منظمة QM تختار الجامعة نموذجا مثالياً ودولياً

منظمة QM تختار الجامعة نموذجا مثالياً ودولياً في جودة المقررات الالكترونية

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي - عمادة التعلم الإلكتروني

 

اختارت منظمة Quality Matters "الكوالتي ماترز" العالمية مقرراً الكترونياً من جامعة الملك خالد ليكون مقرراً مثالياً ومرجعاً دولياً للتطوير المهني لمنسوبي المنظمة حول العالم , ويعتبر المقرر الذي طورته الجامعة داخليا ”Computer organization 2“ مقرراً نموذجياً ومرجعاً دولياً لأكثر من ٦٠٠٠٠ ألف منتسب تعليمي لمدة خمس سنوات قادمة, وقد مرت عملية اختيار المقرر بمنافسة مع مئآت المقررات المشاركة من ١٠٠٠ مؤسسة تعليمية حول العالم.

ويعد هذا الانجاز بداية الطريق أمام جامعة الملك خالد بأن تكون مثالاً ونموذجاً فريداً يحتذى به محلياً وعالمياً في تطوير المقررات وفقاً لمعايير الجودة حيث أن الجامعة تعد أول مؤسسة تعليمية على مستوى الشرق الأوسط تبنى شراكة مع منظمة QM وذلك في عام ٢٠١٠ .

وأولت عمادة التعلم الالكتروني قسم جودة المقررات الالكترونية بجامعة الملك خالد في الجزء الأخير من العام ١٤٣١ هـ ٢٠١٠ م ، بمهمة رفع الوعي المتعلق بالجودة في التعلم الإلكتروني، لا سيما جودة المقررات الإلكترونية لتحقيق المعيارية والحصول على مقررات معتمدة، مع العمل في نفس الوقت على ترويج أفضل الممارسات و تحفيز التميز و الابتكار في التعليم و التعلم ، بالإضافة لذلك فإن قسم الجودة يعمل أيضاً على مستوى برنامج التعلم الإلكتروني عن طريق قياس الأداء و المبادرة بجهود التحسين ، لتحقيق رؤية العمادة المتمثلة في تمكين عضو هيئة التدريس بجامعة الملك خالد من تصميم مقرر الكتروني ذو جودة عالية وبرسالة متمثلة في تعزيز وتحسين جودة التعلم الالكتروني ومخرجاته بما يخدم المتعلم. 

يشار إلى أن الجامعة اختارت بناء شراكتها مع منظمة الكوالتي ماترز لما تمتلكه هذه المنظمة من خبرة وريادة في مجال جودة المقررات الإلكترونية على مستوى العالم , ونتاجاً لهذه الشراكة تبنت جامعة الملك خالد معايير معتمدة من هذه المنظمة لتكون الأساس المنظم لجودة المقررات الإلكترونية على مستوى الجامعة, كما طورت الجامعة ممثلة في عمادة التعلم الالكتروني أكثر من ١٣٠ مقرر الكترونيا في مختلف التخصصات , منها 32 مقرر معتمد رسميا من  QM, و٣٥  مراجعاً ومحكماً في جودة المقررات الالكترونية.

