ملتقى "تكنولوجيا العلوم الحديثة"

نظم كلية العلوم والآداب في محايل،   الملتقى العلمي الأول (تكنولوجيا العلوم الحديثة في حل المشكلات التطبيقية)، وذلك يوم الاربعاء الأول من رجب ، الموافق 29 مارس 2017 . وتأتي إقامة هذا الملتقى في إطار اهتمام الجامعة بالبحث العلمي وضمن جهودها لتبادل الخبرات البحثية لدى أعضاء هيئة التدريس وتطوير قدراتهم البحثية، ودعم وتحفيز  الثقافة البحثية لدى منسوبى الجامعة . 

وقالت عميدة الكلية، سميرة عواض الصايغ، إن اللقاء يهدف إلى اكتشاف وتطوير قدرات المشاركين البحثية من أعضاء هيئة التدريس، وإبراز قدراتهم الإبداعية والفكرية من خلال عرض مشاريعهم البحثية، وإلقاء المحاضرات العلمية وورش العمل، ونشر الثقافة في المجلات العلمية المختلفة، و تبادل الخبرات بين أعضاء هيئة التدريس، وأعضاء من جامعات أخرى عن طريق تبادل الآراء والمناقشات حول الأبحاث المعروضة، وتنمية مهارات البحث العلمي لدى طالبات البكالوريوس، وكذلك بث روح المناقشات العلمية التي من شأنها أن تساعد على توسيع مدارك الطالبات وفي الحصول على المعلومة العلمية بشكل أفضل وكذلك تحفيز التميز والمنافسة البحثية، بالإضافة إلى تكوين فريق متمكن من أعضاء هيئة التدريس والطالبات لإدارة وتنظيم هذه الفعاليات حرصا من الكلية على  تأهيلهم وتطوير مهاراتهم الإدارية والتنفيذية، مما يحقق رؤية الجامعة بإنشاء شراكة فعالة بينها وبين الطالبات.

 ويتضمن اللقاء محورين هما :

      تقنية النانو وتطبيقاتها والموارد الطبيعية والصناعية في توفير الطاقة، وتنوع مصادرها والرياضيات في خدمة المجتمع.

      موارد المياه وتنقيتها والموارد الطبيعية والصناعية في خدمة البيئة والعلوم الصحية والتطبيقية.

ونبهت الصايغ إلى أنه سيتم استقبال ملخصات الأبحاث عبر  البريد الإلكتروني( ashendi@kku.edu.sa)) على ألا تزيد الورقة البحثية المقدمة على 250 كلمة، بينما سيكون آخر يوم لاستقبال المقترحات البحثية في الأول من جمادى الآخرة للعام هـ  1438 الموافق 28 فبراير الجاري. 

وشكرت الصايغ مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح السلمى على ما يوليه من اهتمام ودعم لإقامة هذا الملتقى، كما شكرت أيضا المشرف العام على فرع تهامة الأستاذ الدكتور محمد بن ناصر القرني،  مشيرة إلى أنه كانت له اليد الطولى في السعي لنهضة الكليات بالفرع. وأوصلت أيضا شكرها إلى فريق العمل القائم على الإعداد والتنفيذ والتنظيم للقاء.

