ملتقى "تكنولوجيا العلوم الحديثة"

نظم كلية العلوم والآداب في محايل،   الملتقى العلمي الأول (تكنولوجيا العلوم الحديثة في حل المشكلات التطبيقية)، وذلك يوم الاربعاء الأول من رجب ، الموافق 29 مارس 2017 . وتأتي إقامة هذا الملتقى في إطار اهتمام الجامعة بالبحث العلمي وضمن جهودها لتبادل الخبرات البحثية لدى أعضاء هيئة التدريس وتطوير قدراتهم البحثية، ودعم وتحفيز  الثقافة البحثية لدى منسوبى الجامعة . 

وقالت عميدة الكلية، سميرة عواض الصايغ، إن اللقاء يهدف إلى اكتشاف وتطوير قدرات المشاركين البحثية من أعضاء هيئة التدريس، وإبراز قدراتهم الإبداعية والفكرية من خلال عرض مشاريعهم البحثية، وإلقاء المحاضرات العلمية وورش العمل، ونشر الثقافة في المجلات العلمية المختلفة، و تبادل الخبرات بين أعضاء هيئة التدريس، وأعضاء من جامعات أخرى عن طريق تبادل الآراء والمناقشات حول الأبحاث المعروضة، وتنمية مهارات البحث العلمي لدى طالبات البكالوريوس، وكذلك بث روح المناقشات العلمية التي من شأنها أن تساعد على توسيع مدارك الطالبات وفي الحصول على المعلومة العلمية بشكل أفضل وكذلك تحفيز التميز والمنافسة البحثية، بالإضافة إلى تكوين فريق متمكن من أعضاء هيئة التدريس والطالبات لإدارة وتنظيم هذه الفعاليات حرصا من الكلية على  تأهيلهم وتطوير مهاراتهم الإدارية والتنفيذية، مما يحقق رؤية الجامعة بإنشاء شراكة فعالة بينها وبين الطالبات.

 ويتضمن اللقاء محورين هما :

      تقنية النانو وتطبيقاتها والموارد الطبيعية والصناعية في توفير الطاقة، وتنوع مصادرها والرياضيات في خدمة المجتمع.

      موارد المياه وتنقيتها والموارد الطبيعية والصناعية في خدمة البيئة والعلوم الصحية والتطبيقية.

ونبهت الصايغ إلى أنه سيتم استقبال ملخصات الأبحاث عبر  البريد الإلكتروني( ashendi@kku.edu.sa)) على ألا تزيد الورقة البحثية المقدمة على 250 كلمة، بينما سيكون آخر يوم لاستقبال المقترحات البحثية في الأول من جمادى الآخرة للعام هـ  1438 الموافق 28 فبراير الجاري. 

وشكرت الصايغ مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح السلمى على ما يوليه من اهتمام ودعم لإقامة هذا الملتقى، كما شكرت أيضا المشرف العام على فرع تهامة الأستاذ الدكتور محمد بن ناصر القرني،  مشيرة إلى أنه كانت له اليد الطولى في السعي لنهضة الكليات بالفرع. وأوصلت أيضا شكرها إلى فريق العمل القائم على الإعداد والتنفيذ والتنظيم للقاء.