المصدر:  جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي   رعى معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي صباح اليوم الاثنين 28 محرم 1440هـ حفل افتتاح المؤتمر الوطني الثالث لكليات الحاسب والمعلومات في الجامعات السعودية، الذي تنظمه كلية علوم الحاسب الآلي بالجامعة بفندق قصر أبها لمدة يومين، ويقام بالتزامن معه في الجامعة اجتماع عمداء كليات الحاسب والمعلومات بالجامعات السعودية والمسابقة الوطنية الثالثة في البرمجة لطلاب وطالبات كليات الحاسب والمعلومات في الجامعات السعودية. وفي كلمته بمناسبة الافتتاح نقل معالي مدير الجامعة تحيات وترحيب وتقدير سمو أمير منطقة عسير صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز  وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز  - حفظهما الله - ودعواتهما بالتوفيق والسداد لضيوف المؤتمر والقائمين عليه. كما رحب معالي مدير الجامعة بالحضور والمشاركين، مشيدًا بجهود القائمين على المؤتمر وما يقدمه المؤتمر في حقل أكاديمي تقني مهم تعوّل عليه المملكة العربية السعودية في مستقبلها كثيرًا، وقال : "إننا ننظر بعين الاعتزاز لتنظيم مثل هذا المؤتمر، وكلنا أمل بأننا نسير في الطريق الصحيح، وأن ما تحققه العقول المبدعة في العالم  في ميدان الحاسب الآلي لن يكون بعيدًا عن مؤسساتنا العلمية في المملكة العربية السعودية". وأشار السلمي إلى أن جامعة الملك خالد والجامعات السعودية في انتظار ما يخرج به هذا المؤتمر من توصيات ستسهم بمشيئة الله في تطوير وتعزيز مناهج الحوسبة والمعلوماتية، وأضاف : "فتح المجال لمشاركة القطاع الخاص في هذا المؤتمر يتم تماشيًا مع الرؤية الجديدة التي تتجه إليها بلادنا الغالية انطلاقًا من توجيهات خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله –"، موجهًا طلاب وطالبات الجامعة بالحضور والاستفادة مما يقدمه المؤتمر، ومعبرًا عن سعادته بتنظيم المسابقة البرمجية الثالثة الخاصة بالطلاب والطالبات ضمن فعاليات المؤتمر والتي تعزز روح المشاركة والمنافسة الشريفة بين الجامعات السعودية، وشاكرًا كل من ساهم وشارك في إقامة وتنظيم المؤتمر. وخلال حفل الافتتاح اطلع الحضور على فيلم مرئي عن كلية علوم الحاسب الآلي في جامعة الملك خالد والتطور الذي شهدته منذ إنشائها، إضافة إلى أهم أهداف إقامة وتنظيم المؤتمر الوطني الثالث لكليات الحاسب والمعلومات في الجامعات السعودية. من جانبه رحب عميد كلية علوم الحاسب الآلي بالجامعة رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتور علي آل قروي في كلمته براعي الحفل والحضور والمشاركين من مختلف الجامعات السعودية والقطاع الخاص، وأشار إلى أن الكلية حرصت على تنظيم النسخة الثالثة من هذا المؤتمر ليلتقي قادات كليات الحاسب الآلي السعودية بهدف مد جسور التواصل بين هذه الكليات لتتكامل الجهود من أجل تحقيق الأهداف المشتركة، وأوضح آل قروي أن فعاليات المؤتمر تتمحور حول بناء الشراكات الناجحة بين المنشآت الأكاديمية وشركات التقنية الكبرى، إضافة إلى عرض ومناقشة سبل توظيف حاضنات الأعمال لتعزيز الابتكار التقني في الأوساط الأكاديمية، وأشار إلى أنه تم استقبال 70 ورقة علمية تستهدف محاور المؤتمر البحثية والتعليمية والعلمية الدقيقة من قبل باحثين من مختلف الجامعات المحلية والإقليمية والعالمية، وأضاف أنه في بداية انطلاق فعاليات المؤتمر تم تسجيل حضور 131 عضو هيئة تدريس من مختلف الجامعات، وأكثر من 500 طالب وطالبة، بالإضافة إلى ما يقارب 123 من الهواة من مختلف القطاعات الحكومية والخاصة. وفي ختام الحفل كرم معالي مدير الجامعة عددًا من المشاركين والجهات المشاركة.
