الجامعة تبايع ولي العهد على السمع والطاعة

تفعيل المبايعة إلكترونيًا لجميع منسوبي الجامعة ومنسوباتها

رفع معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي أسمى آيات التهنئة والتبريكات إلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، بمناسبة الثقة الملكية بتعيين سموه وليا للعهد.

وقال معالي الدكتور السلمي بهذه المناسبة: "باسمي ونيابة عن جميع منسوبي جامعة الملك خالد من طلاب واساتذة وموظفين، نبايع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، على كتاب الله وسنة رسوله، وعلى السمع والطاعة".

وأضاف مدير جامعة الملك خالد إن صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز عمل بحكمة واقتدار على بناء رؤية المملكة العربية السعودية للمستقبل، والتي تحقق الرفاهية والازدهار لبلادنا، ورفعت من شأن المملكة ومكانتها على الصعيد الدولي. كما ان الرؤية السعودية ٢٠٣٠ استطاعت ان تركز جهود الدولة في تنمية مواردها واضافة موارد جديدة تدعم الاقتصاد الوطني للمملكة.

واردف الدكتور السلمي في تصريحه بأن سموه يأتي خير خلف لخير سلف، بعد أن قام صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز -حفظه الله- بجهود كبيرة في شتى المجالات، حيث خدم وطنه وساهم في رقيه، كما تحققت في عهد سموه إنجازات عديدة، ابرزها رقي وتقدم وطننا الغالي، والحفاظ على أمنه، وخاصة في مجال مكافحة الإرهاب واقتلاعه من جذوره باذن الله.

وتمنى مدير جامعة الملك خالد لسمو ولي العهد كل التوفيق والسداد لخدمة وطنه ومواصلة الإسهام في رفعته وازدهاره، سائلا المولى عز وجل أن يديم على خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - وافر الصحة والعافية، وأن يحقق للمملكة وشعبها الكريم كل ما تتطلع إليه من نماء وازدهار تحت ظل قيادته الحكيمة.

كما رفع وكيل جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور محمد بن علي الحسون التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – بمناسبة مبايعة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله – وليا للعهد، وتعيينه نائبا لرئيس مجلس الوزراء.

وقال الحسون بهذه المناسبة، إن المتأمل فيما يجري من حوله في العالم العربي اليوم لا يسعه إلا أن يطيل السجود لله شكرا، لما تنعم به بلاد الحرمين من استقرار واطمئنان على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، منطلقة بعد توفيق الله عز وجل، من سياسة متزنة ورؤية واضحة شفافة ولحمة ليست محل مساومة في البيت الكبير وكافة أرجاء البلاد أو على مستوى الأسرة الحاكمة.

وأضاف أن ما تناقلته وسائل الإعلام المحلية والعربية والعالمية من قرارات حكيمة أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، والتي نصت على تعديل نظام الحكم، وتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد، يتواكب مع مرور السنين وما تتطلبه المرحلة من ضخ الدماء الشابة لتواصل الدور وتحقق الهدف وتطلعات الحكومة والشعب، وتضفي مزيدا من التقدم والرقي والازدهار.

وأوضح الحسون أن الأمير محمد تخرج في مدرسة سلمان الحزم واصطبغ بصبغة أبيه الملك وجده المؤسس، ويشهد بذلك ما قام به من أعمال وما طرحه من أفكار، رغم قصر فترة أعماله، مؤكدا أن ذلك ينبئ عن رجاحة عقل، وبعد نظر، وحرص على مواكبة العالم، وفرض مكانة لا يستهان بها لهذا البلد، والذي يلفت النظر توافق الآراء على أنه رجل المرحلة، مشيرا إلى أن اتفاق هيئة البيعة على اختياره ومرونة الانتقال هما محط المراهنة أمام كل متربص لهذا البلد، ومؤشر حقيقي للترابط الأُسَري والمجتمعي لبلاد الحرمين حكومة وشعبا، فاللهم أدمها علينا من نعمة.

من جانبه، هنأ وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الأستاذ الدكتور سعد بن محمد بن دعجم، القيادة الرشيدة، بمبايعة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - وليا للعهد، وتعيينه نائبا لرئيس مجلس الوزراء.

