برعاية أمير منطقة عسير جامعة الملك خالد تزف أكثر من 9 آلاف طالب وطالبة لسوق العمل

يرعى صاحب السمو الملكي أمير منطقة عسير الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز - حفظه الله - يوم الأربعاء المقبل حفل تخريج الدفعة الـ19 من طلاب وطالبات الجامعة، وذلك بالمسرح الجامعي بمقر المدينة الجامعية بأبها .

وبهذه المناسبة رفع معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، الشكر والتقدير لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، أمير منطقة عسير، على رعايته حفل تخرج الدفعة الـ19، مشيرا إلى أن خريجي الجامعة في ازدياد مطرد كل عام، بفضل من الله ثم بالدعم الكبير الذي يحظى به التعليم من حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، وولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظهم الله .

كما أكد مدير الجامعة أن المملكة العربية السعودية تعيش مرحلة مهمة في مسيرتها نحو الرقي والتقدم ومواكبة العالم الأول، الأمر الذي انعكس على الجامعات السعودية، ومنها جامعة الملك خالد التي حرصت أشد الحرص على تجويد مخرجاتها التعليمية، وفي مقدمتها الطالب الخريج، وتمكينه من الدخول إلى سوق العمل والتنافس الوظيفي، وخدمة وطنه وأمته.

وتوجّه معاليه لكافة الخريجين بالتهنئة الخالصة، متمنيا لهم مزيدا من التوفيق والنجاح، وأن يسهموا في بناء هذا الوطن الشامخ، وقال "هي من اللحظات السعيدة في عمر الإنسان عندما يقطف ما زرع خلال سنوات الجد والاجتهاد، كما أنها فرصة جميلة لأهنئ أولياء الأمور آباء وأمهات الطلاب وهم يرون بذور عطائهم وتربيتهم قد أينعت وأثمرت، ولله الحمد والشكر والمنة".

دوره، أوضح وكيل الجامعة الأستاذ الدكتور محمد الحسون، أن بلادنا تشهد نهضة علمية متميزة، وقال "ها نحن اليوم نقطف ثمرة من ثمار الإنجاز لهذه الجامعة، والمتمثلة في تخريج دفعة جديدة من شباب هذا الوطن المعطاء، والأمل يحدونا بأن يسهموا مع بقية زملائهم في أرجاء الوطن في تنميته ورقيه، بعد أن قدم لهم الغالي والنفيس، ليكونوا فيما هم عليه الآن من علم ومعرفة".

وأضاف الحسون "تسعى جامعة الملك خالد إلى توفير كوادر سعودية مؤهلة تشارك في مسيرة التنمية الشاملة التي يشهدها وطننا الغالي في شتى المجالات"، معبرا عن تمنياته للخريجين بمستقبل زاهر، وأن يكتب الله لهم التوفيق والسداد في حياتهم العملية والمهنية القادمة، وأن يبارك في جهدهم وعملهم، وأن يأخذ بأيديهم لخدمة دينهم ووطنهم، تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين، وسمو سيدي ولي عهده الأمين، وولي ولي عهده".

من جهته، بين عميد القبول والتسجيل الدكتور عبدالمحسن القرني، أن رعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، حفل تخريج الدفعة الـ19 يعدّ وساما على صدور كافة منسوبي هذا الصرح التعليمي، وقال "بهذه المناسبة تهنئ عمادة القبول والتسجيل الخريجين والخريجات علي ما تحقق لهم من إنجاز، كما نبارك لهذا الوطن هذه الكوكبة من الخريجين والخريجات الذين هم سواعد الوطن الفتية الذين يساهمون في دفع عجلة التطور والبناء لتحقيق تطلعات هذا الوطن قيادة وشعبا".

وأضاف القرني "تزف جامعتنا هذه السنة أكثر من 9 آلاف طالب وطالبة إلى سوق العمل، حيث بلغ عدد الطلبة الخريجين من الجنسين في درجة البكالوريوس 7751، فيما بلغ عدد الحاصلين على شهادة الدبلوم من الجنسين 809، وبلغ عدد خريجي الدراسات العليا 470 خريجا، من الدكتوراه 47، والماجستير 423 خريجا وخريجة".

