة قويمة، بالجد الاجتهاد العمل الدؤوب والمثابرة تصبحون ناجحين نافعين لأنفسكم ووطنكم، وإن الذين يؤمنون بالعمل والمثابرة لا يستسلمون بسهولة أمام التحديات والمعوقات التي تواجههم، ويعملون ليل نهار من أجل إعلاء راية دينهم ووطنهم.

يعيش المجتمع هذه الأيام موسم الاختبارات الدراسية، أيام حصاد ثمار الجهد لعام كامل, ويشكو الكثير من الطلاب من عدم قدرتهم على المذاكرة وكثرة التوتر؛ مما يؤدي الى عدم تحقيق النتائج المرجوة من الاستذكار، وما يتبعه من استنفار البيوت في الوقوف بِجانب أبنائها ومساعدتِهم لتجاوز الاختبارات بنجاح والحصول على أعلى الدرجات.

 

الدعوات والترقب

تترقب آلاف الأسر، نتائج امتحانات أبنائها، وتحاول كل أسرة أن توفر لأبنائها البيئة المناسبة؛ كي  يحققوا الإنجاز، ويجنوا ثمرة عناء الأشهر الماضية ، وقد يصاحب هذه الأجواء العاجلة الكثير من التوتر والضيق والبحث عن كل وسيلة تضمن النجاح والتميز، ونظرًا لأنّ فترة الاختبارات تتمثل في فترة زمنية وجيزة؛ فإنّ الكثير من الطلبة والطالبات يبذلون فيها ضعف جهدهم طيلة أيام السنة في المذاكرة، وتصاحب هذه الفترة العديد من الظواهر الإيجابية والسلبية، فيما تتزايد التحذيرات من اللجوء إلى المنبهات خلال هذه الفترة، لما تسببه من «صعوبات في التركيز،  وتشتت ذهني، وربما أرق يستمر لما بعد فترة الاختبارات»، بحسب رأي  تربويين واختصاصيين نفسيين.

 

دور الأسرة الإيجابي

وتتعدد استعدادات الأسر لموسم امتحانات نهاية العام الدراسي التي أصبحت تشكل هاجسًا مخيفًا للطلبة وأولياء أمورهم، خاصة طلبة مرحلة الثانوية العامة، ويؤكد علماء التربية ضرورة استغلال الوقت بكفاءة، وتنظيم وقت المذاكرة، وأخذ قسط من الراحة، إلى جانب الاهتمام بالنوم والغذاء، والدور الذي ينبغي أن تلعبه الأسرة في تنظيم وقت الطالب وتهيئة الأجواء المناسبة له لمساعدته  على المذاكرة والتحصيل الجيد من دون تعرضه للضغوط النفسية  والشعور بالخوف والقلق ورهبة الامتحانات. وقد يعاني الكثير من الطلبة من نسيان المادة العلمية فور دخولهم  قاعة الامتحان أو بمجرد البدء بقراءة الأسئلة، كما تدور في أذهانهم أسئلة كثيرة حول مضمونها  خلال أيام المراجعة والاستذكار، ويشعر الطالب خلال الأيام التي تسبق الامتحانات بكثير من الأعراض، منها : الملل من الكتب الدراسية، وعدم الرغبة في المذاكرة،  كما تنتابه حالات من القلق، والشعور بالنعاس والضياع، فيضطر للهروب  من المذاكرة إلى مشاهدة برامج التلفزيون، أو الحديث في الهاتف، أو الإفراط في الأكل، حيث إنه يشعر بأن كل ما ذاكره من معلومات قد تبخر في الهواء،  ويشعر أن عقله قد توقف عن استقبال أية معلومة .