واصلت جامعة الملك خالد تقدمها على مستوى التصنيف الدولي للجامعات، حيث تقدمت من المستوى (501- 550 وترتيب 520) لعام 2016 م، إلى المستوى (471 – 480 بترتيب 477) لعام 2017 م، والمركز العاشر على مستوى الجامعات العربية، وعلى المستوى الوطني أصبحت الرابعة بين الجامعات السعودية، بعد أن كانت الخامسة، وذلك وفق نتائج منظمة  Q، المعنية بتصنيف الجامعات وفق معايير عالمية. بدوره أشاد معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي بجهود جميع منسوبي الجامعة في تحقيق هذا الأداء المتميز، لاسيما وكالة الجامعة للتطوير والجودة والوحدات التابعة لها، والتي وضعت تطوير الأداء الشامل للجامعة على رأس أولوياتها، ووعد بمواصلة الدعم والتوجيه لها، لتقدم الجامعة في التصنيفات  العالمية، بما يتوافق مع تحقيق رؤية المملكة 2030. بهذه المناسبة، وجّه معاليه الشكر إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد، على دعمهم وتوجيهاتهم في تطوير التعليم العالي، ورؤيتهم نحو تعزيز مكانة الجامعات السعودية بين نظيراتها العربية والدولية. كما شكر مدير جامعة الملك خالد صاحب السمو الملكي أمير منطقة عسير، وصاحب السمو الملكي نائب أمير المنطقة على حرصهما ومساندتهما لكافة مناشط الجامعة البحثية والعلمية والمجتمعية، كما شكر الدكتور السلمي معالي وزير التعليم على دعمه لبرامج الجامعة ومجالات التطوير فيها. ومن ناحية أخرى، عبّر وكيل الجامعة للتطوير والجودة المكلف، عن سعادته بهذا الإنجاز الذي حقّقته الجامعة، في ظل مناخ التنافسية الشديدة على المستويات الدولية والعربية والوطنية، وأوضح أن نتائج تقييم الأداء تعتمد على الأداء الإجمالي للجامعة، والمبني على التحليل الدقيق لأدائها. من جهة أخرى، أشار عميد التطوير الأكاديمي والجودة الدكتور مرزن الشهراني إلى الجهود الكبيرة التي بذلت لتحقيق هذا الإنجاز، في ترتيب الجامعة، خاصة أن تصنيف منظمة الـ QS  للجامعة، يتم على مستوى الجامعات العالمية، موضحا  أن هذا التطور ما هو إلا خطوة خطتها الجامعة للتميز بالتزامن مع حصول الجامعة على الاعتماد الأكاديمي من هيئة تقويم التعليم.
تتقدم عميدة الكلية د/ سراء ابو ملحة باجمل التهانى والتبريكات لجميع منسوبات الكلية من اعضاء هيئة تدريس واداريات وطالبات  بمناسبة شهر رمضان المبارك  سائلة الله تعالى ان يبلغنا رمضان بلوغا يغير حالنا الى احسنه ويهذب نفوسنا ويطهر دواخلنا .. اللهم بلوغ رحمة ومغفرة وعتق من النار  اعاده الله علينا وعليكم اعواما مديدة بالخير والصحة واليمن والبركات 
حصلت جامعة الملك خالد على الاعتماد المؤسسي الكامل من هيئة تقويم التعليم - الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي، تأكيدا لمكانة الجامعة الأكاديمية، وتتويجا لسلسلة من الإنجازات التي حققتها الجامعة مؤخرا في عدد من المجالات. وكانت الجامعة قد تلقت خطاب الاعتماد رسميا من الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي، والذي تضمن اعتماد الجامعة لمدة سبع سنوات حتى عام ٢٠٢٤م. وبهذه المناسبة صرح معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي بأن هذا الإنجاز ما هو إلا واحد من الإنجازات التي جعلتها الجامعة أحد أهدافها، وصولا لرؤيتها الاستراتيجية وخططها الطموحة الرامية إلى تحقيق رؤية المملكة ٢٠٣٠م. كما قدم الدكتور السلمي مباركته