News Tags: 
مازالت وقفات الأمير منصور مع الجامعة ومنسوبيها ندية عابقة رفع معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح السلمي باسمه واسم منسوبي جامعة الملك خالد خالص العزاء والمواساة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ، وسمو ولي عهده ،ولسمو الأمير مقرن بن عبدالعزيز ، ولسمو أمير منطقة عسير ، في المصاب الجلل بوفاة صاحب السمو الملكي الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز ومرافقيه ، إثر الحادث الأليم الذي وقع لطائرتهم مساء أمس ، بعد أن كانوا عائدين من مهمة وطنية تنموية ، وقال السلمي : إننا لا نملك أمام هذا الحادث الجلل إلا أن نسأله تعالى أن يغفر لهم ، ويرحمهم ، وأن يسكنهم فسيح جناته  وأن يجبر مصاب أهلهم ، وذويهم ، والشعب السعودي كافة ، مذكرا معاليه بالدور الكبير الذي كان سمو نائب أمير منطقة عسير يوليه للجامعة ومنسوبيها ، فما زالت أصداء زيارته التفقدية للمدينة الجامعية ، ورعايته لمعرض الكتاب ندية عابقة ، وهو الذي كان ينقل للجامعة ومنسوبيها حرص خادم الحرمين الشريفين ، وولي عهده على دعم الجامعة ومنسوبيها، ومتابعة واهتمام سمو أمير منطقة عسير بكل ما يخدم الجامعة . واختتم السلمي حديثه بالتأكيد على أن الوطن فقد قامة من القامات الشابة المؤهلة التي كانت تمارس عملها بحب ودأب ونشاط ، ولكن لكل أجل كتاب ، وإنا لله وإنا إليه راجعون .
منصة البرامج الاكاديمية myApps: هي منصة للبرمجيات المكتبية و الأكاديمية المتخصصة لمنسوبي جامعة الملك خالد تقدمها تقنية المعلومات بالشراكة مع شركة OntheHub العالمية، ويمكن الوصول لها من الرابط التالي:http://myApps.kku.edu.sa وتقدم المنصة البرامج المكتبية الاكاديمية للطلاب بشكل مجاني وذلك لتسهيل العملية الدراسية وتخفيض تكاليف البرامج الأكاديمية وتحسين مخرجات التعليم، كما انها تسهم في القضاء على استخدام البرمجيات المقرصنة. وتقدم المنصة تصنيفات متنوعة شاملة لاحتياجات الطلاب كأنظمة التشغيل والبرامج المكتبية وبرامج التحليل والبرمجة و التصميم تضم داخلها اهم البرامج المكتبية والاكاديمية كالــ SPSS , MATLAB ,AutoCAD و حقيبة الاوفيس برامج الارشفة كــ WinRAR وأنظمة التشغيل كــ Windows 10, 8.1. كما تقوم المنصة بتقديم البرامج العامة كأنظمة التشغيل والبرامج المكتبية بسعر رمزي للموظفين وأعضاء هيئة التدريس مما يسهم في تهيئة البيئة المناسبة للعمل وخفض تكاليف البرامج والأدوات ورفع الجودة. وتفتح منصة myApps ابوابها للباحثين والأكاديميين المهتمين بحقول البحث العلمي من خلال تزويدهم بالبرامج الإحصائية كـ SPSS مجاناً لتسهيل عمليات البحث والحصول على ادق النتائج التي تسهم في إثراء الحقول العلمية في شتى المجالات. وتتنوع المنصة myApps في تغطية البرامج المهمة لدى الطلاب فهناك البرامج العامة كأنظمة التشغيل والبرامج المكتبية كحقيبة مايكروسوفت أوفيس وهناك برامج تخصصية تستهدف المجالات الأكاديمية كالتصميم والبرمجة والتحليل، كما تتيح الوصول الى البرامج بحسب مواد الخطة الدراسية المرتبطة بالبرامج لدى الطالب متكاملةً بذلك مع الأنظمة الأكاديمية الأخرى في الجامعة، ولتكون تجربة مميزة للطلاب في حصولهم على احتياجاتهم من البرامج الأكاديمية بكل يسر وسهولة. وسيتم -بإذن الله- اضافة المزيد من البرامج الأكاديمية -مستقبلاً- إلى المنصة لتكون شاملة لكل البرامج الاكاديمية المتخصصة التي يحتاجها الطلاب خلال اعوامهم الدراسية.