 

صعوبة المذاكرة

وقدم عدد من الاختصاصيين النفسيين والاجتماعيين بعض النصائح لتخفيف التوتر والقلق الذي ينتاب الطالب خلال المذاكرة، حيث إن الطالب الذي تتراكم عليه الدروس ولا يقسم وقته في مذاكرتها منذ بداية العام الدراسي سوف يواجه صعوبة في مذاكرتها، خاصة أن البعض يكثف المذاكرة إلى ساعات متأخرة من الليل في الأيام القليلة التي تسبق الامتحانات، وهذا يسبب له التعب والأرق، لأن المذاكرة بالطبع سوف تكون عشوائية، وبالتالي لن يستفيد منها، مما يؤدي إلى عدم التركيز وحصوله في النهاية على درجات متدنية رغم أنه بذل جهدًا كبيرًا.

 

مقاييس الاستيعاب

تمثل  الامتحانات تحصيلاً لما سبق دراسته، ومقياسًا لما استوعبه الطالب أو الطالبة طوال فصل دراسي كامل ، وينبغي للطالب الابتعاد عن الضغوط النفسية، وعدم تراكم الدروس، وأن يذاكر ما تعلمه في المحاضرات الدراسية أولاً بأول في منزله حتى لا تتراكم عليه فيحتار في مثل هذه الأيام من أين يبدأ مذاكرتها ، وليس من شك في أن التعب سوف يعتريه، خاصة أنه يحاول المذاكرة في الوقت الضائع، حيث سيكون عاجزًا عن تعلم  المادة التي بين يديه وتحصيلها، ويؤثر ذلك الإجهاد تأثيرًا سلبيًا في صحته؛ فيصاب بالكآبة واليأس، ويتولد لديه الشعور بالخوف من الامتحانات وعدم الثقة بقدراته وإمكاناته.

 

نصائح مهمة 

يتساءل كثير من الطلاب  عن كيفية مواجهة قلق الاختبارت, وكيفية التغلب عليها ، ونقدم هنا مجموعة 

من النصائح التي - بإذن الله - ستسهم في نجاح الطلاب.

 

ما قبل الاختبار

      قوّ علاقتك بالله، وتعرف إليه في أوقات الرخاء يعرفك في أوقات شدتك وحاجتك.

      احرص على رضا الوالدين ودعواتهما لك، فرضاهما من رضا الله، ودعواتهما لك تيسر لك أمورك وتريح بالك. 

      ثق بنفسك وبقدراتك، وتأكد أنك قادر على النجاح والتفوق، فأنت لست أقل ممن سبقك إلى طريق النجاح والتفوق.

      حدد هدفك في الحياة، وضعه نصب عينيك، واجتهد للوصول إليه بكل قوتك وإمكانياتك من أجل نفسك وأهلك ووطنك.

      تأكد من مراجعة جدول الاختبارات قبل موعده بوقت كافٍ.

      تهيئة المكان المناسب للاستذكار من حيث الإضاءة، والتهوية، والهدوء.

      ابتعد عن مضيعات الوقت مثل كثرة استخدام الهاتف المحمول.

      نظم وقتك بحيث تتخلل جلسات الاستذكار أوقات قصيرة للراحة والاستجمام.

      لا تعرض نفسك للإجهاد قبل الاختبارات.

      لا تفرط في تناول المنبهات فضررها أكثر من نفعها.

      اهتم بتناول الأطعمة الصحية التي تمد الجسم بالطاقة وتحسن قدرة الذاكرة، كما ينصح بشرب الماء بكثرة.

      احرص على الاستذكار في الساعات الأولى من اليوم حيث إن درجة التركيز فيها عالية.

      كتابة الملاحظات طريقة جيدة تساعد على تذكر المعلومات.

      مارس الرياضة المفضلة؛ فهي تساعد على تنشيط الدورة الدموية؛ مما يساهم في تنشيط خلايا الدماغ.

      النوم المبكّر هو راحة للبدن وللدماغ أيضًا.

 

في يوم الاختبار

      استيقظ مبكرًا

      أكمل ما تبقى من مذاكرة أو مراجعة للعناصر الرئيسة .

      تناول وجبة الإفطار؛ فهي ضرورية للمحافظة على نشاطك .