لجميع منسوبي الجامعة على هذا الإنجاز، معربا عن خالص شكره لأصحاب السعادة وكلاء الجامعة، وعمداء وعميدات الكليات والعمادات المساندة، وأعضاء هيئة التدريس، ومديري الإدارات في الجامعة، والموظفين والطلاب والطالبات، ومجتمع منطقة عسير، وخريجي الجامعة على تفانيهم في خدمة الجامعة. وأشار معاليه إلى أن هذا الإنجاز ما كان ليتحقق لولا توفيق الله ثم الدعم المتواصل من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي العهد، وسمو ولي ولي العهد، والمتابعة الدائمة والمستمرة من لدن سمو أمير منطقة عسير، والدعم الدائم من معالي وزير التعليم، حفظهم الله. يذكر أن الجامعة بهذا الإنجاز تكون من أوائل الجامعات السعودية الحاصلة على الاعتماد الأكاديمي الكامل.  
يرعى صاحب السمو الملكي أمير منطقة عسير الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز - حفظه الله - يوم الأربعاء المقبل حفل تخريج الدفعة الـ19 من طلاب وطالبات الجامعة، وذلك بالمسرح الجامعي بمقر المدينة الجامعية بأبها . وبهذه المناسبة رفع معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، الشكر والتقدير لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، أمير منطقة عسير، على رعايته حفل تخرج الدفعة الـ19، مشيرا إلى أن خريجي الجامعة في ازدياد مطرد كل عام، بفضل من الله ثم بالدعم الكبير الذي يحظى به التعليم من حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، وولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظهم الله . كما أكد مدير الجامعة أن المملكة العربية السعودية تعيش مرحلة مهمة في مسيرتها نحو الرقي والتقدم ومواكبة العالم الأول، الأمر الذي انعكس على الجامعات السعودية، ومنها جامعة الملك خالد التي حرصت أشد الحرص على تجويد مخرجاتها التعليمية، وفي مقدمتها الطالب الخريج، وتمكينه من الدخول إلى سوق العمل والتنافس الوظيفي، وخدمة وطنه وأمته. وتوجّه معاليه لكافة الخريجين بالتهنئة الخالصة، متمنيا لهم مزيدا من التوفيق والنجاح، وأن يسهموا في بناء هذا الوطن الشامخ، وقال "هي من اللحظات السعيدة في عمر الإنسان عندما يقطف ما زرع خلال سنوات الجد والاجتهاد، كما أنها فرصة جميلة لأهنئ أولياء الأمور آباء وأمهات الطلاب وهم يرون بذور عطائهم وتربيتهم قد أينعت وأثمرت، ولله الحمد والشكر والمنة". دوره، أوضح وكيل الجامعة الأستاذ الدكتور محمد الحسون، أن بلادنا تشهد نهضة علمية متميزة، وقال "ها نحن اليوم نقطف ثمرة من ثمار الإنجاز لهذه الجامعة، والمتمثلة في تخريج دفعة جديدة من شباب هذا الوطن المعطاء، والأمل يحدونا بأن يسهموا مع بقية زملائهم في أرجاء الوطن في تنميته ورقيه، بعد أن قدم لهم الغالي والنفيس، ليكونوا فيما هم عليه الآن من علم ومعرفة". وأضاف الحسون "تسعى جامعة الملك خالد إلى توفير كوادر سعودية مؤهلة تشارك في مسيرة التنمية الشاملة التي يشهدها وطننا الغالي في شتى المجالات"، معبرا عن تمنياته للخريجين بمستقبل زاهر، وأن يكتب الله لهم التوفيق والسداد في حياتهم العملية والمهنية القادمة، وأن يبارك في جهدهم وعملهم، وأن يأخذ بأيديهم لخدمة دينهم ووطنهم، تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين، وسمو سيدي ولي عهده الأمين، وولي ولي عهده". من جهته، بين عميد القبول والتسجيل الدكتور عبدالمحسن القرني، أن رعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، حفل تخريج الدفعة الـ19 يعدّ وساما على صدور كافة منسوبي هذا الصرح التعليمي، وقال "بهذه المناسبة تهنئ عمادة القبول والتسجيل الخريجين والخريجات علي ما تحقق لهم من إنجاز، كما نبارك لهذا الوطن هذه الكوكبة من الخريجين والخريجات الذين هم سواعد الوطن الفتية الذين يساهمون في دفع عجلة التطور والبناء لتحقيق تطلعات هذا الوطن قيادة وشعبا". وأضاف القرني "تزف جامعتنا هذه السنة أكثر من 9 آلاف طالب وطالبة إلى سوق العمل، حيث بلغ عدد الطلبة الخريجين من الجنسين في درجة البكالوريوس 7751، فيما بلغ عدد الحاصلين على شهادة الدبلوم من الجنسين 809، وبلغ عدد خريجي الدراسات العليا 470 خريجا، من الدكتوراه 47، والماجستير 423 خريجا وخريجة".
ضمن مبادرات جامعة الملك خالد المقدمة من عمادة التعلم الإلكتروني، وتحديدا من خلال منصة kkux، التي تعنى بتقديم أهم المهارات لوظائف المستقبل بمحتوى إلكتروني نوعي ذي جودة عالية وعالمية، يستفيد منها المجتمع في مجالات البحث عن وظيفة مستقبلية أو في مجالات تطوير المهارات، تم الإعلان عن بدء استقبال طلبات الراغبين في الالتحاق بأول مهارة مقدمة من المنصة في مجال الشركات الناشئة.  وتأتي الدورة بعنوان "أساسيات تأسيس الشركات الناشئة"، ويقدمها المدرب محمد الركيان الذي بدأ بتأسيس أولى شركاته عام 2003م، حيث أنشأ ثلاث شركات هي (ناجح - رزق وكورايز – مجالس)، ويعمل الركيان حاليا على تطوير أحد أفضل البرامج التطويرية لرواد الأعمال لتحويل الأفكار والشغف إلى شركات ناجحة ومستدامة. وتقدم هذه الدورة للمستفيدين أساسيات إنشاء الشركات الناشئة (التقنية وغير التقنية) للمبتدئين في عالم ريادة الأعمال بشكل مبسط لغير المختصين في إدارة الأعمال، اختبار جدوى الفرصة، بدلا من كتابة دراسة الجدوى. ويحصل المستفيد من المهارة على شهادة معتمدة من جامعة الملك خالد بسعر رمزي، في حال رغبته في الحصول عليها، وملفات PDF مع العديد من التمارين، ويتيح له الالتحاق بالمهارة تحقيق التعارف من خلال شبكة ممن لدیهم نفس الاهتمام. من جهة أخرى، أعلنت منصة kkux عن بدء استقبال طلبات الالتحاق بدورة الطريق إلى "آيلتس" التحضيرية، والتي يقدمها الدكتور عبدالرؤوف خان، والدكتور دانيال باركر، والتي تعقدها الجامعة باعتبارها جهة أكاديمية، بشراكة مع المجلس الثقافي البريطاني، وهو الجهة الرسمية الواضعة لاختبار "آيلتس"، وتمت الاستعانة بالخبراء لتحصيل الدرجات التي يحتاجها الطالب للانتقال إلى الخطوة التالية في رحلته التعليمية. وتضم الدورة المحتوى الرسمي لمجلس الثقافة البريطاني، بما يحويه من فيديوهات واختبارات تغطي مهارات اللغة الأربع "الاستماع، الكتابة، القراءة، والتحدث"، ويتم تدريسها من قبل مختبرين رسميين ومعتمدين من قبل مجلس الثقافة البريطاني، كما سيحصل الملتحق بالدورة على شهادة إتمام المهارة، مقدمة بختم جامعة الملك خالد وختم المجلس الثقافي البريطاني، والانضمام لمجتمع افتراضي تعاوني يساعد في تبادل الخبرات، وكذلك  ملفات PDF التي تساعد في الفهم والاستيعاب، مقابل مبلغ رمزي.  يذكر أن بداية فترة التسجيل في مبادرات منصة kkux كانت منذ تدشين معالي مدير الجامعة للمنصة في مارس الماضي، وستواصل طلبات التسجيل حتى يوم إقامتها والذي يوافق 1 مايو 2017م، فيما ستستمر الدورتان لمدة شهر.