وقال "نبايع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز على كتاب الله وسنة رسوله – صلى الله عليه وسلم – في العسر واليسر، والمنشط والمكره".

وأزجى ابن دعجم التهنئة لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، على الثقة التي أولاها إياه خادم الحرمين، باختيار سموه وليا للعهد، وتعيينه نائبا لرئيس مجلس الوزراء مع استمراره وزيرا للدفاع، داعيا الله -عز وجل- أن يوفقه لخدمة دينه ومليكه ووطنه.

 وأضاف  "إن اختيار الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد، اختيار موفق وصائب وثقة في محلها لرجل قيادي يملك سدادا في الرأي، ووفاء وإخلاصا، ويصب في مصلحة البلاد والعباد؛ لمواجهة التحديات وتحقيق التطلعات ومواكبة المتغيرات، والعمل الجاد في المرحلة المقبلة - بإذن الله تعالى- وفق ما خططته الدولة للمستقبل، من خلال رؤية المملكة 2030". 

ونوه ال دعجم بالجهود الكبيرة التي بذلها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، إبان توليه منصب ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، في تحقيق الأمن وحماية الوطن وأهله وممتلكاته، والتي تمثلت في التصدّي لأصحاب الأفكار الضالة والمنحرفة، الذين يريدون زعزعة أمن هذه البلاد وتفريق جماعتها ووحدتها بالأعمال الإرهابية والإجرامية، منوها بمبايعة الأمير محمد بن نايف لسمو ولي العهد، في صورة تجسد تلاحم هذه الأسرة الكريمة، وحرصها على اجتماع الكلمة ووحدة الصف والتآزر على الخير، وهو ما استقر عليه نظام الحكم في المملكة منذ أمد بعيد.

بدوره، بيّن وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور ماجد الحربي أن اختيار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد نائبا لرئيس مجلس الوزراء وزيرا للدفاع أمر يدل على الرؤية الثاقبة وبعد النظر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله -، خاصة بعد النجاحات المتوالية التي حققها سمو الأمير محمد بن سلمان في شتى المجالات وإثبات قدرته في كافة المهام الموكلة إليه.

وقال "إن الأمير محمد بن سلمان خير عضيد لقائد المسيرة المباركة خادم الحرمين الشريفين - أيده الله-، ونحن إذ نبارك للأمير محمد لنبايع سموه الكريم، وندعو له بالتوفيق والسداد، ونحمد الله على ما نحن فيه من نعم ظاهرة وباطنة في ظل حكومتنا الرشيدة".

كما توجه الحربي بالشكر والعرفان لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، على كل ما قدمه لدينه ومليكه ووطنه ومجهوداته البارزة التي قام بها أثناء توليه ولاية العهد، والتي سيخلدها التاريخ ويكتبها بأحرف من ذهب.