      احرص على إحضار بطاقتك الجامعية.

      أحضر جميع الأدوات المطلوبة والمسموح بها؛ لأنّ حسن الاستعداد يُعين على الإجابة.

      توجه إلى مكان الاختبار قبل الموعد بوقتٍ كافٍ. 

 

 عند دخولك قاعة الاختبار 
      الاستعانة بالله هي من أهم أسباب التوفيق.

      لا تشغل نفسك بالتفكير والخوف، وتذكر أن الاختبار هو مقياس لمستوى تحصيلك الدراسي الذي اكتسبته طوال العام.

      تذكر أن هذا ليس أول اختبار تدخله وتنجح فيه.

 

التعامل مع ورقة الاختبار 
      سم الله، واكتب بياناتك على ورقة الإجابة بطريقة صحيحة من واقع بطاقتك الجامعية.

      اقرأ الزمن المحدد للإجابة.

      تصفح الورقة الامتحانية، وخصص أول 10 دقائق من وقت الامتحان لقراءة الأسئلة بدقة، ولا تنزعج من الأسئلة الصعبة.

      اكتب كل الملاحظات والأفكار التي ترد إلى ذهنك للاستعانة بها لاحقًا في الإجابة. 

      ابدأ بالإجابة على الأسئلة السهلة أولاً ثم الانتقال للأسئلة الأصعب تدريجيًّا  مع توزيع  الوقت على حسب الأسئلة.

      لا تتوقف عند السؤال الصعب واتركه لنهاية الاختبار.  

       تأنّ في الإجابة على أسئلة الاختبار.

 

بعد الاختبار

إذا اكتشفت بعد الاختبار أنّك أخطأت في بعض الإجابات فليكن ذلك حافزًا لك على المزيد من الاستعداد لامتحان المادة القادمة ولا تقع فريسة للإحباط واليأس.

نسأل الله التوفيق للطلاب والطالبات ، وأن يجعلنا من المفلحين الناجحين في الدنيا، والفائزين الناجين في الآخرة؛ إنه سميع مجيب .

 