نيابة عن صاحب السمو الملكي أمير منطقة عسير الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز ، رعى صاحب السمو الملكي الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة، يوم أمس الثلاثاء، حفل افتتاح معرض الكتاب والمعلومات الرابع عشر، الذي تنظمه جامعة الملك خالد، وذلك بمركز الأمير سلطان الحضاري بخميس مشيط.  وكان في استقبال سموه معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، ووكلاء الجامعة، وعدد من عمداؤها وأصحاب الفضيلة والسعادة. وفور وصول سموه قص شريط الافتتاح ثم تجول داخل المعرض واطلع على الأجنحة المشاركة، عقب ذلك بدأ حفل الافتتاح بآيات عطرة من الذكر الحكيم، ثم شاهد الحضور فيلما تعريفيا عن المعرض، تحدث عن نشأة عمادة شؤون المكتبات بالجامعة وما تحويه من مصادر للمعرفة، بالإضافة إلى الخدمات التي تقدمها  لمنسوبي الجامعة والمجتمع، وشراكاتها مع المكتبات السعودية والعالمية. بعد ذلك ألقى مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي كلمة رحب فيها براعي حفل الافتتاح. وبين السلمي إن العلم بمصادره المتنوعة هو طريق المعرفة ومصدر القفزات العلمية في جوانبها الإنسانية والطبيعية والتقنية، وليس من شك في أن الكتاب يعد مصدرا مهما لكل تقدم وتطور، وأكد أن الاهتمام به هو اهتمام بفرضه الواجب الديني والوطني والحضاري، وقال" لذا كانت جامعة الملك خالد حريصة على إقامة هذا المعرض وفق رؤية تحاول أن تضيف كل عام من خلال التغذية الراجعة والخبرات المتراكمة، كما حرصت الجامعة على أن يكون المعرض في هذا العام خارج نطاق الحرم الجامعي، ليكون قريباً من المجتمع المستهدف به". وأضاف السلمي أن الجامعة وانطلاقا من مسؤوليتها العلمية وإيمانها المتجدد بالمنجزات المتسارعة الحاصلة في ميدان التقنية تربط طلابها وطالباتها ومنسوبيها تقنيا مع كبريات دور النشر في العالم عن طريق المكتبة الرقمية وهي مازالت تواصل جهودها المستمرة لمواكبة هذه النقلات المتلاحقة التي تختصر كثيراً من الوقت والجهد. وأختتم السلمي كلمته بالشكر الجزيل والتقدير لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير على رعايته الكريمة، ولسمو نائبه الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز على تشريفه افتتاح المعرض الرابع عشر للكتاب والمعلومات بجامعة الملك خالد . كما شكر السلمي ضيف شرف المعرض لهذا العام وهو جامعة الملك سعود، وقال" نشكر هذه الجامعة العريقة التي تحل علينا اليوم ضيفاً عزيزاً في مبادرة نعتز ونفتخر بها ، ونراها بداية خير لتعاون وتكامل قادم بين الجامعات السعودية في هذا الميدان المهم". بدورة رحب عميد شؤون المكتبات بالجامعة الدكتور عبدالله آل ناصر بنائب أمير منطقة عسير وضيوف الحفل، في معرض جامعة الملك خالد الـ14 للكتاب والمعلومات الذي جاء منطلقا تحت شعار  "سياحة في كتاب"، بالتزامن مع نيل أبها لقب عاصمة السياحة