تعليق الدراسة اليوم في كافة فروع الجامعة بسبب الامطار جعلها الله امطار خير وبركة نظرا لغزارة الأمطار والتنبيهات الواردة من الهيئة العامة للأرصاد والمديرية العامة للدفاع المدني فقد قررت الجامعة تعليق الدراسة يوم الأربعاء الموافق   1438/5/18 هـ في المقر الرئيسي للجامعة وجميع فروعها.  مع تمنياتنا لكم بالسلامة
تتقدم عميدة كلية العلوم والاداب بخميس مشيط د/ سراء ابو ملحة وجميع اعضاء هيئة التدريس بالكلية واعضاء الجهاز الادارى بالتهنئة لطالبات الكلية بالنجاح للفصل الدراسى الاول  مع اطيب الامنيات للجميع باجازة سعيدة يملؤها الامل والتفاؤل 
          اختتمت عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة ورشة عمل نظمتها العمادة، بالتعاون مع كلية اللغات والترجمة، بعنوان : (صعوبات تدريس اللغة الإنجليزية) لمعلمي ومعلمات اللغة الإنجليزية بمنطقة عسير بحضور ما يقرب من ٣٠ معلمًا و٢٥ معلمةً من معلمي اللغة الإنجليزية. وشارك في تقديمها كل من: عميد كلية اللغات والترجمة الدكتور عبد الله آل ملهي، ووكيل الكلية الدكتور علي الأمير، والدكتور إسماعيل الرفاعي ، والدكتور الحبيب حسين عبد السلام، والدكتور إيهاب عبد الرزاق بدر الدين ، وسالم بن داود "ديفيد كولن"، وقد عبر المشاركون عن شكرهم للعمادة والكلية بهذه المبادرة ، وتطلعوا إلى مزيد من التواصل بما يخدم العملية التعليمية ، وتدريس اللغة الإنجليزية. في السياق نفسه، نظمت عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر، بالتعاون مع فرع الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان بعسير، محاضرةً بعنوان :  (احترام حقوق الإنسان مسؤوليتي)، بمبنى المدرجات المركزية، قدمها المشرف على فرع جمعية حقوق الإنسان بمنطقة عسير الدكتور علي بن عيسى الشعبي وعضو جمعية حقوق الإنسان بمنطقة عسير الأستاذ الدكتور منصور بن عوض القحطاني .
مؤتمر اللغة العربية والنص الأدبي على الشبكة العالمية تنظم جامعة الملك خالد، ممثلةً في قسم اللغة العربية بكلية العلوم الإنسانية، مؤتمر "اللغة العربية والنص الأدبي على الشبكة العالمية"، في مدينة أبها، خلال الفترة من 17 إلى 19 جمادى الأولى 1438هـ، الموافق 14 - 16 فبراير 2017م ، ويشتمل برنامج المؤتمر على محاضرات، وورش عمل، وبحوث علمية، موزعة على فترة انعقاده لمدة 3 أيام. وأوضح عميد كلية العلوم الإنسانية، رئيس اللجنة العلمية الأستاذ الدكتور يحيى بن عبد الله حسن الشريف أن أهمية المؤتمر تنبع من كونه يعالج قضية اللغة العربية والتقنية ، وهما مكونان لحركة الفكر والثقافة، وأشار إلى أن المؤتمر يهدف إلى استجلاء واقع اللغة العربية على شبكة المعلومات العالمية، ووضع الحلول العلمية النظرية والتقنية لمعالجة مواطن الضعف اللغوي على الشبكة العالمية، ومعرفة الإمكانات التي تتيحها الشبكة لخدمة اللغة العربية وآفاقها المستقبلية، والإلمام بالأبعاد الفنية التي أضافها المحتوى التقني على النص الأدبي، وتشجيع البحوث التقنية الخاصة بخدمة اللغة العربية على الشبكة العالمية، ورصد تحولات النص والفوارق الأدبية التي تحيط به في حوامله المختلفة (تويتر – فيس بوك – واتس أب ...) وغيرها، وأيضًا حث المؤسسات التقنية على توجيه أدواتها باتجاه حفظ متطور للنص الأدبي الرقمي (الشعر والنثر)، كما هو على الشبكة العلمية، وإتاحته للباحثين، واستنهاض همم النقاد العرب وغيرهم لمواجهة النص الأدبي على الشبكة بوصفه جزءًا من حركة النص المعاصر. وأضاف الشريف أن المؤتمر سيشارك فيه نخبة من العلماء المختصين في اللغة العربية ، ويتكون من عدة محاور، الأول : اللغة العربية على الشبكة العالمية في ضوء الدرس اللغوي الحديث ، ويتضمن مستويات اللغة العربية على الشبكة العالمية