المصدر: جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي  عقد معهد البحوث والدراسات الاستشارية بجامعة الملك خالد منذ إنشائه أكثر من 40 اتفاقية تعاون وشراكة مع مختلف القطاعات في منطقة عسير وغيرها من مناطق المملكة، تحقيقًا لأهم أهداف المعهد وأهداف الجامعة المتمثلة في تقديم خدمات علمية وبحثية للمجتمع. وأوضح وكيل معهد البحوث والدراسات الاستشارية الدكتور حسن أحمد آل طالع، أن الاتفاقيات والشراكات التي عقدها أو أشرف عليها المعهد منذ بداية انطلاق أعماله عام 2011م شملت شراكات واتفاقيات مع القطاعات الحكومية المدنية والعسكرية والأمنية والجهات الخاصة والجمعيات الخيرية، بهدف تعزيز دور تعاون الجامعة مع تلك القطاعات، وضمان استثمار الموارد المشتركة بين الجامعة وتلك الجهات بكفاءة عالية، إضافة إلى المساهمة في تحقيق رؤية 2030، ودفع عجلة التنمية في المجتمع، وذلك في المجالات المرتبطة بدور الجامعة تجاه الوطن والمجتمع وتحقيق تطلعات ولاة الأمر حفظهم الله بالنهوض بالمؤسسات التعليمية والجامعات، وتحقيق تفاعلها مع المجتمع بما يحقق الصالح العام، ويجعلها تؤدي رسالتها المنوطة بها.  وأشار آل طالع إلى أن مجالات التعاون تشمل البرامج العلمية والأنشطة والفعاليات، إضافة إلى الإسهام في تطوير تلك القطاعات ومخرجاتها، وذلك عن طريق برامج التطوير والأبحاث والدراسات المشتركة، كما تشمل الاتفاقيات تبادل الخبرات والاستشارات لبناء وتطوير قدرات جميع الأطراف في كافة المجالات. يذكر أن معهد البحوث والدراسات الاستشارية يعد الممثل الرئيس لجامعة الملك خالد في إدارة وتنفيذ البحوث والدراسات والاستشارات والخدمات التي تقدمها للقطاعات الخارجية من خلال عقود قانونية موثقة، إضافة إلى كونه الجهة المسؤولة بشكل عام عن التعاقد مع مؤسسات المجتمع الحكومية والخاصة الإنتاجية والخدمية التي يمكن لوحدات الجامعة أن تقدم لها الاستشارات والخدمات العلمية والبحثية.
المصدر: جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي أصدر معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي عددًا من قرارات التعيين والتكليف لأعضاء هيئة تدريس في أعمال إدارية أكاديمية، شملت: تمديد تكليف الدكتور محمد عبدالله داهم وكيلًا للجامعة للمشاريع، تكليف الدكتور حسين محمد آل عبيد مشرفًا عامًّا على الإدارة العامة للموارد الذاتية، تكليف الدكتور سالم فايز العلياني مشرفًا عامًّا على الإدارة العامة للأمن السيبراني إضافة إلى عمله مشرفًا عامًّا على الإدارة العامة لتقنية المعلومات، تكليف الدكتور ناصر عبدالمحسن السبعاني وكيلًا لكلية الطب للشؤون الأكاديمية، تمديد تعيين الدكتور يحيى علي قناعي وكيلًا لعمادة شؤون الطلاب للأنشطة الثقافية والاجتماعية، تكليف الدكتور سعيد ظافر القاضي وكيلًا لكلية الهندسة للدراسات العليا والبحث العلمي، تعيين الدكتور نبيه عبدالله القحطاني وكيلاً لكلية طب الأسنان للدراسات العليا والبحث العلمي، تكليف الدكتور حسن عون العرياني وكيلًا لكلية العلوم والآداب بظهران الجنوب للشؤون التعليمية، تكليف الدكتور محمد ظافر القحطاني وكيلًا لكلية المجتمع بخميس مشيط للتطوير والجودة، تكليف الدكتورة ابتسام ظافر القحطاني وكيلة للمشرف العام على الإدارة العامة لتقنية المعلومات – شطر الطالبات، تمديد تعيين الدكتور عبدالرحمن حسن المحسني مديرًا لمركز البحوث والدراسات الاجتماعية بالجامعة، تكليف الدكتور مريع سعد الهباش مديرًا لمركز حوكمة الشركات، تكليف الدكتور علي خضران العُمري رئيسًا لقسم أصول الفقه بكلية الشريعة وأصول الدين، تمديد تكليف