العربية 2017م، بقيادة سمو أميرها وسمو نائبه وتوجيهاتهما وتطلعاتهما المستقبلية، مؤكدا أن معرض الكتاب ليس مجرد حدث يجتمع فيه الناشرون ليلتقي فيه القراء، بل أصبح مكانا وموعدا لطلاب القراءة والعلم والثقافة، تتبناه الجامعة كخدمة مجتمعية منها لجميع رواد هذا المعرض. ولفت إلى أن المعرض بدورته الحالية تصاحبه مجموعة من الفعاليات الثقافية تركز في مجملها على كل ما له علاقة بالقراءة والكتاب وعدد من الأمسيات والدورات التدريبية المجانية، مشيرا إلى أن المعرض يعد أيضا فرصة لمحبي القراءة للاطلاع على كل ما هو جديد في عالم المعرفة من مصادر مختلفة. من جانبه، قال وكيل جامعة الملك سعود للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور أحمد العامري إنه ليوم سعيد أن نكون بينكم في هذا الجزء الغالي من بلادنا الطاهرة، وتزداد سعادتنا ونحن نحل ضيوفا في رحاب جامعة الملك خالد، ويتشرف منسوبو جامعة الملك سعود بالمشاركة في هذا المعرض والمتزامن مع اختيار أبها عاصمة للسياحة العربية 2017. وأكد العامري أن التعاون بين الجامعات في كافة المجالات التعليمية والبحثية والثقافية هو المحور الأساس لنجاحها وتميزها لما لتبادل الخبرات من أثر فاعل في تسريع نقل المعرفة وإنجاز الأهداف. وقد شاركت سعادة الدكتورة سراء ابو ملحة عميدة الكلية بحضور افتتاح المعرض ونخبة من اعضاء هيئة التدريس وموظفات الكلية وتدعو الكلية جميع منسوبيها من اعضاء هيئة تدريس وطالبات واداريات من محبى القراءة والاطلاع لحضور المعرض والدخول لعالم المعرفة لكل ما هو جديد بالمعرض.  
برعاية كريمة من عماده شؤون الطالبات ووكاله العماده لشؤون الطالبات أقام نادي مسك بكليه العلوم والااداب بالخميس للبنات بأبها احتفالية ....اليوم الوطني واستقبال المستجدات وذلك يوم الاربعاء ١٤٣٩/١/١٤ من الساعه العاشره حتي الثانيه عشر علي مسرح الكليه بحضور الطالبات المستجدات وقد كانت فقرات حفلنا كالآتي :مقطع  فيديو لليوم الوطني والمقدمة والقرآن والسلام الملكي وأنشودة وطنية من الوكالة  ثم فقره وضع بصمه للوطن حيث قامت العميده والضيوف الكرام من الوكاله والمدرسة بوضع بصمتهم علي لوحه للمملكه فقره ....مشاركة طالبات مدرسة صدى الإبداع الأهلية بفقره إنشادية وأنشودة ترحيبية ثم كلمه العميده د/سراء وقصيده نقش علي جدار الوطن وتلاها فقره الوكاله ثم ترحيب الأقسام بالطالبات المستجدات قسم الدراسات الاسلامية وقسم اللغة العربية وقسم اللغة الانجليزية وقسم الحاسب الآلي ثم فقره ..نصائح للطالبات المستجدات وانشودة فوق هام السحب عرض الجدار الالكتروني والمشاركات ع ذلك الجدار وقد كان عن( الوطن قصه عشق بين الارض والتراب ) فقره ....رسالة لابطال الحد الجنوبي فقره ....إنجازات المملكة العربية السعودية  فقرة .....مشاركة الطالبات من  الاناشيدو الرسم والخط بدانا بالمشاركه من بدايه البرنامج وف نهايه البرنامج  تم انتهاء الطالبات من أعمالهن وعرضها ع الحضور ف إطار مشاعرهن تجاه وطنهن فقره ....التعليم الالكتروني ..أ.بسمة القحطاني وفقره مسجلتي الكلية ...أ.حصة شويل أ.زينة غانم هذا وقد تمت مشاركه الوكاله بمن حضر نيابه  عنهم أ.عائشه محمد عسيري  وأ.سعاد شايع وقد كان هناك ركن خاص بالوكاله الي جانب مايحملونه من توزيعات وهدايا وف نهايه الحفل تم التعريف بالاركان الموجودة من  ركن الجوده والتطوير وركن التعليم الالكتروني وركن الموهبة والابداع وركن الإرشاد والتوجيه الى جانب ركن الوكاله  رائده النشاط /مريم جبران         المنسقه الاعلاميه /قوت سعيد الشهراني  