. المصدر:  جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي   نيابة عن أمير منطقة عسير صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، افتتح صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة، صباح اليوم الأربعاء 1/2/1440هـ، حفل افتتاح معرض الكتاب والمعلومات الخامس عشر، الذي تنظمه جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة شؤون المكتبات، بمركز الأمير سلطان الحضاري في خميس مشيط.  وكان في استقبال سموه معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، ووكلاء الجامعة وعمداؤها وعدد من ممثلي الجهات المشاركة.  وفور وصول سموه مقر الاحتفال قص الشريط إيذانًا بافتتاح المعرض، ثم تجول داخل المعرض، واطلع على عدد من الأجنحة المشاركة، عقب ذلك بدأ حفل الافتتاح بآيات عطرة من الذكر الحكيم، ثم شاهد الحضور فيلمًا تعريفيا بعنوان "رحلة المعرفة" تناول بداية تنظيم الجامعة لمعرض الكتاب في المنطقة منذ عام 1422هـ والتطور الذي شهده المعرض وصولًا إلى نسخته الـخامسة عشرة، إضافة إلى نبذة مختصرة عن عمادة شؤون المكتبات بالجامعة وما تحويه مكتبات الجامعة من مصادر للمعرفة، بالإضافة إلى الخدمات التي تقدمها لمنسوبي الجامعة والمجتمع، وشراكاتها مع المكتبات السعودية والعالمية. بعد ذلك ألقى مدير الجامعة كلمة رحب فيها براعي حفل الافتتاح والحضور والمشاركين وممثل جامعة الملك عبدالعزيز بصفتها ضيف الشرف للنسخة الخامسة عشرة من معرض الجامعة للكتاب والمعلومات، مؤكدًا أن الجامعة من خلال هذا المعرض تفتح نافذة جديدة على جديد العلوم ومديد العقول في عالم العلم والمعرفة، وقال السلمي : "نأمل أن يبلغ معرض جامعة الملك خالد الخامس عشر للكتاب مرحلة الفتوة والنشاط ليواصل خدمة طلاب وطالبات العلم والمعرفة في كافة المجالات". كما أكد السلمي أن الكتاب الورقي يمر في الوقت الحاضر بتحولات كبيرة بعد أن أسهمت التقنية الحديثة في تسهيل الوصول إليه وذلك ما يجعل الجامعة تنظر إلى هذه التحولات بكثير من التفاؤل والعمل على الاستفادة من كل ما هو جديد ومفيد في هذا الجانب لخدمة الباحثين من طلاب وطالبات وأعضاء هيئة تدريس، وأضاف : "مواصلة إقامة الجامعة لهذا المعرض ناتجة عن حرصها على الكتاب وتقديرًا للمستفيدين منه وخدمة لطلاب وطالبات الجامعة"، شاكرًا لسمو نائب أمير المنطقة تشريفه وحضوره افتتاح المعرض مشيدًا بحرص سموه وتواصله واتصاله ومتابعته لشتى مناشط الجامعة الأمر الذي يدفع الجامعة والقائمين عليها إلى مواصلة العمل والإنجاز لخدمة وطننا الغالي، محمّلا سمو نائب أمير المنطقة شكر وتقدير واعتزاز  كافة منسوبي الجامعة لمقام سمو أمير المنطقة  صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز لقاء جهوده ودعمه اللامحدود للجامعة ومنسوبيها، ومعبرًا عن شكره للقائمين على تنظيم هذا المعرض والمشاركين من داخل الجامعة وخارجها. وفي ذات السياق شكر ضيف الشرف عميد