الدكتور حمزة فائع آل فتحي منسقًا علميًّا لفرع كلية الشريعة وأصول الدين بتهامة، تكليف الدكتور سليمان حسن الفلقي مساعدًا للمشرف العام على فرع الجامعة بتهامة، تمديد تكليف الدكتور سعد محمد آل قريشي القحطاني رئيسًا لقسم صحة أسنان المجتمع بكلية طب الأسنان، تكليف الدكتور عبدالله علي آل نازح رئيسًا لقسم جراحة الفم والوجه والفكين بكلية طب الأسنان، تكليف الدكتور زهير مطلق القحطاني رئيسًا لقسم التعليم الطبي للأسنان بكلية طب الأسنان، تكليف الدكتورة خيرية علي أبودادي مساعدة للمشرف على الخطة الاستراتيجية بالجامعة.  وقد هنأ معالي مدير الجامعة المعينين والمكلفين، داعيًا لهم بالتوفيق، وحاثًّا الجميع على مضاعفة الجهود.
المصدر: جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي نفذت عمادة البحث العلمي بجامعة الملك خالد خلال الفصل الدراسي الأول 1439 / 1440هــ ثمانية برامج تخصيصية وتدريبية في مجال البحث العلمي وتطويره، شملت محاضرات تعريفية، وورش عمل، ودورات تدريبية، استفاد منها  أكثر من 1200 باحث وباحثة من داخل الجامعة، وما يزيد على 100 من الباحثين والباحثات من خارج الجامعة. وأوضح عميد عمادة البحث العلمي بالجامعة الدكتور حامد بن مجدوع القرني أن هذه البرامج تأتي في إطار الجهود التي تبذلها العمادة لتنمية وتطوير مهارات أعضاء هيئة التدريس وطلاب الدراسات العليا في مجال البحث العلمي الرصين، وتحقيقا لرسالتها، وبمتابعة وتوجيهات معالي مدير الجامعة وسعادة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي. وتضمنت البرامج محاضرتين تعريفيتين بمبادرات مكتب البحث والتطوير بوزارة التعليم ، الأولى للمبادرات في مجال العلوم الأساسية والهندسية  والصحية،والثانية للمبادرات في مجال البحوث الاجتماعية، بالإضافة إلى ندوة عرفت بالبرامج التي تقدمها عمادة البحث العلمي، لتحفيز وتشجيع الباحثين، وتتضمن دعم المشاريع البحثية السنوية، ودعم المجموعات البحثية بنوعيها الكبيرة والصغيرة، ودعم الأبحاث غير الممولة، وكذلك دعم طلاب الدراسات العليا والمبتعثين، وبرنامج دعم التأليف والترجمة. وقدم أيضا خلال هذه البرامج خطة لتدريب الباحثين على دورات في كيفية إنشاء هوية الباحث الإلكترونية على مواقع متعددة منها Scopus  -  Google Scholar - Research gate – Academia  ORCID - Researcher ID - بالإضافة إلى دورة تدريبية على مهارات استخدام المكتبة السعودية الرقمية والدخول إلى قواعد البيانات المختلفة. كما خصصت العمادة ضمن البرامج المقدمة دورة في أسس إعداد الملصقات العلمية لأعضاء هيئة التدريس بكليات البنات، كما تم تقديم دورتين تدريبيتين في مهارات إعداد الاستبانات البحثية، ومهارات التحليل الإحصائي لنتائج الاستبانات، بالإضافة إلى دورة في كيفية استخدام برنامج  EndNot لترتيب وتنظيم المراجع العلمية،ودورة للتعرف على آلية الكشف عن مجلات  ISI ومجلات SCOPUS المصنفة وكيفية التعرف على المجلات الوهمية.   الوسوم: جامعة الملك خالدkkuعمادة البحث العلمي
المصدر: جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي أعلنت عمادة الدراسات العليا بجامعة الملك خالد أنه سيبدأ القبول في 49 برنامجًا للدراسات العليا (ماجستير، ودكتوراه)، للعام الجامعي القادم 1441هـ، وذلك اعتبارًا من يوم الأحد 14 جمادى الأولى القادم، وحتى مساء السبت 27 من الشهر نفسه. وأوضح عميد الدراسات العليا الدكتور أحمد بن يحيى آل فايع أن القبول سيكون في 13 برنامجًا للدكتوراه، تشمل تخصصات (الأنظمة، والسنة وعلومها، والفقه، وأصول الفقه، والعقيدة والمذاهب