أعلن أمين امانة منطقة عسير رئيس اللجنة المنظمة لملتقى العمران السياحي في المناطق الجبلية المهندس صالح القاضي 16 توصة في نهاية جلسات الملتقى المنعقد في مدينة أبها خلال الفترة 28-29 من ذي الحجة، بتنظيم من جامعة الملك خالد، وأمانة منطقة عسير، وفرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالمنطقة، التي تم استخراجها من البحوث والدراسات المشاركة في الملتقى، ومن أهمها الدعوة إلى صياغة قانون لحفظ التراث العمراني. وأكد القاضي خلال إعلانه للتوصيات النهائية على أهمية هذا الملتقى، لما تتميز به السياحة في الوقت الحالي وما تتمتع به منطقة عسير من بيئة سياحية جاذبة تسهم في إيجاد صناعة سياحية جديدة تدعم الاقتصاد الوطني لتتوافق مع رؤية المملكة 2030. وأشار إلى أن جلسات الملتقى أظهرت العديد من التوصيات التي تدعم السياحة في المملكة العربية السعودية بشكل عام، إضافة إلى سياحة منطقة عسير على وجه الخصوص، شاكرا سمو أمير منطقة عسير الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، على رعايته لهذا الملتقى، ورئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني سمو الأمير سلطان بن سلمان، لحضوره وتشريفه للملتقى الذي سيكون نواة لتنمية السياحة ودعمها في المملكة، ولنائب أمير منطقة عسير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز على دعمه المتواصل لكافة جوانب الملتقى. كما أوضح  القاضي أن هناك عددا كبيرا من توصيات التي تم التوصل إليها من خلال أوراق العمل المقدمة في جلسات المؤتمر، ومن أبرزها أهمية إيجاد كلية للعمارة والتخطيط في جامعة الملك خالد استجابة لمبادرة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز الرئيس العام لهيئة السياحة والتراث الوطني، بالإضافة إلى التوصية بإنشاء تخصصات جديدة بكليات العمارة والتخطيط تعني بتدريس الطرز المعمارية والجمالية للعمارة التقليدية بالمملكة للحفاظ على الهوية والتراث المعماري . كما شملت التوصيات بإنشاء قسم خاص يعني بالتراث العمراني على مستوى الأمانات، بالإضافة إلى تطوير استراتيجيات تهدف إلى خفض التكلفة في المناطق السياحية ورفع مستوى الجودة وذلك بتبني استراتيجية سياحية مستدامه تعمل طوال فصول السنه المختلفة . بالإضافة إلى إعداد معايير خاصة بالبناء تتوافق مع الطرز المعمارية والجمالية للعمارة التقليدية الخاصة بالمناطق الجبلية، وحصر القرى والمواقع التراثية في منطقة الجذب السياحي لترميمها وصيانتها وتأهيلها لتصبح وجهات سياحية مختلفة من متاحف ونزل ومزارت سياحية . كما جاء في التوصيات تسهيل الإستثمار في المناطق الجبلية من خلال توفير فرص استثمارية متميزة، وتسريع اصدار التراخيص والرخص وآليات الحصول على الدعم المالي ، والتركيز على دور الشباب واسهاماتهم في اثراء برامج المهرجانات الثقافية السياحية .