وصلتها بالفصحى، والسمات الصوتية والصرفية والتركيبية (النحوية) والدلالية للغة العربية على الشبكة العالمية، ومشكلات اللغة العربية على الشبكة العالمية، والمحور الثاني : اللغة العربية والإتاحات التقنية، ويتضمن دور وسائل التقنية الحديثة في تشكيل اللغة المعاصرة ، والفهرسة الإلكترونية ، والكتابة العربية (الإملاء) والحرف العربي على الشبكة العالمية ، والانفتاح اللغوي ، وهجنة اللغة ، ووسائل التقنية الحديثة وإسهاماتها في حفظ أمثل للنص الأدبي الرقمي (شعرًا ونثرًا)، كما هو على الشبكة، وإتاحته للباحثين، والمحور الثالث : النص الأدبي وتشكلاته في الشبكة العالمية (دراسات نقدية)، ويتضمن تشكلات النص الأدبي في المدونات والمواقع الشبكية المتنوعة ، وتشكلات النص الأدبي في مواقع التواصل الاجتماعي ، وأثر الحاضن التقني على النص الأدبي.
حصلت  كلية العلوم والاداب  بالمركز الاول لموقع الكلية بين الكليات لجامعة الملك خالد وفازت بدرع IT للعام 1437  نظمت الإدارة العامة لتقنية المعلومات لقاءها الأول لمنسقي المواقع الإلكترونية للكليات، بحضور جميع منسقي الكليات، والفريق القائم بالعمل على مواقع الكليات من تقنية المعلومات، وبدأ الاجتماع بكلمة سعادة المشرف الدكتور سالم العلياني، والتي تقدم فيها بخالص الشكر والتقدير لجميع الحضور، وأوضح أنهم سفراء تقنية المعلومات في كلياتهم، مما يتطلب منهم بذل مزيد من الجهد في نشر ثقافة تقنية المعلومات ، وما تقدمه من خدمات لجميع الطلاب وأعضاء هيئة التدريس بالكلية، وحثهم على الاستمرار في العمل المتميز، وأكد أنهم جميعًا يعملون لما تقتضيه مصلحة الوطن بشكل عام، والجامعة بشكل خاص، في تحقيق الرؤية المستقبلية للمملكة 2030م.  وكان فريق من تقنية المعلومات قد عرض تعريفًا مبسطًا للبيئة الجديدة لمواقع الكليات، وتميزها بالبساطة، وسهولة التعامل، مع شرح تفصيلي لخدمة موقعي mySITE ، وحث جميع الحضور على ضرورة تفعيل هذه الخدمة بشكل أكبر، من خلال نقل المعرفة لجميع منسوبي الكلية لديهم، مع توضيح كيفية التعامل مع خدمة دليل الاتصال التي تساعدهم على الوصول إلى معلومات التواصل الخاصة بالكلية أو بالشخص الذي يريدون البحث عنه بشكل بسيط وسريع. وشرح الفريق خدمة المستودع الإلكتروني للأبحاث، وكيفية الدخول على الخدمة والتعامل معها، ورفع الأبحاث من خلالها. وكذلك تم تدريب المنسقين على البيئة الجديدة لمواقع الكليات وما تحتويه من أنواع المحتوى المختلفة   ،وآلية إدارة مواقعهم الإلكترونية. من جهته، تفضل المشرف بتسليم شهادات حضور لجميع الحاضرين، وبناء على التقييم السابق الذي قام به فريق متخصص من الإدارة العامة لتقنية المعلومات، بتكريم الحاصلين على المراكز الثلاثة الأولى من كليات البنين، ومنحهم شهادة تكريم للمنسق والكلية، إضافة إلى بعض المكافآت المادية والعينية. في السياق، كرمت مساعدة المشرف الأستاذة أماني عريدان الحاصلين على المراكز الثلاثة الأولى من كليات البنات، والمنسقة والكلية، علاوة على تقديم بعض المكافآت المادية والعينية. وجاءت الكليات الحاصلة على المراكز الثلاثة الأولى كما يأتي :       يذكر أن الدكتور العلياني شكر مدير الجامعة على دعمه ومتابعته للتحول التقني في الجامعة، وتركيزه على دور الكليات في إثراء المحتوى، ورفع تصنيف الجامعة، بإبراز جهود منسوبيها ومنسوباتها، وكذلك ثمَّن متابعة سعادة وكيل الجامعة وتوجيهه لدفة تقنية المعلومات، وكذلك الجهات المشاركة، تقديرًا لجهودها المميزة ومشاركتها الفعالة في إنجاح المواقع الإلكترونية بصفة خاصة، مما انعكس بدوره على إنجاح موقع الجامعة بصفة عامة، متمنيًا لها مزيدًا من التميز، ونال الاجتماع رضا الحضور حسب نتيجة الاستبانة التي وزعت في نهاية الاجتماع.