شؤون المكتبات بجامعة الملك عبدالعزيز الدكتور نبيل عبدالله قمصاني جامعة الملك خالد والقائمين على معرض كتابها الخامس عشر على استضافتهم وحسن استقبالهم، مشيرًا إلى أن معارض الكتاب تمثل مصدرًا مهمًّا من مصادر المعرفة لما تحويه من المعارف بأشكالها المختلفة، ومؤكدًا أهمية تلك المعارض من ناحية تناقل الأفكار وتبادلها لما تحويه من دور نشر ومتخصصين ومفكرين في مختلف التخصصات، موضحًا أن هذه البيئة تعد فرصة جيدة للناشر من أجل عرض الإنتاج الفكري الجديد وفرصة أيضًا لمرتادي تلك المعارض للتعرف على أحدث العناوين والتخصصات والمواد العلمية الحديثة، وأشار إلى أن مشاركة جامعة الملك عبدالعزيز في هذا المعرض تشمل عدة فعاليات من أهمها عرض الإنتاج الفكري والدراسات العلمية في كافة تخصصات الجامعة، بالإضافة إلى تقديم منصة سمعية لعدد من الكتب الثقافية والعلمية، وكذلك تقديم جناح للأسرة والطفل لتعويد الأطفال على القراءة وتحفيزهم عليها. من جانبه رحب عميد شؤون المكتبات في جامعة الملك خالد الدكتور عبدالله بن سعيد آل ناصر في كلمته بسمو نائب أمير منطقة عسير، ومعالي مدير الجامعة والحضور والمشاركين، مؤكدًا أن معرض جامعة الملك خالد الخامس عشر للكتاب والمعلومات يشهد تطورًا ملموسًا وإقبالًا جيدًا من دور النشر مع تجدد نسخه، مشيرًا إلى أن المعرض يضم في هذه النسخة عددًا من الجهات المشاركة والتي بلغت أكثر من 100 جهة، وأكثر من 30 ألف عنوان، بالإضافة إلى فعاليات ثقافية وأمسيات شعرية وفعاليات للطفل والأسرة، وتوقيع عدد من إصدارات نادي أبها الأدبي. وممثلا للجهات المشاركة في المعرض ألقى عميد كلية المجتمع بخميس مشيط ورئيس مجلس إدارة نادي أبها الأدبي الدكتور أحمد بن علي آل مريع كلمة بين فيها أن المؤسسات الجامعية تتبوأ منزلة مهمة في المنجز الحضاري للدول الحديثة، لافتًا إلى أن الجامعات ترتبط بثلاثة مسارات الأول الأكاديمي العلمي البحثي، والثاني التعليمي التأهيلي، والثالث المجتمعي التنموي، والتي بدورها تنعكس على حياة الانسان، مؤكدًا أن تنظيم وإقامة هذا المعرض نابع من كافة تلك المسارات الأساسية للجامعات، ومنوها بالأثر الإيجابي والدور المميز للجامعة في المجتمع. وفي ختام حفل الافتتاح كرم سمو نائب أمير المنطقة صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز ومعالي مدير الجامعة الجهات المشاركة، كما تسلم سموه درعا تذكاريا من الجامعة.
أقام قسم الحاسب الآلي ممثل بالأستاذة المحاضر/ عبير ظافر الشهري  ورشة عمل "إدارة الوقت" وذلك يوم الثلاثاء الموافق 1440/1/15هـ، بمسرح الكلية والذي يهدف إلى تمكين الطالبة من مهارة إدارة الوقت سواء على المستوى الشخصي أو العلمي وذلك من خلال عرض أهم أدوات إدارة الوقت وربط عناصر البرنامج بقصص وخبرات من أرض الواقع لإيضاح فعالية وأهمية تلك الأدوات، ولقد حضر البرنامج عدد من الطالبات يتراوح عددهن من 45-50 طالبة وكذلك بعض من منسوبات الكلية.  