News Tags: 
  ولله الحمد والمنة حصلت الكلية على المركز الثاني في الألمبياد الثقافي الرابع  ​فابسعي والجد والعزيمة يُنال المجد ونبارك لطالبات المتميزات الرائعات فأنتن فخر للجميع   الطالبة / تهاني محمد السيد (المركز الأول في مجال القصة القصيرة)   الطالبة / ندى عبدالحميد حجازي (المركز الأول في القرآن الكريم)   الطالبة / مريم سعد عائض (المركز الثاني في الشعر النبطي)   الطالبة / عائشة سعيد التليدي (المركز الثاني في السيرة النبوية)   الطالبة / تهاني عبد الرحمن حضر (المركز الثالث في أعذب تلاوة)     متمنين لهن دوام التوفيق والنجاح    
برعاية معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، أقامت الإدارة العامة لتقنية المعلومات، مساء يوم أمس الأربعاء، بفندق قصر أبها، لقاءها الثاني لمنسقي المواقع الإلكترونية بالجامعة، بحضور عدد من وكلاء الجامعة وعمداء الكليات ومنسوبيها. وفي بداية اللقاء تم عرض فيلم تعريفي مبسط لبيئة مواقع الكليات والجهات الإلكترونية الجديدة، والتي تتميز بسهولة التعامل، كما شمل العرض توضيح إجراءات العمل الواجب اتباعها لطلب أي خدمة تخص موقع الجامعة الرئيسي أو مواقع الجهات، إضافة إلى الإشارة إلى أدوات "الويب" التي يمكن الاستفادة منها في العمل على الموقع، وتحقيق متطلبات مستخدمي الموقع، كذلك اشتمل الفيلم على شرح طريقة التعامل مع الصور والتصاميم وأهميتها في إبراز وإظهار جمالية الموقع. وعلى هامش اللقاء دشن معالي مدير الجامعة النسخة الإلكترونية لصحيفة آفاق الجامعية، والتي تضم العديد من المزايا، أبرزها إتاحة تصفحها للمكفوفين بواسطة الأوامر الصوتية والكثير من التقنيات الجديدة، بعد ذلك تم تدشين موقع الإدارة العامة لتقنية المعلومات بحلته الجديدة، مشتملة على بوابة منصة سفراء تقنية المعلومات، ومؤشرات التحول المعرفي. وأشاد السلمي بجهود منسوبي الإدارة العامة لتقنية المعلومات في سبيل تقدم الجامعة ومواكبتها للتطور الإلكتروني، موجهاً كافة الإدارات الجامعية بالمزيد من العمل الجاد والمستمر على تطوير مواقعهم، لافتاً إلى أنه لن يآلو جهداً في دعمهم لتطوير وإنجاح مواقعهم الإلكترونية. من جهته، شكر المشرف العام على إدارة تقنية المعلومات الدكتور سالم العلياني معالي مدير الجامعة على دعمه المتواصل ومتابعته للتحول التقني في الجامعة، وتركيزه على دور الكليات في إثراء المحتوى، ورفع تصنيف الجامعة، من خلال إبراز جهود منسوبيها ومنسوباتها، مثمناً جهود الجهات المشاركة وتميزها ومشاركتها الفعالة في إنجاح المواقع الإلكترونية بصفة خاصة، مما انعكس بدوره على إنجاح موقع الجامعة بصفة عامة. بدورها قدمت إدارة التعلم الإلكتروني بالجامعة ورشة عمل عن منصة KKUx ضمن فعاليات اللقاء، تم من خلالها تدريب منسقين من مختلف إدارات وكليات الجامعة مع إدارة تقنية المعلومات على البيئة الجديدة لمواقع الجهات وما تحتويه من أنواع المحتوى المختلفة، وآلية إدارة مواقعهم الإلكترونية، وكذلك عرض نبذة مختصرة عن الدعم الفني وكيفية التواصل عبر 8000، وشرح تفصيلي لخدمة موقعي mySITE ، وحث جميع الحضور على ضرورة تفعيل هذه الخدمة بشكل أكبر، من خلال نقل المعرفة لجميع منسوبي الكليات والإدارات لديهم، مع توضيح كيفية التعامل مع خدمة المستودع الإلكتروني للأبحاث، وكيفية الدخول على الخدمة والتعامل معها، ورفع الأبحاث من خلالها، وتم عرض آليات تحسين ترتيب المواقع الإلكترونية من خلال محركات البحث، تلت ذلك فترة نقاش مفتوح للرد على تساؤلات الحضور. وفي ختام اللقاء، كرم معالي مدير الجامعة الفائزين بالمراكز الأولى في عدة فروع، بناء على التقييم الذي قام به فريق متخصص من الإدارة العامة لتقنية المعلومات وفقا لمجموعة من المعايير الآتية:        المظهر العام (اختيار الصور وتنسيق المحتوى).        ​تحديث المحتوى باستمرار.        ​تنسيق خارطة الموقع وترتيب المحتوى.        ​اثراء المحتوى        ​سلامة الروابط ووجود روابط داخلية وخارجية.        ​تجربة المستخدم في تصفح الموقع.        ​كتابة الوسوم وتنوعها.        ​التدقيق اللغوي والإملائي.        ترجمة محتوى الموقع.        ​تعاون المنسق/ة مع الإدارة العامة لتقنية المعلومات. وقد أسفرت نتيجة التقييم عن حصول هذه الجهات على المراكز الأولى: الفرع الأول: عدد الأبحاث المنشورة وتفعيل المواقع الشخصية كلية الصيدلة: أكبر عدد أبحاث منشورة. كلية المجتمع للبنات بأبها: أكبر عدد في تفعيل المواقع الشخصية. الفرع الثاني: أفضل باحث على مستودع الأبحاث الإلكتروني المركز الأول:       أستاذ مشارك بكلية الطب المركز الثاني:       أستاذ بكلية الصيدلة المركز الثالث:      أستاذ بكلية طب الأسنان الفرع الثالث: أفضل مواقع شخصية المركز الأول: د. علي بن سعيد محمد القحطاني أستاذ مشارك بكلية الطب المركز الثاني: أ.د محمد مرعي جبران القحطاني أستاذ بكلية التربية المركز الثالث: منى محمد مجاهد البسيوني أستاذ بكلية العلوم الطبية التطبيقية بمحايل عسير المركز الرابع: الوليد حسن علي مُسَلَّم أستاذ بكلية العلوم والآداب بنين بمحايل عسير المركز الخامس: نوال غرمان عبد الله العمري موظفة بكلية العلوم والآداب للبنات بأحد رفيدة المركز السادس: محمد يحيى علي آل سرور موظف بكلية العلوم الطبية التطبيقية بخميس مشيط المركز السابع: محمد احمد إبراهيم إسماعيل أستاذ مساعد بكلية الهندسة المركز الثامن: أميرة حسن جبران قرادي طالبة بكلية المجتمع للبنات بأبها المركز التاسع: نوال عبد الله علي أبو عشي محاضر بكلية العلوم والآداب للبنات بخميس مشيط المركز العاشر: أ.د عبد العزيز بن عمر القنصل أستاذ بكلية الشريعة وأصول الدين الفرع الرابع: أفضل مواقع العمادات والإدارات والمراكز المركز الأول: عمادة التعلم الإلكتروني المركز الثاني: عمادة التطوير والجودة المركز الثالث: عمادة شؤون أعضاء هيئة التدريس والموظفين المركز الرابع: عمادة القبول والتسجيل المركز الخامس: معهد البحوث والدراسات الإستشارية الفرع الخامس: أفضل مواقع الكليات المركز الأول: ليلي علي معيض الشمراني  كلية المجتمع للبنات بأبها المركز الثاني: جيهان عبدالرحمن صادق كلية العلوم والآداب للبنات بخميس مشيط المركز الثالث: د.أمير بن محمد القسنطيني كلية الهندسة المركز الرابع: محمد مبشر هزاع الأسمري كلية علوم الحاسب الآلي المركز الخامس: د.مراد فتحي إبراهيم مصطفى كلية العلوم 
مازالت وقفات الأمير منصور مع الجامعة ومنسوبيها ندية عابقة رفع معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح السلمي باسمه واسم منسوبي جامعة الملك خالد خالص العزاء والمواساة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ، وسمو ولي عهده ،ولسمو الأمير مقرن بن عبدالعزيز ، ولسمو أمير منطقة عسير ، في المصاب الجلل بوفاة صاحب السمو الملكي الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز ومرافقيه ، إثر الحادث الأليم الذي وقع لطائرتهم مساء أمس ، بعد أن كانوا عائدين من مهمة وطنية تنموية ، وقال السلمي : إننا لا نملك أمام هذا الحادث الجلل إلا أن نسأله تعالى أن يغفر لهم ، ويرحمهم ، وأن يسكنهم فسيح جناته  وأن يجبر مصاب أهلهم ، وذويهم ، والشعب السعودي كافة ، مذكرا معاليه بالدور الكبير الذي كان سمو نائب أمير منطقة عسير يوليه للجامعة ومنسوبيها ، فما زالت أصداء زيارته التفقدية للمدينة الجامعية ، ورعايته لمعرض الكتاب ندية عابقة ، وهو الذي كان ينقل للجامعة ومنسوبيها حرص خادم الحرمين الشريفين ، وولي عهده على دعم الجامعة ومنسوبيها، ومتابعة واهتمام سمو أمير منطقة عسير بكل ما يخدم الجامعة . واختتم السلمي حديثه بالتأكيد على أن الوطن فقد قامة من القامات الشابة المؤهلة التي كانت تمارس عملها بحب ودأب ونشاط ، ولكن لكل أجل كتاب ، وإنا لله وإنا إليه راجعون .