المعاصرة، والقرآن وعلومه، والإدارة والإشراف التربوي، والمناهج وطرق التدريس العامة، والمناهج وطرق تدريس العلوم، وأصول التربية الإسلامية، والتوجيه والإرشاد النفسي، والأدب، واللغويات)، و36 برنامجًا للماجستير تشمل تخصصات (الأنظمة، والسنة وعلومها، والفقه، وأصول الفقه، والعقيدة والمذاهب المعاصرة، والقرآن وعلومه، والدراسات القرآنية المعاصرة، والإدارة والإشراف التربوي، والمناهج وطرق التدريس العامة، والمناهج وطرق تدريس العلوم، وأصول التربية الإسلامية، والتوجيه والإرشاد النفسي، والتربية الخاصة: الإعاقة العقلية – الإعاقة البصرية – صعوبات التعلم، وتقنيات التعليم،  والأدب، واللغويات، والتاريخ، والجغرافيا، والإعلام والاتصال: الصحافة التلفزيونية – اتصال الأزمات – الإعلام السياحي، والكيمياء، والفيزياء، والرياضيات، والأحياء، والترجمة، واللغويات التطبيقية، والمحاسبة، والهندسة الكيميائية، والهندسة الكهربائية، وعلوم المختبرات الإكلينيكية، وعلوم الحاسب، ونظم المعلومات، وهندسة الحاسب).  ودعا آل فايع الراغبين في التقدم لهذه البرامج إلى زيارة موقعَي الجامعة وعمادة الدراسات العليا الإلكترونيين، والاطلاع على جميع التفاصيل والشروط الخاصة بكل برنامج، وآليات التقديم، والدليل الإرشادي، مشيرًا إلى أن العمادة ستعلن – بعد الانتهاء من إجراءات القبول في هذه البرامج – مواعيد القبول في مجموعة من برامج الماجستير مدفوعة الرسوم، والتي سيتم القبول فيها للعام الجامعي القادم.  
المصدر: جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي أدى اليوم الأحد أكثر من 60 ألف طالب وطالبة من جامعة الملك خالد، اختبارات الفصل الأول من العام الجامعي 1439 /1440هـ، في أكثر من 29 مجمعا أكاديميًّا، ومن مختلف الدرجات العلمية (البكالوريوس، والدبلوم العالي، والماجستير، والدكتوراه).  وقال عميد القبول والتسجيل الدكتور عبدالمحسن القرني: أنهى الطلاب خلال الأسبوع المنصرم اختبارات مواد الإعداد العام و الجزء العملي لبعض المقررات، بعد أن أكملت عمادة القبول والتسجيل، بتوجيهات من معالي مدير الجامعة، وبالتنسيق مع الكليات، إعداد جداول الاختبارات النهائية، لجميع طلاب وطالبات الجامعة، بما يتناسب مع أوضاع الطلاب، وأكد القرني أن الجامعة حرصت على تهيئة الظروف المناسبة للطلبة لأداء اختباراتهم، والقيام بجميع الترتيبات التي ستسير فيها الاختبارات لينعموا بأجواء محفزة وحيوية.  ونوه بأهمية التزام الطلبة بالأوقات المحددة لجميع المقررات الدراسية، حسب الجداول التي تم بثها، على بوابة أكاديميا، مطالبًا بأهمية تقديم الأعذار للكلية بشكل عاجل في حال وجود أي عوائق لدى الطالب أو الطالبة تمنع من أداء الاختبار؛ ليتسنى معالجة أوضاعهم في أسرع وقت، قبل بدء التسجيل لجداول الفصل القادم.   وأشار القرني إلى أن العمادة تعمل على متابعة سير الاختبارات و عمليات الرصد المستمرة للدرجات؛ لتتمكن من إنهاء العمليات الأكاديمية المتعلقة بطباعة وثائق الخريجين، وكذلك  التحويل و تسجيل الجداول للفصل الدراسي القادم خلال وقت وجيز. وفي ذات السياق أبان عميد عمادة الدراسات العليا الدكتور أحمد آل فايع أن العمادة أكملت منذ وقت مبكر وبالتنسيق مع الكليات الاستعدادات لاختبارات طلاب وطالبات الدراسات العليا، مشيرًا إلى أن العمادة تحرص على التنسيق مع الكليات حول استطلاع آراء الطلاب والطالبات لوضع الجداول وفق ما يلائم الكليات وأعضاء هيئة التدريس ويتسق مع التقويم الأكاديمي وفي الوقت نفسه يضمن للطلاب اقتراح الجدول الذي يمكّنهم من أداء الاختبارات بيسر ويهيئهم للنجاح والتفوق