المصدر:  جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي أنهت جامعة الملك خالد ممثلة في معهد البحوث والدراسات الاستشارية مشروع الخطة الوطنية لتطوير ممارسة الأخصائيين النفسيين والعلاج النفسي, الذي تم اعتماده من المجلس الصحي السعودي برئاسة معالي وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة في اجتماعه الأخير . وأوضح معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي أن الجامعة تحرص على دعم العمل البناء وتفعيل الشراكة الوطنية, التي تأتي ضمن اتفاقية التعاون والشراكة الموقعة بين جامعة الملك خالد والمجلس الصحي السعودي. من جانبه أكد عميد معهد البحوث والدراسات الاستشارية الدكتور عبداللطيف الحديثي  قدرة الجامعة وكفاءتها العالية في إدارة وتنفيذ الشراكات الوطنية الكبرى وتقديم الاستشارات، وقدرتها على إدارة المشاريع والخطط الوطنية التي تتطلب خبرات عالية لإدارتها وتنفيذها . وقد قام على تنفيذ الخطة فريق متخصص من الجامعة بإشراف من المجلس الصحي السعودي، وترأس الفريق الأستاذ الدكتور محمد بن مرعي القحطاني، وانتهى إلى جملة من الأهداف والمبادرات الوطنية الرامية للارتقاء بالمهنة وتجويد الخدمات النفسية والصحية بما يتواءم مع الرؤى المستقبلية . وتضمنت أهداف الخطة الوطنية ثلاثة محاور رئيسة : محور التعليم والتدريب، ومحور التشريعات والقوانين، ومحور الممارسة والعلاج النفسي, كما حظيت الخطة بإجراء جملة من الدراسات المختلفة وتنفيذ منهجيات علمية عالية الموثوقية, وتم إجراء دراسة دولية ودراسات للوضع الراهن لعلم النفس الإكلينيكي والعلاج النفسي، وتضمنت الدراسة عينات من المرضى النفسيين، وأسر المرضى، والجمهور، والمتخصصين الأكاديميين، والأخصائيين النفسيين، والطلاب الجامعيين المتخصصين في علم النفس, وتم إجراء مقابلات متعمقة مع قيادات متخصصة في الجهات الحكومية ذات العلاقة مثل : وزارة الصحة، وزارة التعليم، هيئة التخصصات الصحية، الهيئة العامة للغذاء والدواء، وزارة الخدمة المدنية، وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، اللجنة الوطنية لتعزيز الصحة النفسية، مجلس الضمان الصحي التعاوني، المركز السعودي لاعتماد المنشآت الصحية . وقد خرجت هذه الخطة بحزمة من الأهداف في أدلة إرشادية وأدلة تنفيذية تم تحكيمها في ورش عمل من قبل ثلاثين خبيرًا من المتخصصين والمتخصصات في العلوم النفسية الإكلينيكية وبإشراف ومتابعة دقيقة من الإدارة العامة للاستراتيجية الصحية في المملكة بالأمانة العامة للمجلس الصحي السعودي .
شاركت جامعة الملك خالد ممثلة في مركز الموهبة والإبداع وريادة الأعمال ضمن فعاليات ملتقى بيبان عسير المقام مؤخرا في مركز أبها الدولي للمعارض بتنظيم من الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" تحت شعار : "للطموح فكرة وللنجاح بيبان"، وذلك بتقديم استشارات أكاديمية لزوار الملتقى بالتعاون مع برنامج "بادر" لحاضنات الأعمال. وأكد المشرف على مركز الموهبة والإبداع وريادة الأعمال والمشرف على جناح الجامعة المشارك الدكتور محمد مغربي أن الجامعة قدمت العديد من الاستشارات حول ترشيح المشاريع الواعدة في باب الانطلاقة وذلك من خلال الجلوس مع المشاركين الملتحقين بالباب وتقييم مشاريعهم وتوجيههم إلى الجهات ذات العلاقة بريادة الأعمال سواء في الجامعة إذا كانوا من طلبتها أم الجهات الأخرى مثل "بادر" و"ريادة"  إذا كان المتقدم ليس من طلبة الجامعة. وأوضح الدكتور مغربي أن جناح الجامعة المشارك استقبل عددًا من زوار الملتقى الذي تم من خلاله تقديم نبذة تعريفية عن مركز الموهبة والإبداع والخدمات التي يقدمها، إضافة إلى تسجيل عضويات لجميع الزوار الراغبين في ذلك. يذكر أن جناح الجامعة ضم أيضًا مشاركة عمادة التعلم الإلكتروني التي بدورها أطلعت زوار الملتقى على منصة “kkux” التي تختص بتقديم عدد من الدورات لكافة فئات المجتمع لتسهم في تقديم محتوى إلكتروني نوعي عن أهم المهارات لإعداد المتعلم لوظائف المستقبل انطلاقًا من رؤية المملكة ٢٠٣٠.